وزير خارجية السودان: حوارنا مع أميركا مستمر

وزير خارجية السودان: حوارنا مع أميركا مستمر

أكد أن مشاركة بلاده في «التحالف العربي» دعما للشرعية في اليمن التزام تجاه القضايا العربية

إبراهيم غندور خلال مشاركته في قمة الرياض أمس (تصوير: بشير صالح)

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

الرياض: فتح الرحمن يوسف
قال إبراهيم غندور، وزير الخارجية السوداني لـ«الشرق الأوسط»، إن الحديث حول اختراق أو عدمه في عملية الحوار مع أميركا يتطلب تحديد ماهية حجم هذا الاختراق المقصود، مشيرا إلى أن هناك حوارا بين الخرطوم وواشنطن بدأ منذ فبراير (شباط) الماضي، مؤكدا أن الحوار بين البلدين مستمر حتى الآن، من خلال لقاءات ثنائية سواء كان على مستوى بعض المسؤولين الأميركيين في البيت الأبيض، أو على مستوى وزير الخارجية جون كيري، أو لقاءات مع المبعوث الأميركي للسودان أو على مستوى الفنيين.
ولفت غندور إلى أن ما جرى في 22 سبتمبر (أيلول) الماضي بالخرطوم، وما تضمن من نقاش بين مسؤولين أميركيين وسودانيين يشمل كل مجال العلاقات بين البلدين التي جاء على رأسها رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، تأكيد جديد على استمرارية الحوار بين الطرفين، مشيرا إلى أن القرار كان مبعثه البعد السياسي البحت، مبينا أنه لا يدعمه أي مبرر أو أمر آخر.
وقال غندور إن «السودان لا علاقة له بالإرهاب لا من بعيد ولا من قريب، ولكن الحوار مستمر، ونأمل أن نصل إلى تفاهمات؛ إذ إن الحوار لا يزال جاريا بين الطرفين، وحتى الآن نتبادل الرسائل على المستويات المختلفة».
وفي ما يتعلق بمشاركة السودان في «عاصفة الحزم»، أكد غندور أنه لم يكن الهدف منها تعزيز علاقات السودان مع البلاد الخليجية وتحديدا السعودية كما يروج له، أو لأي علاقات ثنائية، إنما هي واجب تمليه دواعي الأخوة العربية، فضلا عن الالتزام بقرارات الجامعة العربية والتنسيق بين الأشقاء العرب، وعلى رأسهم السعودية الشقيقة الكبرى.
وقال إن «علاقاتنا مع الدول العربية وعلى رأسها أشقاؤنا في الخليج تمضي قدما نحو التعاون الثنائي بشكل أعمق».
وعن مستوى العلاقات التي يشهدها السودان مع السعودية، بين غندور أن هناك تنسيقا قائما بين الخرطوم والرياض على مختلف المستويات، وعلى رأسها مستوى القيادة بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس عمر البشير، وآخرها ما جرى في الرياض الأسبوع الماضي، حيث جرى حوار حول مختلف القضايا العربية سواء في اليمن أو في سوريا أو في ليبيا.. وغيرها من البلاد العربية، كما يجري تنسيق مستمر بين الجانبين بشأنها، وتم توجيه القيادات على مختلف المستويات بالتنسيق من أجل توحيد المواقف وبلورة الرؤى المشتركة.
وبشأن ما يتعلق بالاتفاقيات الاقتصادية الأربع التي وقعت بين الخرطوم والرياض، الأسبوع الماضي، أكد غندور أن التقديرات الأولية لإجمالي هذه المشروعات تناهز 6.5 مليار دولار.
وحول حيثيات الحوار الوطني السوداني – السوداني، أكد غندور أن الحوار مستمر من خلال لجانه المختلفة، وقدمت كثير من الأحزاب رؤاها في اللجان التي يطرح بين يديها الحوار حاليا، وهناك محاولات جادة من لجنة بالاتحاد الأفريقي عالية المستوى، برئاسة ثامبو إمبيكي، لإلحاق الحركات المسلحة بعملية الحوار، وتنسق في ذلك لجنة «7+7» من الحكومة والمعارضة المعنية بإدارة الحوار والإشراف عليه وعلى الحركات المتمردة والحركة الثورية، وما إذا كان هناك نوع من التواصل والحوار لدفع ذلك في مسيرة السلام.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى