ربط بيانات المرضى بالمشافي يحفظ سلامتهم

يتنقل ملايين المرضى سنوياً بين المستشفيات المختلفة ما يؤدي إلى فقدان بعض البيانات الصحية ويُحدث خللاً بالتشخيص، أما جعل تلك البيانات قابلة للوصول إليها من جميع المستشفيات فإنه يساعد في توفير الوقت والجهد وتوحيد التشخيص.
قام باحثون من كلية الطب بجامعة مينيسوتا بدراسة ظهر من خلالها فقدان كثير من المعلومات المتعلقة بالمريض كما تحدث مشاكل بالتشخيص عندما يتنقل المريض من مستشفى لآخر، ووجد أن حوالي 73% من المرضى يتم تشخيصهم مرة أخرى عقب كل انتقال وتفقد حوالي 47% من تشخيصاتهم السابقة وذلك بحسب السجلات الصحية الإلكترونية.
وجد من ناحية أخرى انخفاض بمعدلات فقدان المعلومات وتزايد بسلامة المرضى في حالة مشاركة البيانات الصحية ذاتها من قبل المستشفيات التي يعالج بها المريض.
تشير نتائج الدراسة الحالية والمنشورة بمجلة «الطب الباطني العام» إلى أهمية توفر ذات المعلومات الطبية للمرضى بمنصة واحدة يمكن الوصول إليها من قبل جميع الأطباء بالمستشفيات المختلفة حتى يواصل الطبيب من حيث انتهى الطبيب السابق له، ما يوفر الوقت والجهد ويجنب المريض الحاجة إلى إعادة الفحوص بسبب ضياع تقاريرها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى