نظام تنبؤ يقي نوبات الصداع النصفي

قدم باحثون، من خلال الدراسة الحديثة، التي نشرت بمجلة «أنظمة حاسوب جيل المستقبل» عرض محاكاة لنظام يتنبأ بحدوث نوبات الصداع النصفي بدرجة كبيرة من الدقة، ما سوف يساعد على تخفيف الألم، أو حتى الوقاية منه.
يعاني الكثيرون حول العالم نوبات الصداع النصفي، وبالرغم من أنه من الحالات التي تختفي تلقائياً، فإن الألم شديد، ويحتاج إلى علاج، ولكن تقل فعاليته في ذلك؛ لأن الشخص لا يتناوله إلا بعد حدوث النوبة، أما الآن فتمكن باحثون إسبان من تصميم نظام تنبؤ لمحاكاة الصداع النصفي، وهو نظام تستخدم فيه بيانات المريض؛ للحصول على سيناريو حقيقي لتوقع النوبة، ويعلم متى وقت حدوثها، واستخدام المسكن في الوقت المناسب لتحسين فعاليته، وطور الباحثون -من خلال عمل سابق- نموذجاً لجميع بيانات الدورة الدموية، من سيناريوهات لمرضى تواجدوا بأقسام الطوارئ بالمستشفيات بسبب الصداع النصفي.
وشملت بيانات الدورة الدموية بدء النوبة، ودرجة حرارة الجلد الخارجي، ومعدل ضربات القلب، وتشبع الشعيرات الدموية بالأكسجين، وخصائص الكهربية بالجلد، وقام الباحثون بعد ذلك بإنشاء نماذج تنبؤ بحسب كل شخص بالخوادم والحواسيب، ثم حاولوا اختبارها في الوقت الحقيقي؛ لتوليد تنبيه، وجعل المريض يعلم مسبقاً بقدوم نوبة الصداع الصفي، ولكن تلك التجربة كانت تأخذ الوقت، ومكلفة لذلك قرر الباحثون محاكاتها أولاً، وهو محاكاة سلوك النموذج الحالي في سيناريو حقيقي، ووجد أن التقنية خففت من تأثير النوبة، وحافظت على تنبؤ دقيق، ومن ناحية أخرى تمت دراسة كيف أن النظام يمكن أن ينبه المريض، وبلغ متوسط نسبة نجاح النظام في التنبؤ 76%، ومتوسط فترة زمن ما قبل حدوث النوبة 25 دقيقة، وهي فترة كافية للتدخل؛ لتخفيف أو منع حدوث الألم، ويقول الباحثون إن الخطوة القادمة سوف تكون كيفية تطبيق النظام الحقيقي في مرضى حقيقيين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى