وحدات «مستعربين» تعدم فلسطينيًا وتعتقل آخر داخل مستشفى في الخليل

وحدات «مستعربين» تعدم فلسطينيًا وتعتقل آخر داخل مستشفى في الخليل

الشارع ينتقد بقوة.. وحماس تطالب بالتحقيق في تغيب أجهزة الأمن الفلسطينية

مشهد مقتطع من شريط لكاميرا مراقبة يظهر «المستعربين» داخل مستشفى الأهلي بالخليل (أ.ف.ب)

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

رام الله: كفاح زبون
أعدمت قوات إسرائيلية خاصة معروفة باسم «المستعربين» فلسطينيا داخل مستشفى في مدينة الخليل في الضفة الغربية واعتقلت آخر، بعد أن اقتحمته متخفية في زي مواطنين عرب جاءوا بصحبة سيدة حامل، في جريمة أثارت جدلا وغضبا كبيرين في الأراضي الفلسطينية.
فقد قتل المستعربون، عبد الله الشلالدة (28 عاما) من بلدة سعير، داخل المستشفى الذي يقع في قلب الخليل في المنطقة الخاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية، في تحد كبير لهيبتها، واعتقلوا ابن عمه الجريح، عزام الشلالدة بتهمة طعنه إسرائيليين قرب مستوطنة «غوش عتصيون»، بين بيت بيت لحم والخليل، قبل أسبوعين.
ووثقت كاميرات المستشفى، كيف دخل نحو 21 من المستعربين يرتدون اللباس العربي، ويطلق بعضهم اللحى، ويعتمرون كوفيات وقبعات عربية، يصطحبون سيدة حامل إلى المستشفى مع ساعات الفجر الأولى، قبل أن يخرجوا أسلحتهم ويسيطرون على الطواقم الطبية، ويقتحمون غرفة الشلالدة.
وقال مدير مستشفى الأهلي، جهاد شاور: «أشهروا مسدسات وأسلحة أوتوماتيكية، وهددوا الأطقم الطبية بتوجيه المسدسات نحو أفرادها.. ومن ثم دخلوا إلى غرفة المصاب عزام الشلالدة».
وقالت وزارة الصحة في بيان: «إن 21 عنصرًا من هذه القوة اقتحموا، غرفة المصاب عزام الشلالدة في قسم الجراحة في المستشفى، وأطلقوا الرصاص على ابن عمه عبد الله، ما أدى إلى إصابته برصاصة عند الأذن، وأخرى في الصدر و3 في يديه، ليعلن عن (استشهاده)». وأشارت وزارة الصحة إلى أنه بـ«استشهاد» الشاب الشلالدة، ارتفع عدد «الشهداء»، منذ بداية الهبة الجماهيرية، إلى 83.
وأكدت الوزارة أن الجريح عزام الشلالدة من بلدة سعير (22 عاما) اختطف. وقالت إنه أصيب برصاص أحد المستوطنين في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، في منطقة وادي سعير، ووصل إلى المستشفى في وضع صحي خطير، حيث أجريت له أكثر من عملية، وجرى تركيب وصلة شريانية له في منطقة الرقبة.
وعد وزير الصحة جواد عواد، إعدام الشاب عبد الله عزام الشلالدة (27 عاما) برصاص قوة وحدة المستعربين الإسرائيلية، داخل المستشفى الأهلي بالخليل، دليلا واضحا على أن إسرائيل لا تقيم وزنًا لكل المواثيق الدولية والإنسانية. وأضاف عواد، في بيان صحافي: «إن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الكاملة لحماية شعبنا من آلة القتل الإسرائيلية». وأشار إلى أن الصمت الدولي على اقتحام المستشفيات الفلسطينية أدى إلى زيادة وتيرة هذه الاقتحامات، بل وإعدام مرافقي المرضى داخل المستشفيات. وناشد وزير الصحة العالم الحر ومنظمات حقوق الإنسان، التدخل الفوري لوقف الإرهاب الإسرائيلي، وحماية المرافق الصحية والمرضى من عدوان جيش الاحتلال.
وعادة ما تستخدم إسرائيل هؤلاء المستعربين للتسلل إلى مناطق يصعب على الجيش الإسرائيلي الوصول إليها، بهدف مباغتة الفلسطينيين. ونفذت هذه المجموعات عمليات اعتقال وقتل كذلك خلال الانتفاضة الحالية.
وعلق الأطباء في مستشفى الأهلي العمل لبعض الوقت، واعتصموا احتجاجا على اقتحام المستشفى وارتكاب جريمة إعدام بداخله. وأثارت العملية جدلا كبيرا في الأراضي الفلسطينية، حول دور السلطة الفلسطينية في حماية المستشفيات. واتهم ناشطون السلطة بالتقاعس عن حماية الناس، ودافع آخرون بأن السلطة لا حول لها ولا قوة أمام الآلة العسكرية الإسرائيلية.
وهتف آلاف من أهالي بلدة سعير أثناء تشييع جثمان الشلالدة، ضد جريمة الإعدام، وطالبوا بالرد على جرائم الاحتلال ومستوطنيه، وتوفير الحماية الدولية لهم. وهاجمت حماس بشدة السلطة الفلسطينية، واتهم الناطق باسمها فوزي برهوم بأن التنسيق الأمني مع غياب الأجهزة الأمنية يطرح أسئلة كثيرة حول دور السلطة.
وطالب سامي أبو زهري المسؤول في حماس، الحكومة الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها لحماية المستشفيات، والتحقيق في تغيب أجهزة الأمن الفلسطينية عن المستشفى خلال القيام بالجريمة الإسرائيلية.
وأدان الناطق باسم الحركة في تصريح صحافي جريمة اقتحام الاحتلال للمستشفيات الفلسطينية والقيام بأعمال القتل والخطف، معتبرا ما حدث في المستشفى الأهلي في الخليل، دليلاً على العربدة الإسرائيلية. وتحول النقاش إلى صخب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول وظيفة السلطة وقدرتها على حماية الناس.
وفورا، صرح أمين عام مجلس الوزراء، علي أبو دياك بأن رئيس الوزراء، وزير الداخلية رامي الحمد الله، أصدر تعليماته للأجهزة الأمنية كافة بتشكيل قوة مشتركة لتكثيف الحراسة لحماية المستشفيات في الأراضي الفلسطينية.
ووصف أبو دياك، في بيان صحافي ما قامت به وحدة المستعربين بـ«انتهاك خطير وجريمة بشعة تضاف إلى سلسلة الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية، وإلى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا وانتهاك حرمة مستشفياتنا».
وأكد أن قوات الاحتلال وعصابات المستعربين في جيش الاحتلال قامت قبل ذلك باقتحام المستشفى العربي التخصصي في نابلس الشهر الماضي، ومستشفى المقاصد في القدس أكثر من مرة، وهذا يؤكد أن دولة الاحتلال ماضية في جرائمها مع سبق الإصرار وأمام أعين كل العالم، دون أدنى اعتبار للقانون والاتفاقيات الدولية ولا للمنظمات الدولية بكل مكوناتها. وأضاف أن الحكومة تطالب منظمة الصحة العالمية بالتحرك العاجل لتطبيق المواثيق الدولية لحماية المستشفيات.
ورد جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت)، بتأكيده أنه اقتحم مستشفى الأهلي في الخليل لاعتقال فلسطيني متهم بطعن إسرائيلي، وأصابته بجراح خطرة قرب مستوطنة متساد. وقال مسؤولون في الشاباك، إنهم لن يسمحوا بتحول المستشفيات الفلسطينية إلى مكان لجوء للإرهابيين على حد وصفهم.
ولاحقا، تفجرت مواجهات عنيفة في الخليل بعد تشييع الشلالدة، وأصابت إسرائيل شابا بجراح خطيرة للغاية، فيما اقتحمت مدينة بيت لحم واعتقلت شابا، قالت إنه حاول تنفيذ عملية طعن على أحد الحواجز العسكرية المؤدية إلى القدس.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى