مواجهة عاطفية للسهلاوي وكارتيرون أمام النصر

المصدر: الرياض – فيصل الحربي

ستكون مواجهة النصر والتعاون في الدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا، عاطفية للثلاثي محمد السهلاوي والفرنسي باتريس كارتيرون كونهم سيلعبون أمام فريقهم السابق.

وستكون مشاعر الحنين حاضرةً وبقوة في اللقاء لدى مهاجم التعاون محمد السهلاوي والذي سيلعب ضد فريقه السابق والذي يعتبر أحد أهم هدافيه السابقين.

وانتقل السهلاوي من القادسية إلى النصر موسم 2009-2010 في صفقة وصلت لمبلغ 32 مليون ريال وقدّم أداءً مميزاً طوال 10 مواسم قضاها في النادي العاصمي.

وسجّل السهلاوي اسمه كأحد أبرز هدافيه حيث أحرز أكثر من 100 هدف بقميص النصر بالدوري السعودي وساهم بعودة فريقه السابق إلى المنصات حينما ساهم بحصوله على 3 بطولات دوري مواسم 2013-2014 و2014-2015 و2018-2019، بالإضافة إلى لقب كأس ولي العهد عام 2014.

وحانت لحظة الفراق بين السهلاوي والنصر مطلع الموسم الماضي حينما حط رحاله أولاً في نادي الشباب ليخوض تجربة قصيرة لمدة 6 أشهر ثم يستقر بعدها في التعاون الذي انتقل له في يناير الماضي.

ووضع السهلاوي بصمته مع نادي التعاون حينما قاده إلى البقاء في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين بعدما سجّل هدف الفوز في شباك الفيحاء في المرحلة الأخيرة من المسابقة.

‫وستكون هذه المواجهة خاصة لمهاجم النصر عبدالفتّاح آدم والذي سيلعب ثاني مواجهاته أمام فريقه السابق والذي انطلقت نجوميته منه.

وكان آدم أحد نجوم التعاون البارزين والذي ساهموا بحصول الفريق على لقبه الأول حينما أحرز بطولة كأس الملك في الموسم الماضي، بالإضافة إلى تسجيله 15 هدفاً من 33 لقاء شارك بها في دوري كأس محمد بن سلمان الموسم الماضي.

وانتقل عبدالفتاح إلى النصر مطلع هذا الموسم في صفقة اقتربت من حاجز 20 مليون ريال، إلا أنه لم يشارك في بداية الدوري بسبب الإصابة.

وسبق لآدم أن خاض مواجهتين أمام فريقه السابق وكانت له بصمة واضحة حيث كان اللقاء الأول في مباراة الفريقين في الدور الأول والتي انتهت بفوز النصر 2-1 وتمكن من تسجيل الهدف الثاني، وفي لقائه الثاني والذي كان في نهائي السوبر تمكن آدم من تسجيل هدف في الركلات الترجيحية والتي ابتسمت لأصفر العاصمة.

وستكون العاطفة حاضرة ولكن هذه المرة ليست من اللاعبين بل من الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب التعاون والذي سبق وأن درب النصر في فترة قصيرة موسم 2016-2017.

وتعاقدت إدارة النصر مع الفرنسي كارتيرون في يناير 2017 ليقود الفريق خلفاً للمستقيل الكرواتي زوران ماتيتش بعقد يمتد حتى نهاية الموسم.

ولم تكن فترة كارتيرون القصيرة ناجحة مع النصر حيث شهدت نتائج الفريق تراجعاً كبيراً حيث فقد فرصة المنافسة على اللقب وخسر نهائي كأس ولي العهد من أمام اتحاد جدة وأقصي من كأس الملك على يد الغريم التقليدي الهلال في الدور ربع النهائي.

وعلى الرغم من قصر المدة وعدم نجاحها إلا أن كاريترون وصف مواجهة النصر بـ”الخاصة” في تصريحات عقب فوز فريقه أمام الدحيل حيث قال: مواجهة النصر ستكون خاصة، لأنني سبق وأن دربت النصر في عام 2017، وما زلت على علاقة مع لاعبي الفريق.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى