معرض صور بالرياض يحاكي تجنيد المتمردين للأطفال في اليمن

معرض صور بالرياض يحاكي تجنيد المتمردين للأطفال في اليمن

تقرير يظهر أكثر من 300 ألف انتهاك في تعز

لقطتان من المعرض (تصوير سعد الدوسري)

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

الرياض: عمر الرسلاني
أقام تحالف حقوق الإنسان اليمني معرضًا مصورا يحكي قصصا مختلفة لانتهاكات ارتكبتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في اليمن، منها استهداف المدنيين، وتجنيد الأطفال، وأعمال الحصار المختلفة، وجرائم استهداف المدارس والمستشفيات، وتحويلها لثكنات عسكرية ومخازن للأسلحة.
وأكد لـ«الشرق الأوسط» أحمد عرمان، منسق وحدة الرصد في التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، أن تجنيد الأطفال كان من أبرز الانتهاكات التي رصدتها وحدة الرصد، إضافة إلى انتهاكات أخرى منها استهداف المدنيين، وأعمال الخطف والحصار، وما يسمى بالقانون الدولي بجرائم ضد الإنسانية ارتكبتها تلك الميليشيات.
وأضاف: «نستطيع القول: إن أكثر، أو ثلث، المقاتلين الحوثيين هم من الأطفال دون سن 18 عامًا، وهؤلاء يتم استخدامهم واستقطابهم بأساليب خداع وتغرير مختلفة بالنسبة لأولياء أمورهم، ووفقا للقانون الدولي، فإنه لا يعتد بمسألة الخداع، ولا حتى بمسألة موافقة الطفل على التجنيد، وهناك الكثير من الأطفال الذين تم أسرهم بمأرب أو في عدن أو تعز هم دون سن 15 عاما».
وبين عرمان أن الانتهاكات لم تقتصر فقط على المدنيين، بل طالت المنشآت المدنية، وحولت الميليشيات المدارس والوحدات الصحية لمخازن أسلحة ومواقع عسكرية، إضافة إلى استخدامها تلك المنشآت كسجون لها. وأما عن أبرز القصص التي وقفت عليها وحدة الرصد وعرضتها بالصور، فكانت بحق المدنيين الذين تم قصفهم بقناصة الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح في وضح النهار أمام أعين الناس، واستهداف المنازل بشكل عشوائي، وأظهرت الصور حالة الحصار، وعددا من الجرائم التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح خلال الفترة الماضية.
وقال عرمان إن تلك الانتهاكات قدمت (بالصور) لمنظمة حقوق الإنسان الدولية، وتم عرضها في اجتماع جنيف سبتمبر (أيلول) الماضي، وإن الهدف من جمع صور الانتهاكات هو نوع من أنواع التوثيق الحقوقي، وفقا لمعايير الأمم المتحدة للتوثيق، داعيا الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية إلى التعامل بشكل جاد مع تلك الانتهاكات.
من جانب آخر كشف تقرير للتحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في تعز عن رصده لأكثر من 300 ألف عملية انتهاك مختلفة لميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبد الله صالح، منها عمليات قتل، التي قال التقرير إن هناك أكثر 978 قتيلا و5563 جريحا، وبلغ عدد عمليات الخطف في تعز 109 عمليات، وثلاث حالات تعذيب.
وبين التقرير وصول عدد النازحين والمهجرين قسرًا في تعز إلى أكثر من ربع مليون نازح ومهجر، وتدمير وتفجير واحتلال ميليشيات الحوثيين وقوات المخلوع علي عبد الله صالح أكثر من 439 منزلا، إضافة إلى استهدافها مستشفيات بلغ عددها 184 مستشفى، وأن جرائم الميليشيات طالت حتى المساجد التي بلغ عددها 13 مسجدًا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى