هيئة الهلال الأحمر الاماراتي تنفذ برنامجا انسانيا للمتاثرين من الفيضانات في كشمير

نفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برنامجا إنسانيا للمتأثرين من الفيضانات في كشمير الهندية بالتعاون مع سفارة الدولة في نيودلهي وجمعية الصليب الأحمر الهندية .

ووصل إلى الهند مؤخرا وفد من الهيئة للإشراف على توزيع المواد الإغاثية التي تضمنت الغذاء ومواد الإيواء والنظافة الصحية ومعدات الطبخ إلى جانب مصابيح الإنارة التي تعمل بالطاقة الشمسية .

وعقد وفد الهيئة برئاسة خميس السويدي وعضوية عمر النقبي سلسلة من الاجتماعات التنسيقية مع الجهات ذات الصلة بالعمل الإنساني والإغاثي في الهند وفي مقدمتها جمعية الصليب الأحمر الهندية.

وتفقد الوفد يرافقه الدكتور سالم الظنحاني القائم بأعمال سفارة الدولة بالإنابة في الهند المناطق المتضررة ووقف على أوضاع المتأثرين واحتياجاتهم الراهنة وتعرف على حجم الأضرار التي خلفتها الفيضانات الجارفة التي أودت بحياة المئات وأسفرت عن تشريد الآلاف في المناطق المنكوبة التي غمرتها المياه إلى جانب تدمير آلاف المنازل نتيجة المياه التي غمرت مناطق واسعة من سرينغار عاصمة الشطر الهندي من كشمير .

وأوضح رئيس الوفد إن المواد الإغاثية التي تم توفيرها للمستفيدين اشتملت في مرحلتها الأولى على 60 طنا من المواد الغذائية المتنوعة و10 آلاف بطانية والفي طرد صحي لأغراض النظافة والفين ومائة غطاء بلاستيكي إلى جانب الفي مصباح تعمل بالطاقة الشمسية و500 طرد لأدوات المطبخ و500 مظلة للحماية من الأمطار .

وأشار إلى أن المواد الإغاثية تم توفيرها من الأسواق المحلية في الهند حرصا من الهيئة على إيصالها بالسرعة المطلوبة للمستهدفين الذين هم الآن في أمس الحاجة للدعم والمساندة .

ولفت إلى أن الهيئة تنسق عملياتها الإغاثية مع جمعية الصليب الأحمر الهندية وسفارة الدولة في نيودلهي .. منوها إلى أن الهيئة ترتبط بعلاقات تعاون وثيقة مع الجمعية الوطنية الهندية.

وأكد خميس السويدي أن هذه الدفعة من المواد الإغثية تمثل المرحلة الأولى من برنامج الهيئة الإنساني للمتضررين من الفيضانات في كشمير الهندية حيث تعقبها مرحلة أخرى بعد إجراء المزيد من الدراسة للأوضاع في المناطق المتضررة والوقوف على احتياجات المتأثرين والاطلاع على ظروفهم الإنسانية .

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى