منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع يناقش ‘إدارة الاقتصاد الرقمي المستدام’

الخميس، ٢٧ يناير ٢٠٢٢ – ٩:٠٥ م


دبي في 27 يناير / وام / أكد سعادة سلطان بن سليّم رئيس مجلس الإدارة
الرئيس التنفيذي لمجموعة دي بي وورلد العالمية في اليوم الثاني لمنتدى
دبي العالمي لإدارة المشاريع بنسخته السابعة 2022 أن المجموعة تحرص
وبشدة على مواكبة آخر التطورات في التقنيات العالمية والابتكار والذكاء
الاصطناعي والخدمات الذكية بما يتناسب ومكانتها الدولية كشركة رائدة
قطعت أشواطا كبيرة في مجالها لتصبح اسماً عالمياً ورقماً صعباً بين
الشركات والمؤسسات العاملة في هذا المجال على المستوى العالمي.

ولدى إجابته على سؤال حول أهم مشاريع مجموعة دي بي وورلد العالمية أجاب
بن سليّم بأن أهم مشروع هو ميناء جبل علي بكل تأكيد لأنه الميناء الذي
عكس بشكل فريد رؤية المغفور له الشيخ راشد رحمه الله وهو ميناء فريد من
نوعه حيث ان المرافئ أو الموانئ البحرية تبنى عادة على الماء بينما نحن
بنينا هذا الميناء على الأرض ولأسباب مهمة هي أن بناء كاسر الأمواج في
حالة البناء على الماء يُكّلف بناء ميناء بأكمله وقد نفذنا تجارب مشابهة
تماماً لميناء جبل علي منها في داكار في السنغال.

وقال بن سليّم “يتميّز ميناء جبل علي بمنطقته الحرة بمزايا كثيرة
ومتنوعة منها اللوجستية والصناعية من خلال الاستعانة بآخر ما توصلت إليه
التقنيات الحديثة وكان هدفنا من بناء ميناء جبل علي هو أن نثبت للعالم
أن دبي لا تقدّم إلا قصص النجاح الفريدة التي يًحتَذى بها على المستوى
العالمي ولم يكن إنجازنا لهذا الصرح العالمي سهلا وسلسا بل تخللته
تحديات وصِعاب استطعنا أن نذللها ونحولها إلى فرصٍ سانحة وقصة نجاح
رائعة.” .

وأكّد رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة دي بي وورلد العالمية
كذلك على أهمية اقتصاد المعرفة وقال: “إن الشركات التي تمتلك كوادر
ماهرة وتتمتع بالمعرفة ومواكبة آخر التطورات التقنية في العالم هي التي
سوف تقود إدارة مشاريع قطاع التصنيع والشحن وإدارة سلاسل التوريد بشكل
يتميّز بالمهنية والسلاسة والكفاءة والسرعة التي تنسجم مع ما يشهده
العالم من تطورات على وتيرة متسارعة في جميع المجالات وخاصة إثرَ أزمة
جائحة كورونا.” .

وفى جلسة نقاشية أخرى بعنوان “إدارة الاقتصاد الرقمي المستدام” تم
التركيز على عدة محاور أهمها: التحديات الجديدة وطرق العمل الحديثة في
ظل الظروف الراهنة ودور التكنولوجيا في استدامة الأعمال وسبل التحلي
بالمرونة الرقمية للاستعداد لأي عقبات وأهمية تثقيف جيل الشباب من أصحاب
المشاريع والمواهب حول التطورات التكنولوجية والأساليب الرقمية المستجدة
في إدارة المشاريع لمواكبة النمو السريع الذي يشهده العالم.

شارك في الجلسة بدر محمد بورشيد الحائز على جائزة أفضل مدير مكتب مشاريع
لعام 2020 ورئيس معهد إدارة المشاريع فرع المملكة العربية السعودية
ومحمد رشدي الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا الرقمية ومستشار التكنولوجيا
المالية والتحول الرقمي ومحمد الريس المدير إدارة تقنية المعلومات في
شركة بترول الإمارات الوطنية /إينوك/ وأدارت الجلسة راميا فراج مقدمة
ومنتجة أولى في فوربس الشرق الأوسط.

وأوضح بدر بورشيد أن المملكة العربية السعودية أطلقت مبادرة السعودية
الخضراء التي تأكد موقف المملكة القوي نحو مستقبل مستدام وتركز المبادرة
على 3 نقاط رئيسية هي: الحد من الانبعاثات وتخضير السعودية وحماية
الأراضي البرية والبحرية. ولتحقيق هذه الغايات يتوجب تنفيذ برامج كفاءة
الطاقة وتطوير تكنولوجيا احتجاز الكربون زيادة وسائل النقل العام والعمل
على تنمية الطاقات المتجددة.

وشدد بورشيد بضرورة الابتعاد عن الأساليب النموذجية أو التقليدية وإشراك
التكنولوجيا الحديثة في إدارة المشاريع بهدف إحداث نقلة نوعية في تنفيذ
المشاريع وذلك من خلال توظيف الوسائل الحديثة ومنها على سبيل المثال لا
الحصر: الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز والافتراضي والروبوتات وطائرات
الدرون من المنصات الرقمية والحلول الرقمية مشيراً إلى أن هذه الحلول
الرقمية تساهم في تسريع وتيرة إنجاز المشاريع وإدارتها بشكل فعال.

وركز رشدي في جلسته النقاشية على الظروف الراهنة وتداعيات كوفيد – 19
مشيراً إلى أن ظهور الجائحة ساهم في تعظيم دور التكنولوجيا حيث لاحظت
العديد من الشركات الكبرى والمنظمات ومجمعات الأعمال على حدٍ سواء أهمية
القطاع الرقمي في استدامة المشاريع وهو ما دفع العديد من الجهات إلى
التسارع في تبني الحلول الرقمية لإدارة أعمال المشاريع وهذا الأمر كان
سيستغرق العديد من السنين لولا حدوث الجائحة.

وفي السياق ذاته قال محمد الريس أن اينوك لديها العديد من المشاريع التي
تلامس احتياجات الأفراد وهي ملتزمة بالاقتصاد القائم على المعرفة ونماذج
الأعمال المستدامة منوهاً على أن أينوك تمكنت في العام 2020 من توفير
120 مليون درهم من خلال إشراك التكنولوجيا في ترشيد نفقات استهلاك
الطاقة وإعادة تدوير المياه. وأفاد أن إينوك تدرك أهمية التحول الرقمي
في إدارة المشاريع ومن هذا المنطلق ترجمت الشركة هذه المساعي بشكل لافت
خلال السنوات الثلاث الأخيرة من إطلاق اينوك لينك” خدمة رقمية متكاملة
للعملاء تشمل أنظمة متطورة ومنصة رقمية لتحليل وإدارة معدلات التزود
بالوقود.

وفي ختام كلمته أكد الريس على أن التكنولوجيا ليست العامل الوحيد للنجاح
وإنما بناء وإعطاء الثقة والفرصة للشباب من رواد الأعمال لاتخاذ القرار
وتثقيفهم بالمعرفة اللازمة ليصبحوا قائدة وراغبين في دخول عالم
المشاريع.

وام/سالمة الشامسي/إسلامة الحسين


اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى