10 من أغنى رجال الاعمال الهنود في الامارات

ENN – من صناعة أجهزة الكمبيوتر، الجوالات، إلى بناء المدارس والمستشفيات، أثرى هؤلاء الهنود الحياة اليومية لجميع من يعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة. صحيفة “جولف بيزنس Gulf Business”  كشفت عن 10 من اغنى رجال الاعمال الهنود في البلاد، وذلك وفقا لعدد من السنوات التي قضوها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

“توني جاشنمال”

توني جاشنمال - colour2 لينة

سنوات الإقامة في دولة الإمارات العربية المتحدة: 57

القطاع: بيع بالتجزئة

الوظيفة: مدير تنفيذي، مجموعة جاشنمال Jashanmal Group

بعد أن بدأت بداية متواضعة في العراق في عام 1919، توسعت “مجموعة جاشنمال” بسرعة في جميع أنحاء الشرق الأوسط خلال منتصف العام 1900م. افتتحت متاجر في البحرين عام 1935، وفي دبي عام 1956، وبعدها في أبوظبي عام 1964، وكانت بمثابة حجر أساس متين جعلها اليوم واحدة من الأسماء التجارية الأكثر شعبية والمعروفة في المنطقة.

يعمل فيها أكثر من 2000 موظف في 100 متجر، وتملك “مجموعة جاشنمال” حقوق الامتياز لبعض العلامات التجارية للأزياء الأكثر شهرة في العالم بما في ذلك “Calvin Klein” ،”Burberry” و”LK Bennett”.

“توني جاشنمال” المدير التنفيذي يشرف على تداول تجارة التجزئة والجملة. وقد اشتهرت الشركة أيضا في وسائل الإعلام، والمجلات والصحف والكتب للسمعة الحسنة لمتاجرها.

“سوني فاركي”

سوني فاركي --colour2 لينة

سنوات الإقامة في دولة الإمارات العربية المتحدة: 55

القطاع: التعليم

العمل: مؤسس ورئيس مجلس إدارة GEMS للتعليم

مكان المنشأ: ولاية كيرالا

العمر: 56

“سوني فاركي” هو العقل المدبر وراء أكبر شركة للمدارس الخاصة في العالم. بعد أن تأسست GEMS من مدرسة واحدة في دبي في العام 1969، تعمل الآن في 19 دولة ولها فرع في 100 مدرسة وتقوم على تقديم خدمة تعليمية لـ 130،000 طالب وطالبة.

كما أسس فاركي مؤسسة Varky GEMS في عام 2010، والتي تضم في عضويتها الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون وهو الرئيس الفخري للمؤسسة، ويعتبر “فاركي” سفير اليونسكو للنوايا الحسنة. بعد أن وصل “فاركي” إلى الإمارات مع والديه في عام 1959، تولى إدارة شركات العائلة وهو يبلغ 20 عاما من العمر.

في وقت سابق من هذا العام، قال: إنه ساعد في إطلاق منتدى التعليم العالمي والمهارات السنوي في دبي بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. في العام 2007 اشترت “مجموعة أبراج” 25 بالمئة من الأسهم الخاصة بمجموعة GEMS التعليمية، وكشف “فاركي” انه يأمل في القيام بطرح عام أولي في المستقبل.

“رام بوكساني”

 

رام Buxani - colour2

السنوات التي قضاها في دولة الإمارات العربية المتحدة: 54

القطاع: قطاعات متنوعة

العمل: رئيس مجوعة ITL

مكان المنشأ: ولد في حيدر آباد

العمر: 72

رجل أعمال عصامي قديم، استطاع اختراق فضاء أثرياء العالم مرتين في حياته، ومن المعروف عنه أنه دخل دُبي كرجل مفلس وهو شاب، قبل أن يكون بالمدينة المطار والطرق والكهرباء والنفط.

أكثر من نصف قرن مرت منذ ذلك الحين، حيث نمت ثروات “بوكساني” جنبا إلى جنب مع نمو إمارة دبي. أشرف كرئيس لمجموعة ITL على التوسع السريع للشركة في مجالات الإلكترونيات الاستهلاكية والمنسوجات، والخدمات المصرفية، وتكنولوجيا المعلومات، والضيافة.

“بوكساني” يشغل حاليا منصب رئيس مجلس إدارة النادي الهندي في دبي وعضو مجلس إدارة مركز النور لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. وكان أيضا رئيس مؤسس للمنتدى الاقتصادي الهندي الذي كان يُعقد في الإمارات العربية المتحدة، وكان رئيس مجلس إدارة المدرسة الهندية العليا في دبي في الفترة ما بين عامي 2000-2004.

“كيه كومار”

K كومار - colour2 لينة

سنوات تواجده في دولة الإمارات العربية المتحدة: 41

القطاع: المجتمع

الوظيفة: رئيس لجنة رعاية الجالية الهندية

بلد المنشأ: تشيناي

الحادث الشهير الذي جعل “كومار” سفيرا لجميع الهنود في دولة الإمارات العربية المتحدة، في عام 1998، كومار وبعض المقربين ساعدوا  في إطلاق سراح شاب هندي من السجن والذي  وجد نفسه من المحاصرين بين الحياة والموت مقابل 75،000 درهم إماراتي. وأدى نكران الذات الذي كان يحيط بكومار وعدم التباهي بما فعل إلى أن جعلته مجموعة من العمال الهنود الفقراء في دولة الإمارات العربية المتحدة سفيراً لمراعاة شؤونهم.

بعد أن اقترب من السفارة الهندية، شكّل “كومار” لجنة لرعاية الجالية الهندية (ICWC)؛وهي مجموعة من المتطوعين الذين يقدمون النصح القانوني والمساعدة المالية والتوجيه بشأن مجموعة من المسائل للعمال، ورعاية المرضى في المستشفيات وحل مشكلات العاملين في البلاد بشكل خارج الإطار القانوني. في الحالات القصوى تعمل هذه اللجنة على توفير المأوى والغذاء وفرصة لإعادة التأهيل. ويتلقى “كومار” العديد من الجوائز والشهادات من كل من الإمارات العربية المتحدة والهند.

“راغورام شيتي”

BR شيتي - colour2 لينة

سنوات تواجده في دولة الإمارات العربية المتحدة: 40

القطاع: قطاعات متنوعة

العمل: مؤسس مجموعة NMC

مكان المنشأ: أودوبي، كارناتاكا

العمر: 71

الدكتور “بي آر شيتي”، هو العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة NMC مقدمة الرعاية الصحية ومقرها أبوظبي، ويعمل كمدرب لطاقم شركة نقل أموال الإمارات للصرافة، الذي شارك في تأسيسها في عام 1980.

المركز الطبي الجديد (NMC)، الذي تأسس في عام 1975 كعيادة من غرفة واحدة في أبوظبي أصبح الآن أكبر مزود للرعاية الصحية في القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة.

في العام الماضي، أصبح المركز الطبي الجديد أول شركة تتخذ من أبوظبي مقرا لإدراج أسهمها في بورصة لندن، وتدير حاليا خمسة مستشفيات متخصصة.

وكان الدكتور “شيتي”، الذي يملك طابقين من أعلى مبنى في العالم “برج خليفة”، أيضا واحدا من المستحقين لوسام أبوظبي، على شرف الحكومة لمساهمته في بناء المجتمع.

“يوسفالي ما”

يوسف علي - Colour2 لينة

سنوات تواجده في دولة الإمارات العربية المتحدة: 40

القطاع: بيع بالتجزئة

العمل: مؤسس مجموعة LuLu الدولية

مكان المنشأ: ولاية كيرالا

العمر: 57

حاصل على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة “بادما شري” المرموقة من قِبَل الرئيس الهندي والتي مُنِحَت له في عام 2008، طموح “يوسفالي” جعله واحدا من رجال الأعمال الهنود الرائدين غير المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

مجموعة اللولو LuLu الدولية (كان يُطلَق عليها مجموعة EMKE في وقت سابق) يعمل بها حاليا أكثر من 30،000 شخص من 29 جنسية مختلفة، وتدير أكثر من 100 منفذ للبيع بالتجزئة في معظم أنحاء الشرق الأوسط وأجزاء من آسيا وأفريقيا. وهناك مجموعة تقارير تؤكد أن مبيعاتها السنوية الآن تعادل 5.1 مليار دولار.

تقديرا لمساهمته في الإمارة، أصبح المغترب الأول الذي يُنتخَب لمجلس إدارة غرفة أبوظبي للتجارة والصناعة في عام 2005.

شخصية “يوسفالي” المميزة في الأعمال أهلته لتكوين ثروة شخصية 1.5 مليار دولار، وهو أحد المانحين الأسخياء الذي يعمل على نطاق واسع لمساعدة الهنود في دولة الإمارات العربية المتحدة.

“فيديا شهابريا”

فيديا - colour2 لينة

سنوات تواجدها في دولة الإمارات العربية المتحدة: حوالي 40

القطاع: الإلكترونيات

الوظيفة: رئيسة مجموعة Jumbo

مكان المنشأ: مومباي

تولت “فيديا شهابريا” قيادة العمليات العالمية لمجموعة جمبو في مقرها بإمارة دبي منذ عام 2002، بعد وفاة زوجها، “مانو شهابريا” الذي بدأ تاجراً لقطع غيار الراديو في مومباي.

أسس زوجها مجموعة جمبو للإلكترونيات عبارة عن مخزن واحد في دبي في عام 1974، وبقاعدة رأس المال 50،000 درهم إماراتي. بدأت قصة نجاح فيديا عندما وقعت اتفاقا مع شركة سوني في عام 1975 وأصبحت موزعا للشركة في منطقة الخليج. وأصبحت جمبو للإلكترونيات من بعدها أكبر موزع لسوني في جميع أنحاء العالم.

الآن، جامبو لديها أكثر من 30 محلا للبيع بالتجزئة وعمليات في 50 بلدا في جميع أنحاء العالم، تعمل على تجارة التجزئة، وتقديم منتجات تلبي قطاعات مثل الضيافة والتعليم والرعاية الصحية والتمويل، وتخدم علامات تجارية دولية مثل HP، وبلاك بيري، نوكيا، ديل، وسامسونج من خلال منافذ المجموعة.

“لا باجراني”

Pagarani - colour2 لينة

سنوات إقامته في دولة الإمارات العربية المتحدة: 39

القطاع: بيع بالتجزئة

الوظيفة: رئيس Choithrams

انتشرت إمبراطورية Choithrams للسوبر ماركت في جميع أنحاء المنطقة بعد أن أسسها “باجاراني” في أفريقيا، وتوسعت بعد ذلك بمساعدة أبنائه الثلاثة، “باجاراني” أنشأ أول متجر ضخم في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1974، وأقام سلسلة سوبر ماركت ذات شعبية مميزة لديها الآن 27 موقعا في جميع أنحاء الإمارات.

يرجع الفضل إليه في نجاح المجموعة والتوسع السريع لها في السنوات الأخيرة، وانتشار العلامة التجارية في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي. كذلك القيام بدور قيادي في تثقيف عملائها على تقليل النفايات وتحسين البصمة الكربونية، ولم ينس “باجاراني” أصوله فهو بشكل دوري يقوم على تمويل المبادرات الإنسانية في أفريقيا والهند.

“ميكي جاجتياني”

ميكي جاجتياني - colour2 لينة

السنوات التي قضاها في دولة الإمارات العربية المتحدة: حوالي 25

القطاع: بيع بالتجزئة

العمل: مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة Landmark

مكان المنشأ: مومباي، الهند

العمر: 61

آخر مثال كلاسيكي لملياردير عصامي تحوّل من قيادة سيارات الأجرة في لندن إلى صاحب ثروة شخصية تُقدَّر بحوالي 4 مليارات دولار، “ميكي جاجتياني” عملاق التجزئة لمجموعة Landmark في دبي.

بعد أن فقد عائلته في أوائل العشرينات من عمره، جاجتياني أدار الشركة في البحرين عام 1973 بمفرده مع متجر واحد تساوي قيمته اليوم 6،000 دولار. مجموعة لاندمارك، تمتد الآن لتعمل في مجال الأزياء، منتجات الأطفال، تأثيث المنازل، والإلكترونيات، ومستحضرات التجميل، وتوظف أكثر من 40،000 شخص لديها في 19 دولة. وتعمل جنباً إلى جنب مع العلامات التجارية المحلية في الإمارات مثل بيبي شوب وهوم سنتر، وتغطي الشركة امتيازا دوليا لـ 30 علامة تجارية بما في ذلك New Look ،Steve Madden، و Kurt Geiger.

وحتى تواصل الشركة خطتها التوسعيّة الطموحة، مع رؤية “جاجتياني” لأن أعظم شغف لديه يكمن في القيام بالعمل الاجتماعي، والعمل بشكل وثيق مع الحياة، لذا أسس مؤخراً (مؤسسة لاندمارك الدولية للتمكين Landmark International Foundation of Empowerment) لمساعدة الأطفال المحرومين في الهند.

“يوغيش ميهتا”

يوغيش ميهتا - COLOUR2 لينة

السنوات التي قضاها في دولة الإمارات العربية المتحدة: 23

قطاع: الطاقة

الوظيفة : المالك والعضو المنتدب، بتروكيم Petrochem الشرق الأوسط

العمر: 51

قصة يوغيش ميهتا قد لا تكون قصة بناء ثروات، وإنما هي كالحرب الملهمة، حيث وصل إلى دبي وهو ابن الـ 29 عاماً وكان من دون عمل ولا مال – حتى أن أول محاولة عمل له انهارت- كان “ميهتا” مصمما على أن يكون منظما وقائد شركة بدلا من العمل لحساب شخص آخر.

أنشأ بتروكيم بالتعاون مع الشركة الوطنية للبتروكيماويات في المملكة المتحدة، وقد اتخذ “ميهتا” ثلاثة رجال لتحويل هذه الشركة الناشئة إلى شركة دولية تُقدَّر مبيعاتها السنوية بمليون دولار، ومع تشييد محطة لتوزيع المواد الكيميائية للدولة من ميناء جبل علي إلى المكاتب في جميع أنحاء آسيا والشرق الأوسط وأوروبا، حقق “ميهتا” حلمه في إدارة الأعمال العالمية. أصبح ميهتا مؤخرا مُحكِّماً في برنامج تلفزيون الواقع “رائد الأعمال” الذي يُعرّض على قناة دبي.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى