وكالة أنباء الإمارات – “إكسبو 2020 دبي” يحتفي بروح الاتحاد في اليوم الوطني الـ49

دبي في 2 ديسمبر / وام / احتفل ” إكسبو 2020 دبي” باليوم الوطني الـ 49
لدولة الإمارات العربية المتحدة عبر نشر مقطع فيديو يحتفي فيه بروح
الاتحاد والتعاون التي أرسى قواعدها الآباء المؤسسون عام 1971، ورسختها
قيادة الدولة الرشيدة، وألهمت العالم بإنجازات لا نظير لها.

وقد وحد الآباء المؤسسون قبل 49 عاما، الإمارات السبع تحت راية واحدة،
ووضعوا الدولة على مسار تحقيق إنجازات منقطعة النظير في زمن قياسي وقد
ترسخت روح الشراكة في بلدنا وجعلت الإمارات منارة التفاؤل والتسامح وأرض
الفرص التي تجمع شعوب العالم في سعيها لتحقيق الأهداف المشتركة
للإنسانية ، ويمثل “إكسبو 2020 دبي” روح الاتحاد التي تجمع العالم من
أجل العمل المشترك، والإلهام بحلول لبعض من أبرز التحديات العالمية،
وتشكيل ملامح غد أفضل للإنسانية ولكوكبنا.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي
المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي: ” يمثل اليوم الوطني فرصة مهمة
للتأمل في تاريخ دولتنا الغني والاحتفاء بروح الابتكار وقيم الشمول
والتعاون والتسامح في بلدنا. لقد من الله علينا بقيادة دولة الإمارات
الرشيدة، التي في عهدها ازدهرت البلاد وتحققت إنجازات تضاف إلى سجل
النجاحات التي حققها الآباء المؤسسون “.

وأضافت : ” سيقام إكسبو 2020 دبي في عام اليوبيل الذهبي لدولة
الإمارات، وسيبني على الإنجازات الاستثنائية التي حققتها، ويستعرض
تطلعاتنا للمستقبل، وسيكون محفزا لتحقيق إنجازات، كان هناك من يظن أنها
مستحيلة، في 50 سنة مقبلة من التقدم للإنسانية. وسنعمل يدا بيد مع
الشركاء والمشاركين والزوار من جميع أنحاء العالم لإيجاد حلول للتحديات
التي يواجهها العالم وصنع مستقبل أكثر إشراقا للجميع”.

وسيقام “إكسبو 2020 دبي ” في الفترة من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022
تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل”، وذلك للمرة الأولى في منطقة
الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وبالتزامن مع اليوبيل الذهبي لدولة
الإمارات. ويتطلع إكسبو 2020 دبي إلى استضافة العالم في هذا الحدث
الدولي وإشراك الجميع في هذه المسيرة الاستثنائية، من أجل إلهام الأجيال
القادمة ومشاركتها في إطلاق الابتكارات التي ستكون دعامة التقدم البشري
في الخمسين سنة المقبلة.

وسيجمع إكسبو 2020 دبي أكثر من 200 مشارك، بما في ذلك دول وشركات
ومنظمات دولية ومؤسسات تعليمية، بالإضافة إلى ملايين الزوار حيث سيستعرض
الأفكار والابتكارات التي بها نستطيع تشكيل ملامح مستقبل أفضل للبشرية.

– مل –

وام/دينا عمر

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى