معرفة آلية تدمير الخلايا العصبية

تتعدد أضرار الأمراض العصبية التنكسية، وهي من المشاكل الصحية التي تحتاج إلى الكثير من المجهودات، من أجل كشف المزيد من المعلومات والخفايا المتعلقة بهذه الأمراض، في محاولة لتقديم أساليب وطرق جديدة للعلاج، وفي هذا الإطار نجحت دراسة أمريكية في كشف حدوث تحول لبعض الخلايا الفرعية من النجمي إلى خلايا مضرة للدماغ في حالة تعرضه للإصابات.
ويبحث العلماء في الدراسة الحالية التعرف على معلومات لم تكن معروفة من قبل عن الأمراض العصبية التنكسية والحبل الشوكي والدماغ، وذلك بواسطة معرفة المزيد عن التلف الذي تتعرض له بعض العصبونات. وكشفت الدراسة الحالية وجود نوع من الخلايا النجمية، وهي التي تقوم بدور مساعد للخلايا العصبية، يحدث لها تحول إلى خلايا ضارة وسامة عند إصابة الدماغ، وتعمل على تدمير خلايا الدماغ الأخرى، ومن المعروف علمياً أن الخلايا النجمية المساعدة للعصبونات، تزيد عن الخلايا العصبية بخمسة أضعاف.
وتوصلت الدراسة الجديدة إلى أن الخلايا النجمية تعمل على تعزيز بقاء الخلايا العصبية، كما تساهم في تكوين الدوائر الكهربية داخل الدماغ، ولكن يوجد نوع من هذه الخلايا النجمية تفقد وظائفها، في حالة إصابة الدماغ بالأمراض والالتهابات والسكتات الدماغية، ولا تستطيع إنشاء الوصلات العصبية، بل تتحول إلى خلية عدوانية تعمل على القضاء على الخلايا العصبية، وتموت الخلايا المنتجة لغمد المايلين، وهي الخلايا التي تكون العازل الطبيعي للخلايا العصبية، فهي تتشابه مع العازل البلاستيكي في أسلاك الكهرباء.
وظهرت هذه الخلايا عند فحص عينة تم أخذها من مصابي الزهايمر، وبلغت نسبتها لديهم حوالي 63% من النوع النجمي الضار، وذلك في القشرة الجبهية للدماغ التي تصبح الأكثر تضرراً.
وتوضح الدراسة أن استهداف هذه الخلايا النجمية سوف يمنع دورها في تدمير الخلايا العصبية، وتبين أيضا أن هذه الخلايا تتواجد بصورة كبيرة لدى الأشخاص المصابين بالأمراض العصبية التنكسية، ومنها التصلب المتعدد والزهايمر والشلل الرعاش والتصلب الجانبي الضموري.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى