مزيج دوائي لعلاج الملاريا

تمكن فريق بحث عالمي من إتمام المرحلة الثانية بنجاح من المراحل السريرية لاختبار دواء جديد مضاد للملاريا بعد أن تمكن الدواء من شفاء 83 حالة ونشرت النتائج بمجلة «الأدوية المعدية السريرية».
يعتبر مرض الملاريا من الأمراض الشائعة ببعض دول العالم وتسببه عدوى طفيلية يطلق عليها البلازسموديوم ينقلها البعوض خصوصاً أنثى الانوفليس وتوجد علاجات عدة للمرض تساعد على الوقاية منه وكثير منها يستخدم كعلاج، ولكن لا تبدأ فعالية العلاجات الواقية في الحال ويحتاج المستخدمون لها إلى ابتداء استخدام بعض أنواعها قبل الانتقال إلى المكان الموبوء بالمرض بحوالي أسبوع إلى أسبوعين مع استمرار استخدامها لمدة 4 أسابيع عقب العودة أو ترك المكان؛ أما العلاج فيكون عن طريق استخدام مضادات الملاريا وتوصف بحسب نوع وحدة المرض، حيث يعالج النوع البسيط وغير المعقد بواسطة العلاجات الفموية، أما النوع الحاد والمعقد فيتطلب التدخل العلاجي الطارئ لخطورته؛ وفي الدراسة الحالية قام الباحثون من خلال الدراسة باختبار مدى فعالية وآمنية مزيج الدوائين ومدى إمكانية تحمله، وأعطي المرضى المصابون بالملاريا الدواء لمدة 3 أيام ووجد أن 83 من الحالات التي تم تقييمها قد شفيت تماماً بنسبة 100% كما أن المرضى تحملوا الدواء وتراجعت لديهم أعراض المرض بسرعة، أما من الناحية الأمنية فقد اقتصرت على بعض التغيرات المعينة.
يعتبر تطوير علاج الملاريا ضرورة صحية، وهي من الشأن الصحي الذي توليه منظمة الصحة العالمية اهتماماً كبيراً حتى تتم السيطرة على انتشار المرض وتقليص حالات الإصابة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى