مواجهة دعائية تستبق منافسة سينمائية في عيد الأضحى


رغم المنافسة الممتدة لأفلام عيد الفطر المصرية في موسم الصيف الحالي، التي ستستمر أيضاً خلال عيد الأضحى المقبل، بدأت بعض شركات الإنتاج الإعلان عن وجود أفلام جديدة جاهزة للعرض، وستكون لها الأولوية على حساب أعمال حققت إيرادات قليلة مثل: «عنترة ابن ابن ابن شداد» و«الأصليين»، مع تقليص عدد دور العرض السينمائي لأفلام «هبوط اضطراري»، و«جواب اعتقال»، و«تصبح على خير».
ومع العدد التنازلي لموسم عيد الأضحى السينمائي، بدأ صنّاع الأفلام الإعلان المبكر والدعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن أعمالهم الجديدة وتهيئة الجمهور لاستقبالها، وأشعلوا حالة من التنافس المبكر من خلال عرض اللقطات والبوسترات، وكذلك فيديوهات لمشاهد أو تريللر مصحوبة بعبارة «فيلم عيد الأضحى»، مع إثارة المتابعين بتسريب أخبار من حين إلى آخر.
البداية، مع فيلم «الخلية» بطولة أحمد عز وأحمد صفوت ومن تأليف صلاح الجهيني وإخراج طارق العريان، وهو العمل الذي يستهل هذا الموسم بقوة، ويجسد فيه أحمد عز شخصيه ضابط في العمليات الخاصة يتصدى للعديد من العمليات الإرهابية.
«الخلية» تم تصويره على مدار سنة تقريباً، وتوقف أكثر من مرة بسبب حصول أبطاله على إجازات متعددة، فضلاً عن أن بداية تصويره كانت صعبة وشهدت تأجيلات كثيرة بسبب مشكلة استخراج التصاريح من وزارة الداخلية المصرية؛ نظراً لأن الفيلم يحتاج لمعدات وتجهيزات أمنية لا يمكن توفيرها في مكان آخر.
وكان من المفترض أن يتم عرض فيلم «الخلية» في موسم عيد الفطر الماضي، إلا أنه تم تأجيله لموسم عيد الأضحى؛ نظراً لتبقي عدة مشاهد مهمة كان لابد من الانتهاء منها بالشكل المناسب.
ويأتي فيلم «الكنز» كثاني الأعمال المتنافسة على صدارة موسم عيد الأضحى، الذي يشترك ببطولته عدد كبير من النجوم، وفي مقدمتهم محمد رمضان ومحمد سعد وأحمد رزق وهند صبري وخالد الصاوي، وهو من تأليف عبد الرحيم كمال وإخراج شريف عرفة، ويتم استكمال تصويره حالياً في قصر المنيل.
أما العمل الثالث في منافسات موسم عيد الأضحى السينمائي المقبل، فهو فيلم «خير وبركة» الذي يضفي عنصراً جديداً على الموسم وهو الكوميديا إلى جوار الفيلمين الآخرين المنتميين لنوعية الأكشن والغموض. ويشارك في بطولته علي ربيع ومحمد عبد الرحمن وهو من إخراج سامح عبد العزيز، وتدور أحداثه عن شابين يعيشان حياة صعبة ولكنهما يحاولان المضي بحياتهما بمنتهى البساطة وفي إطار من الكوميديا والسخرية.
ويعد الفيلم البطولة المطلقة الثانية لنجم «مسرح مصر» علي ربيع في السينما بعد «حسن وبلقظ».


المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق