تخريج الدفعة الأولى من مهندسي صيانة محطات الطاقة النووية الإماراتيين

احتفلت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتخريج الدفعة الأولى من مهندسي صيانة محطات الطاقة النووية الذين سيشرفون على عمليات الصيانة وضمان تنفيذها وفق ا لأعلى معايير السلامة وذلك عند تشغيل أولى هذه المحطات بدولة الإمارات في عام 2017.

وضم ت الدفعة 40 مهندس ا ممن التحقوا ببرنامج “رواد الطاقة” لتنمية الموارد البشرية التابع للمؤسسة واستكملوا برامج ودورات متخصصة لمدة 18 شهر ا 10 أشهر منها تحت اشراف مدربين متخصصين تابعين لمؤسسة الامارات للطاقة النووية في معهد التكنولوجيا التطبيقية بأبوظبي وتبعها 8 أشهر في احدى مراكز التدريب للشركة الكورية للطاقة الكهربائية ” كيبكو” في كوريا الجنوبية المقاول الرئيسي للمؤسسة.

وسينضم الخريجون إلى فريق عمل المؤسسة حيث تلخ ص مهامهم الرئيسية في إدارة سلامة العمليات الميكانيكية والكهربائية وأجهزة القياس والتحكم والإشراف على عمليات الصيانة اليومية في أولى محطات الطاقة النووية السلمية بالدولة والذي وصلت نسبة الإنجاز فيها إلى أكثر من 59 بالمائة لتبدأ العمليات التجارية في عام 2017.

وقال سعادة المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي للمؤسسة : سيكون لمهندسي صيانة المحطات دور أساسي في ضمان سير العمليات وفقا لأعلى معايير السلامة في محطات الطاقة النووية ونحن فخورون بأن نرحب بهذه المجموعة من الكفاءات الإماراتية من نساء ورجال إلى فريق عمل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بعد أن استكملوا هذا البرنامج التدريبي المكثف بنجاح.

وأضاف الحمادي إن تعزيز مهارات الكوادر الإماراتية الذين سيصبحون قادة قطاع الطاقة النووية في المستقبل هو أحد أهم أولوياتنا في المؤسسة وسينضم هؤلاء الخريجون إلى نخبة من الخبراء الذين بدأوا بالفعل بقيادة الدرب والتقدم نحو برنامج نووي سلمي ذي مستوى عالمي للدولة.

ويوجد حاليا أربع مجموعات من مهندسي الصيانة الذين يخوضون مراحل مختلفة من التدريب في برنامج رو اد الطاقة وهذه الدفعة من مهندسي الصيانة هي إحدى هذه المجموعات الأربع.. وسينضم معظم خر يجيها إلى فريق الصيانة في المؤسسة وهو المسؤول عن ضمان عمل جميع معد ات المحطات على نحو سليم ووفق ا لأعلى معايير السلامة الصارمة التي حددتها المؤسسة في حين سينضم ستة منهم إلى قسم التخطيط والجدولة للإشراف على عمليات الصيانة والتخطيط لعمليات إيقاف التشغيل المؤقت في المحطات بهدف الصيانة.

وتلتزم المؤسسة بتطوير مهارات الكوادر الوطنية في مجالات العلوم والهندسة وتكنولوجيا الطاقة النووية ذلك حتى يكون لهم أدوار أساسية وحاسمة في قطاع الطاقة النووية بالدولة.

وتقدم المؤسسة في سبيل تحقيق هذا الهدف مجموعة من المنح الدراسية للطلبة الإماراتيين في برنامج رواد الطاقة.

وقد وصل عدد الموظفين في المؤسسة إلى أكثر من ألف و 200 موظف علم ا بأن نسبة 62.5 بالمائة منهم من مواطني الدولة .

وبذلك حققت المؤسسة مسعاها في الحفاظ على نسبة توطين لا تقل عن 60 بالمائة وتتوقع المؤسسة حاجتها إلى/ 2500 /موظف لتشغيل محطات الطاقة النووية الأربع وبالتالي توفير طاقة نووية آمنة وفعالة وصديقة للبيئة.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى