معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية يختتم غدا

أبوظبي في الأول من أكتوبر/ وام / تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات تُختتم مساء غدٍ الأحد فعاليات الدورة الـ “19” من المعرض الدولي للصيد والفروسية “أبوظبي 2022” .

وشهد فعاليات المعرض الذي احتفى بعامه العشرين عشرات الآلاف من مُحبّي الرياضات التراثية وفي مُقدّمتها الصقارة والفروسية والرماية والصيد البرّي والبحري ومن عُشّاق الرحلات والتخييم وأنشطة الهواء الطلق.

وتفاعل الجمهور على مدى أسبوع كامل مع أكثر من 150 نشاطاً حيّاً وورشة عمل وعروضا وفعاليات شيّقة في “ساحة العروض” بالإضافة لأنشطة تعليمية ومُسابقات مبتكرة وعروض تراثية ورياضية مباشرة نجحت في استقطاب الجميع.

وتوجّه معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العُليا المُنظّمة للحدث الأمين العام لنادي صقاري الإمارات بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” على دعمه للمعرض ولكافة الجهود التي تُسهم في حماية التراث الإنساني والحفاظ على التراث الثقافي العريق للإمارات وتكريسه في نفوس أفراد المجتمع.

كما توجه بالشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري على رعايته المستمر للمعرض وتوجيهاته في التوسع بالمعرض واحداث نقلات نوعية في كل دورة.

وأعرب معاليه عن سعادته بما حققته الدورة التاسعة عشرة من إنجازات متعددة ومُشاركة قياسية فاقت التوقعات وما شهدته من برامج حافلة بالفعاليات والعروض والندوات نجحت في استقطاب جمهور عريض. وتقدّم بالشكر للمُشاركين في المعرض من داخل وخارج دولة الإمارات من الشركات والعارضين والرعاة ورجال الأعمال والزوار من مختلف أنحاء العالم، ولجميع ممثلي وسائل الإعلام.

وشهد جناح محمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية في معرض الصيد والفروسية إقبالا واسعا من المواطنين والمقيمين في الإمارات.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير محمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية عبدالله العامر أن المشاركة تستهدف التعريف بالمحمية البرية الأكبر في الشرق الأوسط والرابعة من حيث المساحة في العالم كذلك التعريف بأهدافها الإستراتيجية ورؤيتها بأن تكون وجهة متميزة للسياحة البيئية تتكامل مع محيطها وتحفظ و تعزز الموروث الطبيعي والثقافي وتساهم بالتنمية الاجتماعية، والاقتصادية المستدامة مضيفا أن المشاركة تأتي امتدادا للعلاقات المتينة بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والتاريخ العريق بين البلدين.

كما شهد المعرض هذا العام مشاركة متميز لأكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة التي قدّمت في جناحها مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية ضمّت ما يزيد عن مئة عمل تتنوع بين الرسم والنحت والرسم بالورق وقام بتنفيذها الأساتذة والطلاب والمُنتسبين في الأكاديمية.

وأوضحت بشاير عبدالله طالبة الرسم بالأكاديمية أن أكاديمية الفجيرة التي تمّ إنشاؤها بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وتحت الرعاية الكريمة سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة تهدف إلى رعاية المواهب الفنية وتنميتها بشكل علمي وأكاديمي.

وأوضحت موزة الكعبي طالبة بقسم الرسم، أن الأكاديمية تستقبل الطلبة من جميع الفئات وجميع الجنسيات وأصحاب الهمم ابتداءً من سن 5 سنوات حسب التخصص المطلوب ويتم تحديد الرسوم وعدد الحصص التي يحتاجها الطالب وفقاً لدرجة إجادته للفن الذي يرغب في دراسته لافتة أنها بدأت دراسة الرسم من الصفر حيث تولى الأساتذة تأسيسها وتدريبها على أساسيات الرسم وحققت تطورا كبيرا.

من جهة اخرى قدم معرض الصيد والفروسية 2022 دروس عملية في الرماية للجمهور منها “القوس والسهم ثنائي له تاريخه في الموروث العربي الممتد عبر عصور عديدة ومن ثم جاء الاحتفاء به خلال فعاليات المعرض.

وأكد محمود قليوبي المشرف على جناح شركة “مملوك أرابيا” الذي يعرض أدوات الرماية بالقوس والسهم والأنواع المختلفة للأقواس والسهام على هذا النوع من الرماية الذي عرفته العرب في الحروب القديمة وحديثاً كأحد أنواع الرياضات التي يقبل عليها الصغار والكبار.

وأوضح أن الشركة تخصصت في صناعة الأقواس والأسهم التقليدية كما يقدم للجمهور معلومات عن أساسيات رياضة الرماية بالقوس والسهم وكذلك الرماية من على ظهر الخيل وهي تتطلب قدرا عالٍ من اللياقة البدنية والخبرة في التعامل مع الأقواس والسهام.

وعبّر عن امتنانه للمسؤولين عن إدارة المعرض لإتاحة هذه الفرصة للمشاركة وطرح منتجات الشركة على هذه الأعداد الكبيرة من الجمهور ما يشجعهم على تكرار هذه التجربة مستقبلاً والمساهمة في الدورات المقبلة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية لافتاً إلى أن الشركة خصصت ميداناً للرماية في المعرض يتيح للجمهور خوض تجربة الرمي بالقوس والسهم تحت إشراف مدربين مؤهلين في الرماية الأرضية وأوضح أنّ الهدف بشكل رئيس من وجود الشركة في المعرض، هو إحياء هذا اللون من التراث لدى الشباب العربي.

وتعرض “سمارت فيتس” منتجاتها من مستلزمات تجهيز العيادات البيطرية من مشاركتها للعام الثالث على التوالي في فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية من أن تُعرّف بخدماتها على مستوى دولة الإمارات ودول الخليج العربي وأن تحقق انتشاراً خليجياً في فترة زمنية قياسية.

وأوضح محمود فتحي من قسم المبيعات في الشركة أن “سمارت فيتس” معنية بالمعدات الطبية البيطرية وتعرض خلال مشاركتها في المعرض أجهزة الأشعة المخصصة للحيوانات والميكروسكوب وأجهزة فحص الدم وكافة المعدات التي من الضروري توفرها في المختبرات البيطرية.

وأشار إلى أهمية وجود الخدمات البيطرية في المعرض لا سيما وأنها تتقاطع مع غالبية قطاعات المعرض الأخرى، ويتيح المعرض للشركة العارضة زيادة مبيعاتها على نحوٍ كبير عبر لقاء كبار المُشترين وقادة الصناعة وخبراء التسويق وعقد صفقات وشراكات مع أبرز الوكلاء والموزعين المحليين للمعدات البيطرية.

وعرضت شركة “باسكنت كرفان” من خلال مشاركتها الأولى في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في دورته الـ19 كرفانات صغيرة الحجم وبأسعار معقولة لجميع هواة التخييم.

وأوضح حمد الحميري أن شركته سعت للحصول على توكيل الشركة التركية نظرا لوجود رغبة التخييم عند نسبة كبيرة من سكان الدولة، ولكن أحيانا الأسعار المرتفعة وأحجام الكرفانات الكبيرة لا تتناسب مع الجميع، وهو ما أكد له أن الإمارات ستكون سوقاً جيدة للكرفانات من الحجم الصغير.

وأشار إلى أهمية معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية والمشاركة فيه لا سيما وأن المعرض يشهد إقبالا كبيرا من الجمهور سواء مواطنين أو مقيمين وزوار المعرض من كافة الجنسيات ومختلف الأعمار وجناح الشركة شهد إقبالا كبيرا نظرا لأن أحجام المعروض من الكرفانات جاذبة للجميع وتتضمن دورة المياه كافة الملقحات الأساسية.

وقال الحميري إن مشاركتهم في المعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية تُعتبر من الأحداث المهمة التي ستنتظرها الشركة على مدار العام لما للمشاركة من فوائد عديدة من بينها إنعاش حركة البيع للمنتجات التي تعرضها الشركة وكذلك تعريف الزوار على المنتجات الجديدة لديهم بالإضافة إلى استقطاب زبائن ومتعاملين جدد لا سيما وأن المعرض يقصده مُحبّو الصيد ورحلات البر والتخييم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى