مقاتلو طالبان يقطعون رؤوس جنود أفغان في هجوم شرقي البلاد

فرانس24-ENN-علن مسؤولون أفغان الاثنين أن 18 جنديا أفغانيا على الأقل قتلوا، بعضهم بقطع الرأس في هجوم لمقاتلي طالبان في منطقة نائية شمال شرق أفغانستان.

ونجم عن الهجوم الذي وقع يوم الجمعة الماضي في منطقة جرم في ولاية بدخشان، فقدان نحو 12 جنديا ما يثير المخاوف من احتمال أسرهم من قبل المسلحين.

وكثف مسلحو طالبان هجماتهم على أهداف حكومية وأجنبية منذ تمديد واشنطن سحب قواتها في أفغانستان مدة ستة أشهر.

وصرح ناويد فروتان الناطق باسم سلطات بدخشان أن “18 من أفراد قوى الأمن قتلوا بينهم ثمانية قطعت رؤوسهم” في الهجوم الذي شارك فيه 200 من مقاتلي طالبان.

وأضاف أن “عمليات الإنقاذ التي نقوم بها مستمرة للعثور على عناصر قوات الأمن الذين فقدوا في الهجوم وإعادتهم”.

وأكدت وزارة الدفاع الأفغانية أن الهجوم الذي يتزامن مع بداية موسم المعارك التقليدي في الربيع في أفغانستان.

وقالت الوزارة إن الهجوم أدى الى مقتل وإصابة وفقدان 33 من عناصر الجيش الأفغاني.

وصرح نائب قائد شرطة الولاية ساخيداد حيدر أن 20 من عناصر طالبان ومن بينهم مقاتلون أجانب، قتلوا في الهجوم.

وتبنت حركة طالبان التي تضخم عادة الخسائر التي تنجم عن هجماتها، العملية مؤكدة أن أربعين جنديا قتلوا في بدخشان.

وفي الفترة من تشرين الأول/أكتوبر 2013 وأيلول/سبتمبر 2014 قتل أكثر من 1300 جندي أفغاني أثناء القتال وأصيب 6200 آخرون، بحسب تقرير المفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان.

وفي الفترة من أيلول/سبتمبر 2013 وأيلول/سبتمبر 2014 ترك أكثر من 40 ألف جندي صفوف الجيش، بحسب التقرير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى