• دول الخليج أمام تحد كبير بتنويع مصادر الطاقة النظيفة

    دبي «الخليج» حذرت تقارير من أن العالم مقبل على كوارث مناخية، إذا ما بقي يشتغل اقتصادياً على النمط السائد حالياً. وأكد الملتقى ال24 لأساسيات صناعة النفط والغاز، الذي نظمته الأمانة العامة لمنظمة الأقطار المصدرة للبترول «أوابك»، أنه على دول مجلس التعاون التحرك بسرعة فوراً ودون أي إبطاء، لإحداث تحول نوعي في نموذجها التنموي الحالي وتوليد الطاقة النظيفة. قال الدكتور محمد الصياد، خلال الملتقى، إنه يجب على دول المجلس أن تقوم بعملية «تحوير» رئيسية في تركيبة خطوط إنتاج صناعاتها النفطية؛ بحيث تحول جزءاً كبيراً من إنتاجها النفطي الخام إلى مصافيها، التي يجب العمل سريعاً على رفع طاقاتها التكريرية، لإنتاج منتجات بترولية ذات قيمة مضافة عالية، وأقل نفثاً للانبعاثات؛ بحيث تكون قابلة للتصدير. وقبل ذلك يتعين مسابقة الوقت للقيام برفع الطاقات التكريرية للمصافي الخليجية، بالاستعانة بأحدث أنواع التكنولوجيا التي يمكن التعويل عليها في إنتاج منتجات بترولية نظيفة ملتزمة بأكثر المعايير البيئية العالمية صرامة. والسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل استعدت دول مجلس التعاون الخليجي لاستحقاقات اتفاق 2020 لتغير المناخ، بدءاً من المستوى الأول وتحديداً فيما يتعلق بالتدابير المطلوب اتخاذها استجابة لمتطلبات وموجبات الإسهام في الجهد الأممي للتصدي للآثار البيئية والاقتصادية الخطرة لظاهرة تغير المناخ؟ هذا يدعونا للنظر في المقاربات الخليجية التي يمكن الاعتداد بها حين تقييم جاهزيتها واستعدادها لمقابلة الاستحقاق المذكور. الحديث هنا يدور حول مدى وجود توجهات استراتيجية في مجال الطاقة لتنويع مزيج مصادرها، وأي جهود ذات مغزى تدفع أكثر بتوجهات التنويع الاقتصادي، وتضع دول التعاون في موقف جيد لمقابلة تحدي 2020.يمكن القول بشكل عام، إن دول التعاون تحركت في هذا الاتجاه، لكن بوجود فوارق شاسعة فيما بينها بقياس الخطوات والإجراءات والمشاريع المنفذة على هذا الصعيد. ويمكن القول إن دولتين فقط يمكن إدراج تحركهما ضمن الاستعداد الجدي لملاقاة تحدي 2020، هما: الإمارات والسعودية. فالإمارات عملت أولاً بكامل جديتها ورمت بكل ثقلها من أجل أن تفوز باستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في 26 يونيو/‏‏‏ حزيران 2009، التي تضم 75 دولة. ووضعت البلاد لها هدفاً يتمثل في إنتاج 7% من طاقتها بمصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2020. كما أنشأت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» كذراع إنشائية بنيوية واستثمارية لقطاع طاقوي ضخم يجري التأسيس له والاستثمار فيه بصورة مركزة. وأنشأت هذه الشركة مشروعها الضخم وهو مدينة «مصدر» في 2006 على مساحة 11 كيلومتراً مربعاً في مدينة أبوظبي لتكون أول مدينة عالمية تعتمد كلياً على توليد الطاقة الشمسية وخالية من الكربون.بدورها، اتخذت السعودية خطوات جدية على هذا المنوال. ففي 17 إبريل/‏‏‏ نيسان 2010 تم إنشاء مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة. وهي تُجري أبحاثاً حول الطاقات المتجددة. وهناك مشروع المدينة المستدامة الواقعة على بعد 25 كيلومتراً من جنوب غرب الرياض، التي ستكون مقر مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، التي ستعتمد مقاييس عالمية للاستدامة وتركز على أعمال الابتكار والبحث والتطوير والتعليم والرعاية الصحية والبنية الأساسية والتصميم.وفي سلطنة عُمان، وضعت الحكومة لها هدفاً لإنتاج 10% من حاجتها من الطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2020. وقد شجع هذا التوجه الحكومي، صندوق إدارة الثروات المتخصص في استثمارات الشرق الأوسط «تيرا نكس وبست سلكت» الذي يجمع تيرا نكس السويسري، وميدل إيست بست الألماني، على إقامة مشروع متكامل بملياري دولار لتطوير تكنولوجيا الطاقة الشمسية في سلطنة عُمان.أما بالنسبة لبقية دول مجلس التعاون، الكويت والبحرين وقطر، فإنها لم تضع قدميها بعد على نفس المسار الذي بدأت تشق طريقها فيه كل من الإمارات والسعودية، وإلى حد ما سلطنة عُمان، فيما يتعلق بتدابير الاستجابة للتحدي الذي يشكله استحقاق 2020. ويعود السبب إما لوجود فجوة كبيرة في الوعي بين حقيقة ما يمثله هذا التحدي من تهديد حقيقي لتنافسية عديد الصناعات البترولية الخليجية بتفريعاتها الأمامية والخلفية وبين الإدراك العام لموضوع التغير المناخي وترتيباته القانونية العالمية، والالتزامات المنبثقة عنها، أو لوجود اطمئنان خيالي غير واقعي لدى القائمين على هذه القطاعات بأن تهديداً لموقع الوقود الأحفوري (النفط والغاز والفحم) في مزيج الطاقة العالمي، هو تهديد بعيد المنال.

    أكمل القراءة »
  • 6 مليارات دينار حجم الاستثمار بالمنطقة الخاصة في العقبة

  • وفد استثماري صيني يزور الدقم العمانية

  • جودة الخدمات وتحسين المرافق ينعشان عقار البحرين

  • هبوط جماعي للأسهم الخليجية

  • أفضل 3 تطبيقات للتحكم في سطح المكتب البعيد

    مع الاعتماد المتواصل على وسائل التكنولوجيا في عصرنا الحالي، تتزايد الحاجة للتطبيقات التي تسمح للمستخدم بالتحكم في سطح المكتب البعيد. فمن خلال هذه التطبيقات سيكون بوسعك الوصول إلى جهاز الحاسب الخاص بك أو الهاتف الذكي من أي مكان في العالم، هذا بخلاف كونها أحد الوسائل الممتازة لتقديم الدعم الفني للآخرين. في هذا الموضوع سنستعرض معكم أفضل 3 تطبيقات للتحكم بسطح المكتب البعيد تطبيق TeamViewer التوافر: ويندوز – ماك – أندرويد – آي أو إس – لينكس – ويندوز فون – كروم – بلاك بيري من خلال تجربة بسيطة لتطبيق TeamViewer ستلاحظ أنه يُقدم مجموعة من المزايا التي تجعله يتفوق على منافسيه. فالتطبيق لا يتيح فقط التحكم بسطح المكتب البعيد بمرونة، بل يدعم أيضاً نقل الملفات ومكالمات الفيديو وإنشاء العروض البعيدة. طريقة إعداد البرنامج سهلة للغاية ويُمكنك الاختبار ما بين التثبيت الأساسي أو العمل لمرة واحدة، كما أنك لن تحتاج إلى إنشاء حساب بل فقط كتابة معرف الحاسب وكلمة المرور. التطبيق يمتاز بالسرعة والأداء السلس إلى جانب واجهة استخدام بسيطة للغاية وذلك على الرغم من التنوع الشديد في الوظائف التي يُقدمها. تطبيق AnyDesk التوافر: ويندوز – ماك – أندرويد – آي أو إس – لينكس يعتبر تطبيق AnyDesk أحد الخيارات القوية للتحكم بسطح المكتب البعيد على مختلف منصات التشغيل، فالتطبيق المطور من موظفين سابقين لدى TeamViewer استطاع أن يُقدم تجربة أكثر بساطة ومرونة. ويُقدم التطبيق مجموعة من الخيارات المفيدة بما في ذلك منح المستخدم السيطرة الكاملة على الجهاز وليس فقط تقاسم الشاشة معه، وكذلك دعم مشاركة الملفات. لكن إن كنت تبحث عن مزايا مثل تسجيل الشاشة أو مكالمات الفيديو فإن التطبيق لن يلائم احتياجاتك على الأقل لغاية الآن. وبالمجمل فإن تطبيق AnyDesk يُعد أحد أفضل الخيارات للتحكم بسطح المكتب البعيد خصوصاً للباحثين عن البساطة والسهولة. وعلى الرغم من افتقاره لبعض المزايا التي يُقدمها TeamViewer إلا أنه يبقى أحد أفضل البدائل المتوفرة في هذا المجال. تطبيق Chrome Remote Desktop التوافر: ويندوز وماك (من خلال المتصفح) – أندرويد – آي أو إس أما إن كنت تبحث عن تطبيق لمجرد التحكم بسطح المكتب البعيد دون الحاجة إلى المزايا الإضافية كنقل الملفات فيمكنك الاعتماد على تطبيق Chrome Remote Desktop الذي يتيح للمستخدمين الوصول إلى سطح المكتب البعيد من خلال المتصفح. التطبيق مناسب جداً لمستخدمي متصفح كروم الذين لا يرغبون بثبيت برامج إضافية للتحكم بسطح المكتب، خصوصاً وأنه يمتاز بسهولة تامة في الإعداد والاستخدام.

    أكمل القراءة »
  • فيسبوك يجهز طائرات دون طيار لبث الإنترنت

  • اكتشاف غريب قد يسهم في تفسير نشأة المجرات

  • صور فضائية مفصلة لأكثر العواصف عنفًا في العالم

  • اختبارُ سيارةٍ طائرةٍ واقعية وكهربائية بكامِلها