مشرف روبوتي لئيم قد يحسن أداءك الوظيفي

تحول جديد في اختبار قديم

كشفت دراسة نشرت يوم الأربعاء في مجلة ساينس روبوتيكس أن الموظفين يقدمون غالبًا أداءً أفضل تحت إشراف روبوت لئيم بدلًا من آخر لطيف.

وفي دراستهم، طلب الباحثون من 58 شابًا بالغًا إتمام مهمة ستروب؛ وهي تجربة نفسية يشاهد فيها الشخص كلمة، وعليه أن يحدد لون الخط. ويشكل ذلك تحديًا عندما يختلف لون الكلمة عن اسمها، ومن أمثلة ذلك كلمة «أخضر» فما يثير الإرباك هنا هو أن التجربة تطلب تحديد لون الخط عوضًا عن معنى الكلمة. وأظهرت أعوام من دراسات علم النفس أن قدرة الأشخاص أثناء الاختبار تتحسن عند الخضوع للضغوطات، سواء من منافسين أو مشرفين بشر.

طلب الباحثون من الشباب إنجاز مهمة ستروب مرتين، فأنجزوها في المرة الأولى لوحدهم، وفي المرة الثانية أنجزها جزء منهم لوحدهم، وأنجزها الجزء الآخر تحت إشراف روبوت شبيه بالإنسان كان معهم في غرفة الاختبار.

وحمل المشاركون بالاختبار مشاعر مسبقة إزاء الروبوت، لأنهم أمضوا معه بعض الوقت قبل الاختبار. وكان ذلك التفاعل إيجابيًا في بعض الحالات، وسلبيًا في حالات أخرى، ويعزى ذلك إلى اللطف والتعاطف اللذين أبداهما في المرة الأولى، فذكرهم بالقواسم المشتركة بينهما، كالذراعين والعينين وأن كليهما لطيف، لكن في المرة الثانية، عبّر الروبوت عن ازدرائه للمشاركين، وتعامل معهم دون عاطفة، ناهيك عن التعليقات السلبية المشككة بذكائهم.

وخلال الاختبار، وقف الروبوت قبالة المشاركين، وعلى مرأى من أبصارهم. وتحكم الباحثون بحركات الروبوت عن بعد، فأوعزوا له مثلًا بإمالة رأسه صوب إحدى المشاركين، وكانت حركاته متطابقة مع كل مشارك.

تحت وطأة الضغط

كان الروبوت لئيمًا لبعض المتطوعين، لأنه عاملهم بقسوة قبل الاختبار، ووجده البعض الآخر لطيفًا نتيجة للمشاعر الإيجابية التي قدمها، وعندما أنجزوا الاختبار تحت إشراف روبوت لطيف، لم يتحسن أداءهم أبدًا، لكن مراقبة الروبوت اللئيم أفضت إلى تحسن واضح في الأداء، وأشار مؤلفو الدراسة إلى أن نتائجهم تماثل نتائج تجارب ستروب السابقة، والتي كانت تحت إشراف البشر.

ووفقًا للدراسة، قد يحسن إشراف الروبوت اللئيم درجة انتباه الأشخاص بنفس القدر الذي يحسنه الإشراف البشري، وتساند هذه النتائج الآراء المربكة والمتعارضة أحيانًا والقائلة بأن البشر يشعرون بضغوطات الروبوتات ويتفاعلون معها.

ربما لن تؤيد أن يكون مديرك المقبل روبوتًا، لكنه سيساعدك على تقديم أداء أفضل في عملك إن كان لئيمًا إلى درجة معينة، ومن يدري؟ ربما ستصبح يومًا مديرًا لذلك المدير الروبوتي وترد له الصاع صاعين!

The post مشرف روبوتي لئيم قد يحسن أداءك الوظيفي appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى