نشطاء يتهمون الحكومة الإيرانية بتعطيل شبكة الإنترنت

بدأ مستخدمو الشبكة العنكبوتية في إيران يعانون من بطء كبير في الشبكة، مع عدم إمكانية تصفح مواقع عدة، وذلك قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية، حيث اتهموا الحكومة بأنها تسعى لتضييق الخناق على حرية التصفح عبر مواقع التواصل الاجتماعي والإخبارية.

ويخشى ناشطون من أن تكرر السلطات الإيرانية سيناريو القمع الذي مُورس ضد ما عُرف عام 2009 بالثورة الخضراء، حيث كانت الشبكة العنكبوتية محركها الأساسي.

ولعبت مواقع التواصل الاجتماعي دوراً فعالاً آنذاك في ما بات يُعرف باحتجاجات الحركة الخضراء عام2009 في أعقاب إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد لفترة ثانية، وما أثاره ذلك من اعتراض ورفض في الشوارع كانا الأسوأ في تاريخ إيران.

وتشير الأرقام الإيرانية الأخيرة إلى أن نحو 45 مليون شخص من تعداد سكان البلاد البالغ 75 مليون نسمة يستخدمون الإنترنت حالياً، وهو ما يجعلها من أعلى دول الشرق الأوسط استخداماً للإنترنت.

ومن جهتها، أماطت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية اللثام عما وصفته بالأساليب القمعية التي بدأت السلطات الإيرانية بتدشينها قبيل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها الشهر المقبل، وذلك عبر عمليات الإبطاء والرقابة التي تطال مواقع التواصل الاجتماعي مثل “فيسبوك” و”تويتر” و”يوتيوب”، ومواقع إخبارية ومالية أيضاً.

وفي المقابل، نفت السلطات الإيرانية أي علاقة بين صعوبة الولوج إلى شبكة الإنترنت والانتخابات الرئاسية، ويلقي مستخدمو الشبكة باللائمة على المجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني الذي أنشئ في مارس 2012، مع العلم أن هذه الهيئة هي التي أشرفت على إطلاق “شبكة خاصة افتراضية وطنية” في مارس بعد حجب شبكات افتراضية خاصة .

وتبلغ تكلفة البرمجيات في إيران حوالى 4 ملايين ريـال إيراني، أي ما يعادل 115 دولاراً شهرياً، في حين أن الاشتراك في برنامج الشبكة الافتراضية الخاصة كان سابقاً مقابل 50 دولاراً شهرياً.

وفي ظل هذه المعوقات يبقى التحدي قائماً أمام قدرة الإيرانيين على ابتكار وسائل احتجاجية جديدة في مواجهة نظام مركزي قوي، لخوض معركة الانتخابات المقبلة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى