بزمن الجائحة.. التكنولوجيا تتغلب على عوائق حضور حفلات الزفاف

ظهرت وصيفة عروس من لندن في حفل زفاف صديقتها في كندا، دون أن تحول قيود السفر التي فرضتها جائحة كوفيد -19، على شكل صورة ثلاثية الأبعاد، وفقا لما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

على غرار مشهد الأميرة ليا في فيلم “حرب النجوم”، شاركت وصيفة العروس سارة ريدينغتون في حفل زفاف كامل، مباشرة من لندن. حضرت ريدينغتون حفل زفاف صديقتها المقربة بريتاني سميث إلى جيفري غالانت في كورتز أورتشاردز في نياغرا أون ذا ليك بأونتاريو في كندا منتصف الشهر الماضي.

نابض بالحياة بشكل مدهش

وشاهد الحضور مقطع فيديو نابضا بالحياة بشكل مثير للدهشة يقدم رسالة قصيرة لريدينغتون، التي كان من المقرر أن تحضر حفل الزفاف في موعده الأصلي يوم 29 مايو من هذا العام، لكن القيود المستمرة بسبب فيروس كورونا دفعت إلى تأجيله حتى منتصف أغسطس، وكانت مفاجأة سارة من للعروس أن تظهر صديقتها كوصيفة وأن تتمكن من إسعاد العروس باللقطات الثلاثية الأبعاد للوصيفة أثناء إلقائها خطابها الوصيفة التقليدي أمام الحضور في حفل الزفاف.

التصوير المجسم ثلاثي الأبعاد

تم تنفيذ التقنية المدهشة بواسطة شركة ARHT Media، وهي شركة متخصصة في التصوير المجسم الـ”هولوغرافيا” في تورنتو، والتي عادة ما تعمل على المساعدة في حضور مقدمي العروض والمشاهير للمناسبات بشكل افتراضي.

تقول الشركة إنها تستطيع إرسال الأشخاص إلى مكان واحد أو عدة أماكن في نفس الوقت “من أي مكان إلى أي مكان في العالم عبر الإنترنت”.

قال لاري أورايلي، الرئيس التنفيذي لشركة ARHT Media، لـ CBC: يمكن من خلال التقنية الحديثة “البث المباشر لأشخاص في جزء واحد من العالم، وإظهارهم في مقطع فيديو ثلاثي الأبعاد وكأنهم في أي مكان آخر من العالم حيث يمكنهم إجراء تفاعلات ثنائية الاتجاه في الوقت الفعلي مع زمن انتقال ضئيل للغاية ”.

عمليات معقدة

تؤدي الصور المجسمة، أو الهولوغرام، أحد أكثر عمليات التلاعب بالضوء تعقيدًا – فهي تتيح تخزين واستنساخ جميع المعلومات التي يحملها الضوء في صورة ثلاثية الأبعاد.

تقوم الصورة النموذجية القائمة على العدسة بتشفير سطوع كل موجة ضوئية، مما يعني أن الصورة يمكن أن تعيد إنتاج ألوان المشهد بدقة، ولكنها في النهاية تنتج صورة مسطحة. ولكن في حالة التصوير بتقنية الهولوغرام فإنه يتم تشفير كل من السطوع ومرحلة كل موجة ضوئية لتقديم لقطة أكثر منطقية وتصوير مشهد أوضح وأعمق.

المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى