نهيان بن مبارك يلتقى ب30 فنانا من نجوم المسرح الإماراتي

دعا معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع نجوم وفناني المسرح الإماراتي إلى تبني المواهب الشابة التي تبرزها الفعاليات المختلفة وعلى رأسها مهرجان المسرح الجامعي الذي نظمته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مؤخرا.

جاء ذلك خلال لقاء معاليه بأكثر من 30 فنانا من نجوم المسرح الإماراتي بقصره بأبوظبي أمس على هامش تكريم معاليه للطلبة الفائزين بجوائز مهرجان المسرح الجامعي في دورته الثالثة التي أقيمت الأسبوع الماضي على مسارح جامعة الشارقة.

حضر اللقاء الأميرة أستريد ابنة ملك بلجيكا آلبرت الثاني الممثلة الخاصة لشراكة دحر الملاريا ووزير السياحة اللبناني الجديد ميشال فرعون وسعادة عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإنابة وعدد من قيادات الوزارة ومجلس إدارة جمعية المسرحيين وعدد من عمداء ومسؤولي الجامعات الفائزة بجوائز المهرجان.

وقال معالي الشيخ نهيان إن حرص وزراة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على دعم ورعاية المواهب الشابة في مجالات الفنون عموما والمسرح بوجه خاص ينبع من رغبتها في تأسيس حركة مسرحية وفنية وأدبية نشطة بالدولة تثري الحياة وتخدم قضايا التنمية المجتمعية بالإضافة إلى أن ضخ دماء جديدة في شرايين المشهد المسرحي الإماراتي يعطيه حيوية ويؤسس لمبدأ تواصل الأجيال مؤكدا أن التوجه إلى طلاب الجامعات هدفه اكتشاف المواهب والمبدعين من هذا الجيل ودعمهم من قبل الأجيال السابقة من الفنانين والمبدعين في مجالات المسرح والفنون والآداب ليستفيد المجتمع من هذه الطاقات الشابة واستقطابها لاستعراض قضاياها وتسليط الضوء على طموحاتها للمستقبل.

وأضاف معاليه أن حرصه على دعوة كافة المسرحيين لحضورحفل تكريم الطلبة الفائزين بجوائز مهرجان الأمارات للمسرح الجامعي ينبع من أهمية إتاحة الفرصة أمام الأجيال الجديدة للتواصل مع الخبرات المسرحية الإماراتية التي حققت نجاحات كبيرة على المستوى المحلي والخليجي والعربي لصقل هوايات الشباب وإكسابهم الخبرات اللازمة للاستمرار في رحاب “أبو الفنون” الذي يلعب دورا كبيرا في دعم النشاط الفني ويلقي الضوء على كافة القضايا الوطنية والمجتمعية والثقافية وهو ما تحرص وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على دعمه وتشجيع الحركة المسرحية بالدولة والمشاركة في تحقيق رسالتها السامية.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان أن الوزارة ملتزمة بإعداد وتنفيذ كافة الخطط والبرامج التي تشجع على وجود حركة مسرحية نشطة ومؤثرة في الدولة وذلك لأهمية المسرح في التنمية الثقافية في المجتمع باعتباره جزءا حيويا مشددا على أهمية أن يجِد الموهوبون من الطلبة فرصا سانحة ومجالات متاحة لإطلاق إبداعاتهم وإظهارِ مواهبهم في مناخ ثقافي سليم ومحفز للطاقاتِ والإمكانات الفنية داعيا المبدعين من أصحاب الخبرات إلى التفاعلِ الإيجابي مع الاجيال الشابة بتآلف ابداعي وانسجام منتج للطرفين.

كما قدم معاليه التهنئة إلى كافة الفائزين والمكرمين مقدرا جهودهم الدؤوبة لتحقيق التميز حث انهم جميعا ينطلقون في إبداعاتهم من منطلقات قيم الولاء والانتماء للوطن والارتباط بالجذور الأصيلة للمجتمع إلى جانب مسايرتهم واستفادتهم من كل المعارف المتطورة على الساحة الفنية والمعرفية الدولية مشيرا إلى أن المزج بين الأصالة والمعاصرة يعبر عن فهم عميق للمسؤوليات والواجبات ويكسب أجيال المستقبل قيمة وقامة عالية وهو ما تسعى إليه الدولة بمختلف مؤسساتها لتنشئة أجيال واعدة وقادرة على الاعتزاز بالماضي والتفاعل مع الحاضر والاستعدادِ الجيد للمستقبل .

ومن جانبها أكدت سعادة عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإنابة أن إهتمام ومتابعة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الذي يوليه للشباب بشكل خاص يتجلى واضحا من خلال متابعته الحريصة على كافة فعاليات الوزارة ودعوته الفائزين بجوائز مهرجان المسرح الجامعي لتكريمهم في بيته كان له أبلغ الأثر في نفوس الطلبة ودافعا لهم لمزيد من التميز بعد ما وجدوا كل الاهتمام والدعم من معاليه مؤكدة أن الوزارة حريصة على تبني كافة البرامج والمبادرات التي تتيح الفرصة أمام الشباب لتقديم ابداعاتهم الفنية والأدبية والفكرية التي تتبني قضايا واحتياجات المجتمع سعيا إلى استنفار ما لديهم من طاقات مبدعة يمكن أن تفخر بها دولة الإمارات.

من جانبهم عبر الفنانون عن شكرهم وتقديرهم لهذه الدعوة الكريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان لعدد كبير من نجوم المسرح الإماراتي والتي تدل على الإيمان العميق من جانب معاليه بقيمة المسرح ودوره التنويري والتثقيفي والوطني في المجتمع مؤكدين على أن جميع فناني الدولة حريصون كل الحرص على تنفيذ توجيهات معاليه على أرض الواقع بتبني ودعم كافة المواهب الشابة من طلاب وطالبات الجامعات سواء بتنظيم ورش مسرحية لهم أو إتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة في الأعمال المسرحية التي تقدمها الفرق المختلفة والتنافس العملي والطموح في المهرجانات التي تصقل مواهبهم وتسعى إلى تنميتها حتى يكتسبوا الخبرات اللازمة للانطلاق.

وثمن المسرحيون دور وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في تنظيم العديد من المبادرات الفنية والمسرحية الهادفة على مدى السنوات الماضية وعلى رأسها مهرجان المسرح المدرسي ومهرجان المسرح الجامعي وكذلك الأوبريت المدرسي سعيا منها لاكتشاف المواهب الفنية المتميزة مؤكدين أنه دور يقدره كل فنان مخلص لهذه المؤسسة الثقافية العريقة.

و أشارت الفنانة سميرة أحمد إلى أنها تشرفت بحضور لقاء معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مع جموع الفنانين الإماراتين مؤكدة ان اللقاء يدل على مدى تقدير مسؤولي الثقافة في الدولة للرسالة السامية للفن والمسرح بشكل خاص متمنية كل النجاح لمبادرات وزارة الثقافة لتحقيق أهدافها بما يرتقي بالمشهد الثقافي والفني بالدولة.

وعبرت سميرة أحمد عن رغبة كافة الفنانين المشاركين في هذا اللقاء مع معالي الوزيرأن تتاح لهم الفرصة للتواصل مع معاليه عبر لقاءات دورية لإطلاعه على كافة مبادرات وتحديات العمل الفني والمسرحي منه بوجه خاص.

حضر اللقاء من فناني الإمارات الفنانة سميرة أحمد والفنان سعيد سالم والمخرج حسن رجب والفنان إبراهيم سالم والفنان عبدالله حيدر والفنان سلطان النيادي والفنان بلال عبدالله والفنان جمعة علي والفنان عبدالله زيد والمؤلف جمال سالم.

وتضم لائحة الطلبة المكرمين الذين فازو بجوائز مهرجان المسرح الجامعي في دورته الثالثة حمد الظنحاني الذي فاز بجائزة الإخراج عن مسرحية /الحفار/ ومحمد رحيمي بجائزة التأليف عن مسرحية /مطب إعلاني/ لجامعة عجمان للعلوم والتكنلوجيا فيما حصل ابراهيم القحومي عن مسرحية /الحفار/ وراشد حيمود عن مسرحية /ضوء.. مظلم/ على جائزة أحسن ممثل مناصفة فيما ذهبت جائزة أحسن ممثل دور ثاني إلى اسماعيل سمحان عن مسرحية /جثة على الرصيف/ وفازت رحمة على الكمالي بجائزة احسن ممثلة عن مسرحية /لا وقت للحب/ التي قدمتها جامعة الإمارات طالبات وفازت خيرات عبد الله المرزوقي عن مسرحية /لا وقت للحب/ وآلاء شوشان عن مسرحية /لوتوانيا/ بجائزة أحسن ممثلة دور ثاني مناصفة.

أما جائزة افضل مؤثر موسيقي فذهبت إلى مسرحية /ضوء مظلم/ فيما فازت بأفضل ديكور وأفضل أزياء مسرحية /لا وقت للحب/ أما افضل إضاءة فحصل على جائزتها راشد عبد الله راشد عن / الحفار/ وذهبت جائزة الجهد المتميز من خارج الجامعة إلى الفنان لطفي الجزائري عن موسيقى /جثة على الرصيف/ وحصلت مسرحية /لوتوانيا/ على جائزة لجنة التحكيم الخاصة فيما حصلت مسرحية /جثة على الرصيف/ بجائزة المهرجان الكبرى وأفضل عرض مسرحي في مهرجان الإمارات للمسرح الجامعي في دورته الثالثة.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى