منظمة التجارة العالمية: 2,2 تريليون درهم تجارة الإمارات خلال 2013 بنمو15,7%

احتلت المرتبة الـ 17 عالمياً بين قائمة أكبر الدول المصدرة والـ 22 للمستوردة

بلغت تجارة دولة الإمارات العربية المتحدة السلعية خلال العام 2013 نحو 2,2 تريليون درهم(610 مليارات دولار) مقارنة مع نحو 1,9 تريليون درهم (520 مليار دولار)، في عام 2012 بنمو 15,78%، بحسب تقديرات منظمة التجارة العالمية، التي صنفت الدولة بين قائمة البلدان الـ 25 الأفضل تجارياً على مستوى العالم على صعيد الصادرات والواردات.

وأظهرت بيانات التقرير السنوي للتجارة العالمية، ارتفاع حصة الإمارات من التجارة العالمية خلال العام الماضي لتصل إلى 1,6% مقارنة مع حصة بلغت 1,4% في عام 2012 و1,1% خلال عام 2011، وذلك بعد أن ارتفعت قيمة الصادرات السلعية للإمارات بنسبة 4% ونمو وارداتها بنسبة 7% عن العام 2012.

وكشفت البيانات ارتفاع نصيب دولة الإمارات من الصادرات العالمية (متضمنة الاتحاد الأوروبي) المقدرة بنحو 18,8 تريليون دولار إلى 1,9% وذلك بعد أن ارتفعت إلى 1,33 تريليون درهم(365 مليار دولار) مقارنة مع 1,10 تريليون درهم (300 مليار دولار) في العام 2012.

وأفادت البيانات كذلك بارتفاع حصة الدولة من الواردات العالمية المقدرة بنحو 18,87 تريليون دولار، لتصل إلى 1,3% بعد أن بلغت 899 مليار درهم(245 مليار دولار) مقارنة مع 807 مليارات درهم (220 مليار دولار) في العام 2012.

وبحسب تصنيف المنظمة لعام 2013، تقدمت دولة الإمارات إلى المرتبة الـ 17 عالمياً ضمن أكثر البلدان تصديراً في العالم، وذلك مقارنة بالمرتبة الـ18 في تقرير عام 2012، والمرتبة الـ 20 عالمياً في تقرير العام 2011.

وباستثناء التجارة البينية لدول الاتحاد الأوروبي، الذي يضم 27 دولة (باعتباره كياناً تجارياً واحداً) جاءت الإمارات في المرتبة الـ 12 عالمياً في قائمة المصدرين مقارنة مع المرتبة الـ 13 في عالم 2012 والمرتبة 14 في العام 2011، متقدمة على كل من الهند التي حلت في المرتبة 13 من خلال صادرات بقيمة 312 مليار دولار والصين بصادرات بلغت 305 مليارات وأستراليا بصادرات بلغت 253 مليار دولار والبرازيل بإجمالي صادرات قدره 242 مليار دولار، وسويسرا التي جاءت في المرتبة 17عالمياً.

وأشار التقرير إلى أن الصادرات العالمية ارتفعت خلال العام 2013 لتصل إلى 18,78 تريليون دولار، مقارنة مع 18,3 تريليون دولار في العام 2012 و18,2 تريليون دولار في 2011، فيما ارتفعت الواردات العالمية كذلك لتصل إلى 18,87 تريليون دولار، ليصل بذلك حجم التجارة العالمية في العام الماضي إلى 37,5 تريليون دولار.

ووفقاً لبيانات المنظمة عن تجارة السلع والخدمات خلال العام الماضي، تقدمت الإمارات من المركز 23 عالمياً في العام 2012، إلى المرتبة 18 عالمياً من حيث إجمالي الواردات، لتستحوذ بذلك على 1,5% من إجمالي الواردات العالمية في هذا العام المتضمنة الاتحاد الأوروبي.

وتصدرت الصين والولايات المتحدة الأميركية وألمانيا المراكز الثلاثة الأولى في قائمة منظمة التجارة العالمية لأكبر المصدرين في العالم خلال عام 2013، بإجمالي صادرات زاد على 5 تريليونات دولار.

واستحوذت الصين على نحو 11,8% من إجمالي الصادرات العالمية مسجلة صادرات بقيمة 2,2 تريليون دولار مقابل 1,57 تريليون دولار للولايات المتحدة الأميركية التي استحوذت على نحو 8,4% من إجمالي الصادرات العالمية، فيما بلغت حصة ألمانيا نحو 7,7% بصادرات بلغت قيمتها 1,45 تريليون دولار.

ووفق إحصائيات منظمة التجارة العالمية، تبوأت البلدان الثلاثة كذلك المراتب الثلاث الأولى عالمياً في قائمة أكبر المستوردين للسلع والخدمات.

وبلغت قيمة واردات الولايات المتحدة نحو 2,33 تريليون دولار تشكل نحو 12,4% من إجمالي الواردات في العالم تلتها الصين التي استحوذت على نحو 10,3% من إجمالي الواردات من السلع والخدمات في العالم مسجلة واردات بقيمة 1,95 تريليون دولار، فيما احتلت ألمانيا المركز الثالث عالمياً بإجمالي واردات بلغت قيمتها 1,18 تريليون دولار مستحوذة على نحو 6,3% من الواردات العالمية.

وعربياً، جاءت السعودية في المركز السادس عشر في قائمة أكبر المصدرين في العالم خلال 2013، وذلك بعد أن بلغ إجمالي صادراتها العام الماضي نحو 365 مليار دولار، كما انضمت المملكة إلى قائمة منظمة التجارة العالمية لأكبر 30 دولة مستوردة حول العالم خلال العام 2013، حيث جاءت في المركز الـ 29 عالمياً بإجمالي واردات بلغ 245 مليار دولار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى