مطارات دبي تحتفل بمرور خمس سنوات على افتتاح مطار آل مكتوم الدولي .

ENN- وام احتفلت مطارات دبي بمرور خمس سنوات على افتتاح مطار آل مكتوم الدولي الذي احتل خلال هذه السنوات القليلة قائمة أكثر 20 مطارا اشغالا في العالم في مجال الشحن الجوي.

وتم تدشين مطار آل مكتوم الدولي بافتتاح مركز الشحن التابع له في 27 يونيو 2010 حيث حددت مؤسسة مطارات دبي آنذاك خطة طموحة تستهدف إدارة أكبر مطار في العالم واكثرها تطورا حيث استطاعت مطارات دبي منذ ذلك الحين تسجيل العديد من الانجازات على طريق تحقيق هذا الهدف المنشود.

وتمكن مركز الشحن في مطار ال مكتوم الدولي من مناولة 89 ألفا و729 طنا من البضائع المختلفة في أول سنة كاملة من العمليات في عام 2011 وعزز المطار اهميته على خارطة الشحن الجوي العالمية بعد ان ارتفع حجم كميات الشحن التي تعامل معها الى 824 ألفا و932 طنا في عام 2014 وهو ما يمثل معدل نمو سنوي نسبته 276 في المائة .

وساهم قرار مطارات دبي بتحويل جميع رحلات الشحن من مطار دبي الدولي إلى مطار آل مكتوم الدولي في مايو من العام 2014 بما في ذلك الإمارات للشحن الجوي – في حدوث هذه الطفرة الكبيرة بحجم الشحن عبر المطار.

وأعلنت الامارات للشحن – سكاي كارغو عن افتتاح مبنى جديد ضخم تابع لها مما رفع الطاقة الاستيعابية للشحن عبر المطار الى اكثر من مليون طن في الوقت الراهن في حين ان التصميم النهائي للمطار يضع في الحسبان رفع طاقته الاستيعابية الى 16 مليون طن مع اكتمال كافة مراحله.

وسجل المطار ايضا تقدما على صعيد حركة المسافرين بعد ان تم الاعلان عن افتتاح اول مبنى للمسافرين ضمن المطار في 27 اكتوبر 2013 وارتفع عدد المسافرين الذين استخدموا المطار خلال سنته الاولى الى أكثر من 800 ألف مسافر خلال عام 2014.

وقد اثبت مطار ال مكتوم الدولي امكاناته ودوره الفاعل خاصة مع اطلاق اضخم عملية تطوير لمدرجي مطار دبي الدولي على مدى 80 يوما في العام 2014 حيث تعامل المطار مع اكثر من 600 حركة اسبوعيا وحصل على ردود فعل إيجابية من المتعاملين والمسافرين بفضل تصميمه العملي وكفاءته التشغيلية والراحة التي يوفرها لمستخدميه.

ومع توقعات مطارات دبي بارتفاع اعداد المسافرين عبر مطار دبي الدولي الى اكثر من 100 مليون مسافر في العام 2020 اعلنت مؤخرا عن خطط لتوسيع مبنى المسافرين في مطار ال مكتوم الدولي من 5 ملايين مسافر سنويا الى 26 مليونا ومن المتوقع أن يبدأ العمل في مشروع التوسعة في العام المقبل على ان ينتهي في العام 2017.

وادى النمو القياسي بحركة المسافرين عبر مطار دبي الى تسريع عملية توسعة مبنى المسافرين في مطار ال مكتوم لضمان المكاسب التي سجلها مطار دبي وتربعه على قائمة اكبر مطارات العالم بأعداد المسافرين الدوليين في العام 2014.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله قد أقر في سبتمبر 2014 مشروع توسعة مطار آل مكتوم الدولي في دبي وورلد سنترال بكلفة إجمالية قدرها 120 مليار درهم ” 32 مليار دولار أمريكي ” لرفع الطاقة الاستيعابية للمطار إلى أكثر من 240 مليون مسافر و16 طن شحن سنويا.

ومن المقرر تنفيذ المشروع الذي يعد الأكبر من نوعه في العالم على مرحلتين خلال مدة تتراوح بين 6 إلى 8 سنوات وستشمل المرحلة الأولى مبنيين تبلغ سعتهما الإجمالية 120 مليون مسافر سنويا قادرين على استقبال 100 طائرة من طراز إيرباص “أيه 380″ العملاقة في نفس الوقت. وسيمتد المشروع على مساحة 56 كيلو مترا مربعا.

وإلى جانب ضخامة حجمه يكمن التفرد الحقيقي للمطار في نهجه الجديد تماما الذي يضمن توظيف أحدث التقنيات وأكثر العمليات كفاءة لتقليص الوقت اللازم لإنجاز إجراءات السفر والحد من المسافة التي يتعين على المسافرين مشيها وتمكينهم من التمتع بتجربة سفر تحظى بدرجة عالية من السلاسة والسهولة والراحة.

وترتكز رؤية مطار آل مكتوم الدولي على تطويره ليجسد الجيل القادم من مطارات المستقبل وذلك من خلال اعتماد أحدث التقنيات المبتكرة مثل التطبيقات البيومترية وأنظمة التتبع الذكية للمسافرين بما فيها أنظمة المسح الضوئي لقزحية العين والمسح الضوئي لراحة اليد وبطاقات الصعود للطائرة التي تستخدم تقنيات التردد الراديوي وغيرها من التقنيات المبتكرة التي تساهم في تيسير تدفق المسافرين من دون انقطاع عبر مباني المسافرين بأقل قدر من الإجراءات الورقية وتخفيض المسافات التي يمشيها المسافرون ضمن مبنى المسافرين والكونكورس من خلال اعتماد تصميم هندسي مدمج بشكل مبدع مع توفير تسهيلات ومزايا توفر للمسافرين تجربة سفر ممتعة والحد من طوابير الانتظار وتقليص الإجراءات الخاصة بالمسافرين / الأمتعة في مبنى المسافرين بالمطار ” من خلال تسهيلات تشمل على سبيل المثال التأكيد على استخدام الخدمة وإنجاز إجراءات السفر خارج المطار ” بما يسمح بتدفق المسافرين على نحو غير متقطع إلى بوابات الصعود إلى الطائرات.

وتعليقا على هذه المناسبة قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ” إن النجاح الكبير الذي يحققه مشروع دبي ورلد سنترال الذي يتضمن مطار ال مكتوم الدولي هو تحقيق عملي لرؤية الشيخ راشد بن سعيد طيب الله ثراه بإنشاء مركز جوي عالمي في منطقة جبل علي .. الامور تسير بشكل مرض ونحن نتوقع انجاز الكثير في الفترة المقبلة ” .

واضاف سموه ” انه انجاز يستدعي الاحتفال ولحظة مثالية لننظر إلى الأمام واغتنام الفرصة لتعزيز موقف المطار وجعله ضمن قائمة المطارات الرائدة في العالم”.

وشهد مطار ال مكتوم الدولي عدة محطات مهمة منذ انشائه في العام 2010 حتى الآن ابرزها هبوط أول رحلة على ارض المطار كانت رحلة شحن تابعة لطيران الامارات على طائرة من طراز بوينج 777 قادمة من هونج كونج الى دبي في 20 يونيو 2010 كجزء من الاختبارات للوقوف على مدى جهوزية المطار التشغيلية وفي 28 ابريل من العام 2011 هبطت على ارض المطار اول رحلة تابعة لرجال الاعمال تديرها شركة الفطيم للخدمات اما اول رحلة مجدولة للمسافرين فقد كانت لخطوط ” ويز اير ” قادمة من بودابست في المجر بتاريخ 27 اكتوبر 2013.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى