هيئة الأعمال الإماراتية تكرم حفظة القرآن الكريم في ثلاث مدن فلسطينية.

ENN – وام – نظمت هيئة الاعمال الخيرية الاماراتية احتفالا لتكريم حفظة القران الكريم في ثلاث مدن فلسطينية هي نابلس والخليل وجنين.

وبلغ عدد المكرمين 60 طالبا وطالبة من المدن الثلاث وكانت الطالبة مسمار وعمرها 13 عاما تفوقت على الطلبة الذين يبلغ عددهم 200 طالب وطالبة ممن دخلوا مسابقة حفظ كتاب الله.. وحفظت الطالبة مسمار كتاب الله كاملا .

وقالت الطالبة وهي في الصف السابع انها أتمت حفظ القرآن الكريم كاملا لتكون ممن يحملون القرآن زادا لهم في هذه الحياة ليكون تاج وقار على رؤوس حافظيه.

من جانبه قال مفوض هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في فلسطين إبراهيم راشد أن الهيئة أرادت من تكريم هؤلاء الحث على حفظ كتاب الله والتأكيد للجميع أن تكاتف المجتمع حول هذه الفئات يعتبر أمرا مهما في سبيل تعزيز تفوقها.

وشكرت مديرة التربية والتعليم في جنين سلام الطاهر التي شاركت في تكريم حفظة القرآن الطلبة الفائزين وأولياء أمورهم على الفوز الذي حققوه في مسابقات حفظ القرآن الكريم ووجهت الشكر لهيئة الأعمال الخيرية على تعاونها الوثيق مع التربية وحرصها على الإسهام الفاعل في تطوير مسيرة التربية والتعليم.

وفي ملتقى القرآن الكريم التابع لكلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية انتهت التصفيات النهائية من مسابقة النجاح الأولى في حفظ القرآن وتجويده الى تأهل 19حافظا وحافظة لكتاب النهائيات من أصل 317 حافظا وحافظة من جامعات النجاح الوطنية والبوليتكنك والقدس-أبو ديس والخليل وبيت لحم والقدس المفتوحة والعربية الأميركية.

وأشار عميد كلية الشريعة في جامعة النجاح الدكتور جمال الكيلاني إلى أن الهدف من هذه المسابقة هو التواصل مع حفظة كتاب الله في مختلف مناطق وجامعات الضفة وإن ما يميز هذه المسابقة عن غيرها من المسابقات والفعاليات أنها جمعت شمل حفظة كتاب الله في ثلاث مدن فلسطينية.

وأعلنت أسماء الفائزين في مسابقة النجاح الأولى في حفظ القرآن وتجويده خلال حفل افتتحه الشيخ سعيد القلقيلي مدير المسجد الاقصى بقراءة عطرة من الذكر الحكيم وتحدث فيها وزير الأوقاف الشيخ يوسف إدعيس وشكر المتسابقين وثمن جهود القائمين على المسابقة وهنأ حفظة القرآن الكريم المكرمين الذين وصفهم بأنهم بمثابة النور الذي يضيء الطريق للأسرة لتحافظ على هويتها الإسلامية ولتكون منبعا للأخلاق الفاضلة والحميدة.

وشدد إدعيس على أهمية المشاريع والبرامج النوعية التي تنفذها هيئة الأعمال الإماراتية في فلسطين مشيدا بعمق العلاقة التي تربط وزارة الأوقاف بها ووصفها بأنها من أبرز رواد العمل الإنساني في فلسطين ولها أيادي بيضاء في دعم وإسناد الشرائح المجتمعية الضعيفة.

وتم تكريم الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى من كل مستوى حيث حصل الطالب وديع أبو زنط من جامعة النجاح على المرتبة الأولى.

وفي محافظة الخليل كرمت هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية العشرات من الحافظات للقرآن الكريم وذلك خلال حفل اقيم تحت رعاية وزير الأوقاف والشؤون الدينية.

ووصف محافظ الخليل كامل حميد هيئة الاعمال الخيرية الاماراتية بأنها نموذج رائد في العمل الخيري والإنساني وتركت بصمات في دعم ومساندة أبناء الشعب الفلسطيني الصامد.

وتحدث في المهرجان رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس وخطيب المسجد الاقصى الشيخ عكرمة صبري فهنأ الحافظات لكتاب الله وأهاليهن قائلا ” إنهن يكرمننا قبل أن نكرمهن”.. مشيرا إلى أن بذرة حفظ كتاب الله عز وجل انطلقت بداية من المسجد الأقصى المبارك ثم عمت فلسطين كلها.

وقال مفوض هيئة الاعمال الخيرية الاماراتية إن الهيئة أرادت من خلال هذا المهرجان تقديم نموذج نسوي مختلف ومبدع في حفظ وفهم القرآن الكريم وهو أمر من شأنه أن يشكل صمام أمان للأسرة والمجتمع على حد سواء.

وتقدم الشيخ حاتم البكري رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية بالتهنئة للحافظات لكتاب الله ولأهاليهن وشكر هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية على دعمها المهم لمشاريع الجمعية المختلفة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى