مقتل 10 مدنيين بينهم طفلان برصاص مسلحين في شمال سيناء

مقتل 10 مدنيين بينهم طفلان برصاص مسلحين في شمال سيناء

مسؤول أمني رجح استهدافهم بسبب «تعاونهم مع قوات الأمن»

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
قتل تسعة مدنيين بينهم طفل ليل الأربعاء/ الخميس برصاص مسلحين مجهولين في مدينة العريش في شمال سيناء، حيث ينشط الفرع المصري لتنظيم داعش، في حين قتلت طفلة في حادث منفصل، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.
وقال اللواء عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، إن مجموعة من الملثمين اقتحموا منزلا بالقرب من منطقة «حي البطل» وقتلوا 8 أشخاص جميعهم في العقد الثاني والثالث من العمر وطفلا، قبل أن يفجروا 6 سيارات كانت بداخله.
كما أطلق المسلحون بحسب المحافظ النار على سيارة أجرة كانت على مسافة 80 مترا من مكان الحادث وأصابوا قائدها وقتلوا نجلته.
وكانت السلطات المصرية رحلت الآلاف من سكان رفح بعدما شرعت في إقامة منطقة عازلة على الحدود لوقف عمليات التهريب ودخول الأسلحة بين قطاع غزة وسيناء.
ووقع الهجوم قرب مركز للشرطة في محافظة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.
ورجح مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن يكون سبب الهجوم هو تعاون المدنيين مع قوات الأمن.
وأكد مسؤول طبي في مستشفى العريش حيث وصلت الجثث في وقت مبكر من صباح الخميس مقتل الأشخاص الثمانية بالرصاص.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد، لكن جماعات جهادية تبنت مؤخرا إعدام عدة أشخاص في سيناء سواء بقطع الرؤوس أو بالرصاص بعد أن اتهمتهم بالتجسس لصالح الجيش المصري وإسرائيل.
ومنطقة شمال سيناء معقل تنظيم «أنصار بيت المقدس» الذي أعلن في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014 ولاءه لتنظيم داعش وأطلق على نفسه حينها اسم «ولاية سيناء».
وتشهد شمال سيناء مواجهات بين الجماعات الإسلامية المسلحة التي تستهدف قوات الأمن المصري، لكن المدنيين يقعون ضحية الكثير من هذه المواجهات.
وقتل مئات من عناصر الشرطة والجنود في الأشهر الأخيرة في هجمات وقعت أكثرها دموية في شمال سيناء.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى