نوم الظهيرة يحسّن ذاكرة كبار السن

تتراجع القدرات العقلية بصورة متفاوتة لدى كبار السن، وذلك بفعل الشيخوخة التي تصيب غالبية الخلايا، مما يسبب تدهورا ملحوظاً في وظائف الإدراك، ولكن دراسة أمريكية جديدة اكتشفت أن نوم المسنين لمدة ساعة في فترة الظهيرة، يعمل على تحسين القدرات الإدراكية.
يجد كبار السن صعوبة في تذكر الكثير من الأحداث، ويفقدون مهارات تعلم أشياء جديدة، وتزيد هذه الأعراض لدى البعض بصورة كبيرة، فتصل إلى درجة من مرض الزهايمر أو نوع من الخرف، وأثبتت دراسة سابقة أن النشاط البدني والعقلي يسهمان في الحفاظ على قوة الذاكرة عند التقدم في السن ودخول حالة الشيخوخة، كما بينت دراسة أخرى أن النوم بالنهار لمدة 25 دقيقة بشكل متوسط يحسن من وظائف الدماغ.
ركزت الدراسة الحالية على اكتشاف مدى فائدة نوم القيلولة لكبار السن، وقام الباحثون فيها بدراسة بيانات 3525 شخصاً متطوعاً أعمارهم تبدأ من 64 فما فوق، وتم اختبارهم لمعرفة وقياس قدرات التذكر والانتباه وعمليات الحساب، وكذلك الذاكرة العرضية وبعض القدرات الأخرى.
وسجل هؤلاء الأشخاص فترة النوم خلال الظهيرة في الشهر الذي يسبق الدراسة، وانقسموا إلى 4 مجموعات، الأولى لا ينامون في فترة الظهيرة، والمجموعة الثانية ينامون في فترة الظهيرة متوسط حوالي 25 دقيقة، والمجموعة الثالثة تنام أكثر من 25 إلى 90 دقيقة، والمجموعة الرابعة التي تزيد فترة نوم الظهيرة لديها عن 90 دقيقة.
تبين من نتائج الاختبارات أن المجموعة الثالثة كانت نتائجها أفضل بكثير من المجموعة الأولى والثانية، وأيضا اكتشف الباحثون أن من ينامون بشكل متوسط وهي المجموعة الثالثة أيضا كانت أفضل من طويلي النوم في فترة القيلولة وهي المجموعة الرابعة، كما تراجعت القدرات الإدراكية لدى المجموعة الأولى التي لا تنام وقت الظهيرة أو القيلولة بصورة كبيرة وملحوظة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى