نهيان بن مبارك يفتتح فعاليات المؤتمر الدولي للأورام

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع صباح اليوم فعاليات الدورة الثانية من “المؤتمر الدولي للأورام” التي تقام في فندق سانت ريجيس بجزيرة السعديات بأبوظبي وتستمر يومين .

يشارك في المؤتمر أكثر من 30 من أبرز الخبراء المتخصصين بأمراض السرطان وعلوم الأورام إضافة إلى ما يزيد على 600 موفد من مختلف دول العالم منها دولة الإمارات العربية المتحدة و المملكة المتحدة و كوريا الجنوبية و السويد و ألمانيا و إسبانيا و اليابان و المملكة العربية السعودية و مصر و الهند .

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في كلمته رؤية الدولة فيما يخص توسيع الاختصاصات الطبية والمسؤولية التي تقع على عاتقنا جميعا لمحاربة هذا المرض.

وقال معاليه إن معظم الحاضرين اليوم إن لم يكن جميعهم على وعي جيد بدرجة اهتمام دولة الامارات بالشؤون الصحية ..لافتا الى أن دولة الإمارات ملتزمة بتحقيق التميز في مجال الرعاية الصحية والممارسات الطبية المتطورة .

وأضاف أن الفكرة الرئيسية من عقد المؤتمر تتمثل في إضفاء تغييرات ملحوظة على أساليب إدارة مرض السرطان عبر الكشف المبكر عنه والوقاية منه.

وذكر أن تقديرات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أنه يمكن الوقاية من ثلث حالات السرطان في العالم على الأقل لافتا أن الوقاية من السرطان توفر الاستراتيجية الأكثر كفاءة من حيث التكلفة على المدى الطويل في التحكم بهذا الداء.

وأعرب عن أمله في أن تتضافر جهود الأفراد والعائلات والمدارس والحكومات من كافة أرجاء العالم للوقاية من السرطان وخفض أعداد المرضى الذي يعانون منه.

وأكد الدكتور عثمان أورتشي من كلية الطب بجامعة العين ضرورة عدم التقيد بتخصصات محددة في سبيل محاربة هذا المرض المتفشي بل التعاون من أجل اتباع نهج شمولي للتغلب على السرطان.

من جانبه قال الدكتور فيناي باترا رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الرئيس التنفيذي للخدمات التشخيصية في “في بي إس للرعاية الصحية” ان المؤتمر الدولي للأورام ملتقى بدأ تنظيمه منذ عامين فقط لكنه أخذ يشهد نموا متسارعا ليمسي أحد أبرز الفعاليات العلمية التي يجري تنظيمها في سائر أنحاء منطقة الشرق الأوسط.

وأكد الحرص من خلال هذا المؤتمر على تعزيز المعارف المشتركة و وضع أسس راسخة لممارسات عالمية هادفة تساعد في الكشف المبكر عن السرطان والحد من الإصابة به.

وتم تنظيم هذا المؤتمر بالتعاون مع “في بي إس للرعاية الصحية” وهي شركة متخصصة في تزويد حلول الرعاية الصحية المتكاملة وتعمل عبر شبكة من المستشفيات وسلسلة من العيادات.

وبدأت الفعاليات بجلسة حوارية موجزة لأعضاء اللجنة المنظمة للمؤتمر .

وتميز المؤتمر إلى جانب الظهور البارز للمجتمع الطبي الإماراتي بالتركيز على أحدث التوجهات القائمة على ترسيخ مفاهيم الوقاية والتشخيص المبكر وعلاج المرض عبر اتباع منهج متعدد التخصصات.

وتم التركيز على هذه الفكرة خلال الجلسة الافتتاحية الأولى التي شارك فيها خبراء في أمراض السرطان النسائية وسرطان الرئة وسرطان الثدي وسرطان الجهاز الهضمي والغدة الدرقية إلى جانب تركيز الجلسة على الآثار الاقتصادية السلبية لمرض السرطان

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى