وزير خارجية الصومال يطمئن على الصوماليين الذين يعلاجون بمستشفيات الدولة

أبوظبي/ وام /

قام معالي عبدالسلام هدلية عمر وزير خارجية الصومال يرافقه سعادة السفير محش سعيد سالم الهاملي مدير إدارة التعاون الأمني الدولي بوزارة الخارجية وسعادة عبدالقادر شيخي محمد الحاتمي سفير الصومال لدى الدولة بزيارة الصوماليين المصابين في الهجوم الإرهابي الذي وقع مؤخرا في فندق بالعاصمة الصومالية ” مقديشو” والذين يتلقون العلاج في مستشفيات الدولة وذلك للإطمئنان عليهم .

وقدم معالي وزير الخارجية الصومالي الشكر لدولة الإمارات حكومة وشعبا على المكرمة الإنسانية والاستجابة السريعة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله” والمتابعة الخاصة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بنقل الصوماليين المصابين لتلقي العلاج في مستشفيات الدولة.

وثمن معالي عبدالسلام هدلية عمر الجهود الإنسانية والخيرية التي تقدمها دولة الإمارات تجاه الصومال ووقفتها الدائمة مع الشعب الصومالي في المحن والكوارث التي يتعرض لها .. معربا عن شكره وتقديره للمبادرات والمشاريع التي تنفذ في هذا الإطار.

جدير بالذكر أن الدولة يتوفر لديها مستشفى يقوم بتقديم خدمات طبية على مدار الساعة ضمن فريق إعادة تأهيل الصومال في العاصمة الصومالية ” مقديشو ” .

وقال الوزير الصومالي إن زيارته للإمارات والوفد المرافق جاءت بدعوة من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتي تعبر عن حجم العلاقات الثنائية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والصومال وذلك لبحث السبل الكفيلة بدعم وتعزيز التعاون خاصة في المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والتباحث في الازمات التي تمر بها منطقتنا .

وأشاد معالي عبدالسلام هدلية عمر معاليه بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات لدعم الصومال على المستويات السياسية الأمنية والعسكرية والإنسانية والخيرية كافة ووقفتها الدائمة مع الشعب الصومالي في المحن والكوارث التي يتعرض لها .. مقدما الشكر والتقدير للمبادرات والمشاريع التي تنفذ في هذا الإطار .

ولفت إلى أنه بحث خلال لقائه مع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية آخر تطورات الأوضاع في الصومال ومجالات التعاون والتنسيق الثنائي وجرى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة في ظل تحسن الامن في الصومال والانخفاض النسبي في عمليات القرصنة البحرية إلى جانب أزمة الجارة اليمن خاصة التصعيد الأخير الذي شهده اليمن والذي يهدد المنطقة بأكملها مؤكدا ضرورة وقوف المجتمع الدولي للتصدي لهذه المخاطر وتفادي اليمن لحرب أهلية.

وشدد على رفض الصومال للانقلاب الذي قاده الحوثيون ودعمها للحكومة الشرعية برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي .. ودعا جميع أطراف الأزمة إلى الامتناع عن أي عمل يضر بهذه الشرعية وبوحدة اليمن .. مشيرا إلى أن أمن الصومال من أمن اليمن .

وأعرب وزير الخارجية الصومالي عن تخوف بلاده من الوضع الراهن في اليمن وما قد تنتج عنه من تعديات على الجالية الصومالية في الأراضي اليمنية .. وندد بالاعتداءات الأخيرة التي استهدفت احتلال صنعاء وتعز وسيطرة الحوثيين على أجزاء من أراضي اليمن ومؤسساته وتقويض عملية الانتقال السياسي وتعرض أمنه للخطر .. داعيا إلى الالتزام بالمبادرة الخليجية وتنفيذ آلياتها “.

وأشار الوزير الصومالي إلى أنه أكد خلال لقائه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن الصومال ضد التدخل الايراني الواضح في الشؤون اليمنية السياسية والعسكرية وتعتبره عدوانا وعملا لا يدعم الشرعية اليمنية .. مشيرا إلى استعداد الصومال لتقديم الدعم لأي مقترح يقدمه الرئيس هادي في أي مجال ضمن قدرات الصومال مهما كانت لأن الصومال يقف بجانب جارته الشقيقة في المحنة مثلما وفقت اليمن سابقا معنا ” .

وقال ” إن دول مجلس التعاون الخليجي أنعم الله عليها بالحكم الرشيد العاقل والواعي بما يدور حولها من أحداث بالإضافة إلى امتلاك القدرات والموارد الكافية على جميع مستويات الازمات في المنطقة التي من شأنها أن تسمح باتخاذ الخطوات الضرورية لحماية دولها من الإرهاب والتطرف والقرصنة وحماية شريان التواصل الدولي المهم مع العالم الخارجي ألا وهو البحار العالية والمضايق البحرية من التهديدات الامنية بسبب الازمات في الصومال واليمن ” .. واكد أن الامارات في موقع الحدث مع شقيقاتها بمجلس التعاون الخليجي ولايمكن التخلي عن مسؤولياتها وهي ممارسات عشناها في أزمات الصومال ووقوفهم اليوم مع شقيقتهم اليمن”.

وأضاف : ” نحن مطمئنون الى موقف دول مجلس التعاون ومبادراتها لحل قضية اليمن وندعم جهود المبعوث الأممي جمال بن عمر الى اليمن ونطالبه ببحث تقريب الحوار اليمني – اليمني من أجل المصلحة العامة لليمنيين كافة ” .. مؤكدا دعم بلاده للجهود الدولية والإقليمية والمنظات الدولية في حل أزمة اليمن.

ولفت إلى أن الأزمة اليمنية وتداعياتها على اليمن والمنطقة ستكون مطروحة بقوة على طاولة القادة والزعماء العرب خلال القمة العربية المقبلة وسيطالب الصومال بإيجاد حل للأزمة اليمنية بشكل عاجل وفعال لإعادة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة .

وأعرب عن تمنياته بتمثيل اليمن برئيسها الشرعي عبد ربه منصور هادي في القمة العربية المقبلة المقرر انعقادها في مدينة شرم الشيخ يومي 28 و29 مارس الجاري لتثبيت شرعيته .. مطالبا المجتمع الدولي بفعل ذلك لقطع الطريق على الانقلابين الحوثيين.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى