سهرة تجريبية في مرقص ألماني من دون كمامات ولا تباعد

صرخ فيليب “الليلة، لا قوانين!” وهو ينزع كمامته ما إن اجتاز باب “ديستيليري”، أقدم مرقص في ألمانيا الشرقية سابقاً والأول في البلاد يعيد فتح حلبة الرقص فيه لسهرة اختبارية.

ولاحظ فيليب كوغلر أن كل شيء لا يزال على حاله في الملهى الواقع في مدينة والذي درج على ارتياده باستمرار، بعد عام من غيابه عنه. وقال الشاب الثلاثيني وقد ارتسمت على ثغره ابتسامة عريضة “يخيّل إليّ أنني عدت من إجازة لمدة أسبوع!”.

وكان فيليب و200 شخص غيره مساء السبت ممن احتضنتهم حلبة الرقص في هذا الملهى من دون كمامات ولا تباعد اجتماعي، ولكن بسعة استيعابية أقل، حيث عادةً ما يستقل هذا المرقص 600 شخص.

من داخل المرقص الذي استقبل ثلث طاقته الاستعابية

من داخل المرقص الذي استقبل ثلث طاقته الاستعابية

ويشكّل “ديستيليري” جزءاً من مشروع تجريبي يجريه عدد من الجمعيات الثقافية في لايبزيغ وتشرف عليه عيادة سانت جورج والمستشفى الجامعي في المدينة ومعهد ماكس بلانك الذي ابتكر فحوصاً سريعة وأقل تكلفة يمكن الركون إليها لرصد فيروس كورونا.

وتهدف التجربة إلى إثبات إمكان إعادة فتح الأماكن المخصصة للأنشطة الثقافية بالشروط نفسها التي كانت متبعة فيها قبل جائحة كوفيد-19 إذا كانت نتيجة فحوص جميع المشاركين سلبية.

من هذا المنطلق، أجري لكل مدعو في اليوم نفسه فحص المستضدات متبوعاً باختبار “بي. سي. آر”، على أن يجرى له فحص آخر الأسبوع المقبل.

إحدى المدعوات للأمسية الراقصة تخضع لفحص كورونا

إحدى المدعوات للأمسية الراقصة تخضع لفحص كورونا

وأملت شابة تدعى كوني شاركت أيضاً في السهرة في أن تكون التجربة ناجحة لشدة ما تفتقد إلى هذه الأمسيات. وقالت “كانت تقام حفلات في الهواء الطلق خلال الصيف الفائت، لكن هذا مختلف. هنا لا أحد يحكم علينا، ويشعر الشخص بالأمان. في النادي، إنه عالم آخر”.

وبالصيحات والتصفير، عبّر الحاضرون عن فرحهم عندما علا صوت الموسيقى.

وأبدى مدير “ديستيليري” ستيفن كاش اعتزازه بأن ملهاه هو أول نادٍ للرقص في ألمانيا يعاود نشاطه، متوقعاً أن يكون “الآخرون شعروا بالغيرة”.

ومع أن العام المنصرم كان صعباً، أقرّ كاش بتأثير إيجابي لأزمة فيروس كورونا، وقال: “لقد تقرّبنا من السياسيين. لقد أدركوا أهميتنا”.

موظف يتأكد من فحوصات كورونا السلبية قبل السماح بدخول المدعويين

موظف يتأكد من فحوصات كورونا السلبية قبل السماح بدخول المدعويين

وأصدر مجلس النواب الألماني “البوندستاغ” مؤخراً قانوناً يصنّف المراقص كأماكن للثقافة تنبغي تالياً حمايتها.

واعتبر ستيفن كاش الذي نسّق مع البلدية وسلطات الإقليم أن هذا التعاون “الذي لم يكن ممكنا تصوره قبل الأزمة”، كان بمثابة تصالُح بين ثقافة أندية الرقص وثقافة النخب.

ويشكّل إغلاق الملاهي الألمانية لأكثر من عام كارثة على القطاع. وحذّر العديد من العاملين في هذا المجال من أن كثيراً من المؤسسات المعنية باتت عرضة للانهيار.

وينطبق ذلك خصوصاً على برلين التي تُعتبر عاصمة السهر الأوروبية وتجذب سنوياً عشرات الآلاف من السياح الشباب من كل أنحاء العالم.

ورأى ستيفن كاش أن “لا معنى لكل هذا ما لم تكن الخطوة التالية إعادة الفتح العام على المستوى الوطني للأماكن والنوادي الثقافية، من دون إجراءات”، منبهاً إلى أن “الفتح ثم الإغلاق سيكون أكبر كارثة”.

المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى