ميليشيات المتمردين تنقل شحنات أسلحة وصواريخ من صنعاء في اتجاه تعز

ميليشيات المتمردين تنقل شحنات أسلحة وصواريخ من صنعاء في اتجاه تعز

نساء المدينة يطالبن بمحاسبة الرئيس السابق والحوثيين على «جرائم» القتل اليومية

يمني يحمل غالونات بلاستيكية لملئها من بئر بسبب نقص المياه الصالحة للشرب في العاصمة صنعاء أمس (رويترز)

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

تعز: «الشرق الأوسط»
أكد القيادي في المقاومة الشعبية في محافظة تعز أيمن المخلافي، لـ«الشرق الأوسط»، أن «ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح تعمل على نقل صواريخ بواسطة ناقلات من معسكر الدفاع الجوي بالحوبان، وهي الصواريخ التي وصلت من العاصمة صنعاء، وأخرى خرجت باتجاه شارع الستين.. كما تم إفراغ مخازن أسلحة اللواء 22 حرس جمهوري على متن شاحنات كبيرة، وتم توزيعها على عناصر الميليشيات تحت الأشجار في المعسكر ومحيطه».
وقال المخلافي إنه «لا تزال المواجهات مستمرة بين أبطال المقاومة الشعبية والجيش الوطني، من جهة، وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، من جهة أخرى، في مناطق الأقروض وصبر والمسراخ، بعد محاولة الالتفاف على مواقع المقاومة»، مشيرا إلى أن «هناك تعزيزات كبيرة للحوثيين تصل للمنطقة في محاولة منها لقطع طرق الإمداد إلى المدينة، بالإضافة إلى تواصل الاشتباكات في محيط القوات الخاصة في محاولة لتقدم الميليشيات واقتحام حي الزهراء القريبة من المعسكر».
وقال إن المقاومة والجيش الوطني يخوضان مواجهات عنيفة مع الميليشيات الانقلابية في مختلف جبهات القتال بما فيها محيط منطقة ذباب في المخا، القريبة من منطقة باب المندب، وذلك بعد محاولة ميليشيات الحوثي وصالح التسلل إليها واستعادة المواقع التي تمت السيطرة عليها من قبل المقاومة والجيش. وقد تم تحقيق تقدم في عدد من المواقع بمساعدة طيران التحالف العربي الذي يستهدف تحركات وتجمعات ومواقع الميليشيات الانقلابية.
من جهة ثانية، اجتمعت اللجنة الأمنية المنبثقة عن المجلس العسكري بعقال الأحياء السكنية في مدينة تعز، وناقشوا خلال الاجتماع آلية تنفيذ خطة أمنية تم وضعها، وكيفية التعاون مع رجال الأمن لضبط أي اختلالات أمنية في المدينة، حيث سيتم انتشار أفراد الأمن في المدينة.
في غضون ذلك، سقط العشرات من ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح بين قتيل وجريح في اشتباكات عنيفة مع المقاومة الشعبية والجيش الوطني، وكذا جراء غارات طيران التحالف، في وسط المدينة ومحيطها ومدينة المخا الساحلية، في حين استمرت المواجهات في منطقة الأقروض التي شهدت معارك عنيفة فيها وسط تقدم ميليشيات الحوثي وصالح بسبب خيانات من شخصيات بالمنطقة موالية للمخلوع علي عبد الله صالح، بحسب قول شهود محليين.
وقال مصدر في المقاومة إن طيران التحالف شن سلسلة غارات على مواقع وتجمع الميليشيات في منطقة المسراخ في جبل صبر، إضافة إلى مشاركة طائرات «الأباتشي» في القصف، بعد أن حلقت على علو منخفض في المسراخ التي قصفت فيها الميليشيات مستشفى المنطقة بقذائف الهاون وبمضادات الطيران. وأضاف: «قتل أكثر من 20 شخصا من الميليشيات، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 30 آخرين، على يد المقاومة والجيش، وكذا في غارات طيران التحالف، في الوقت الذي تمكنت فيه المقاومة في منطقة الضباب، الجبهة الغربية، من إحراق طقم عسكري للميليشيات في الربيعي». وقال شهود عيان في منطقة الحوبان، بشرق المدينة، لـ«الشرق الأوسط»، أمس، إن جثامين نحو 15 مسلحا حوثيا ما زالت مرمية بجوار أحد المستشفيات في الجهة الشرقية لمدينة تعز، وذلك بعد أن صدت المقاومة هجوما للميليشيات.
من جهة أخرى، نفذ عدد من نساء تعز وقفة رمزية بساحة الحرية إحياء للذكرى الرابعة لمجزرة مصلى النساء والتي ارتكبتها القوات التابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2011، والتي قتل على أثرها عدد من النساء المشاركات في الانتفاضة الشعبية ضد المخلوع صالح.
وقال بيان صادر عن الوقفة: «إن تاريخ 11/11 أصبح ذاكرة للمجد والصمود ومنعطفا تاريخيا لنضال نساء تعز في سبيل الحرية والكرامة، وإن شهيدات ثورة 11 نوفمبر 2011 لم يعدن لوحدهن مدونات في سجل ضحايا القتل الممنهج ضد النساء، بل تشاركهن حتى الآن 184 (شهيدة) جديدة قتلن على يد ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وإنه من أجل كل هذا جاءت هذه الذكرى السنوية بثوب أكثر قتامة وبدماء أنثوية جديدة منذ غزو العدوان (الحوثعفاشي) للحالمة تعز منذ 24 مارس (آذار) 2015 وحتى اللحظة».
ودعا البيان «المجتمع الدولي إلى النظر لمعاناة النساء بمدينة تعز اليمنية، لا سيما الجهات العاملة بمجال حقوق الإنسان عامة والنساء خاصة، ولجنة السيدات، والمقرر الخاص بالعنف ضد المرأة، وإيقاف القتل اليومي بحقهن، ومحاسبة صالح وقواته والحوثيين الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية بحق نساء تعز». وبينما تشهد مدينة تعز كارثة إنسانية حقيقية وبالغة السوء جراء استمرار قصف الميليشيات الانقلابية من أماكن تمركزها بمختلف أنواع الأسلحة الأحياء السكنية بتعز مخلفة وراءها يوميا عشرات القتلى من المدنيين بينهم نساء وأطفال، بالإضافة إلى استمرارها الحصار المطبق على الأهالي، وثق ائتلاف الإغاثة الإنسانية بتعز مقتل 1.624 من المواطنين، وإصابة نحو 15.952 آخرين منذ بداية الأحداث في 18 مارس وحتى نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي 2015، في حين وصل عدد المنازل والممتلكات الخاصة التي تعرضت للتدمير الكلي أو الجزئي إلى 3276 منزلا.
وأشار ائتلاف الإغاثة الإنسانية بتعز في تقريره المفصل الذي أعده عن الوضع الإنساني بالمحافظة خلال الفترة من منتصف شهر مارس الماضي وحتى نهاية شهر أكتوبر الماضي، إلى أن «نسبة النازحين من مناطق المواجهات بلغت 70 في المائة، فيما وصلت نسبة المنشآت والشركات الصناعية التي أغلقت إلى 90 في المائة، الأمر الذي رفع نسبة البطالة إلى 95 في المائة، وبلغت نسبة انعدام خدمتي الكهرباء والماء نحو 100 في المائة، بالإضافة إلى الانعدام التام للمشتقات النفطية في المدينة، كما وصلت نسبة المستشفيات والمراكز الصحية التي تعرضت للإغلاق إلى 95 في المائة، جراء انعدام خدمات الماء والكهرباء والمشتقات النفطية، وتعرضها للقصف المباشر».


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى