مشاريع بيئية إبداعية تفوز بجائزة “مستقبل أخضر” من طيران الإمارات

كشفت طيران الإمارات اليوم النقاب عن الفائزين بجوائز مبادرتها البيئية “مستقبل أخضر” التي توفر دعما ماليا لمنظمات بيئية غير ربحية في الدول النامية.

وقد تم ترشيح ما يزيد على 400 منظمة للفوز بهذه الجائزة من قبل ركاب طيران الإمارات ومتابعيها على وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من الجامعات والمنظمات البيئية والجمهور عامة وتم تلقي الطلبات من دولة الإمارات العربية المتحدة ومن مختلف شبكة محطات طيران الإمارات وشملت مبادرات بيئية مثل الحفاظ على الأنواع النباتية والحيوانية والأرض والوقود الحيوي والبحوث البيئية والنقل الأخضر المستدام. وتميزت المشاريع المشاركة بمستوى عال ما دفع طيران الإمارات إلى تقديم التمويل لثلاثة مشاريع مختلفة بدلا من مشروع واحد.

وشملت المشاريع الفائزة نطاقا واسعا من المواضيع والقضايا من استخدام وقود الطهي بكفاءة في مالاوي والقرى البيئية والممارسات الزراعية المستدامة في باكستان وصولا إلى المحافظة على أحد الرموز الرئيسة في مانيلا وهي سيارات “الجيبني” وذلك من خلال تشغيل نماذج منها تعمل بالبطارية لتقليل الانبعاثات الضارة ببيئة المدينة.

وذكر ويل لوفبرغ نائب رئيس طيران الإمارات للشؤون الدولية والحكومية والبيئية انه إدراكا للتحديات اليومية التي تواجهها العديد من المجتمعات فقد أطلق الناقلة مبادرة مستقبل أخضر بهدف مساعدة بعض المجتمعات في المحطات التي تخدمها رحلاتها على تحسين الظروف البيئية والمعيشية وتجسد المشاريع الثلاثة التي تدعمها من خلال المبادرة رؤيتنا في طيران الإمارات.

وأضاف ان هذه المشاريع الثلاثة تتميز بالابتكار في مقاربتها للاستدامة والتقنية الخضراء وهي مكرسة لضمان استفادة المجتمعات من أفضل الفرص المتوفرة والبيئة النظيفة.

والمشاريع الثلاثة الحاصلة على تمويل طيران الإمارات بموجب مبادرة مستقبل أخضر تشمل /موج افريقيا: موقد تشانغو تشانغو / -تعني النار السريعة- ذو الكفاءة العالية في استخدام الوقود في منطقة “نكاتا باي” في مالاوي وهو بديل للموقد التقليدي المفتوح ذي الثلاثة حجارة.. ويتميز موقد تشانغو تشانغو ببساطته وبرخص تكلفته واستدامة مصادر طاقته كما يحد من قطع الغابات وانبعاث الأدخنة الملوثة للبيئة في المنطقة.

و الثاني/ مؤسسة التراث الباكستانية / التي تعمل في العديد من الأنشطة بدءا من إقامة القرى البيئية والممارسات الزراعية المستدامة وبناء مواقد الطبخ من دون دخان وحتى تعليم النساء والاطفال حول الممارسات المستدامة وسوف تستخدم الجائزة المالية لدعم المشاريع في قرية مواك شريف البيئية الواقعة في ضواحي تاندو ألاهيار في باكستان.

و الثالث /معهد الطقس والمدن المستدامة/ الذي يعمل على تطوير حلول تكنولوجية لحماية البيئة والحد من الملوثات وذلك من خلال مشروع “الجيبني الكهربائي /إى جيبنى /الذي يقوم على التحول من استخدام محرك الاحتراق الداخلي العادي في سيارات الجيبني التي تشكل وسيلة المواصلات التقليدية الشائعة في الفلبين إلى محرك يعمل بالبطارية.. وسوف تساهم أموال الجائزة في تركيب محركات كهربائية لمركبات الجيبني التي تضررت من الإعصار هايان لإعادة تأهيلها للعمل ما سيحد من الانبعاثات الضارة وتلوث الهواء.

وتنتهج طيران الإمارات أساليب عدة للتعامل مع البيئة بدءا من إعادة تدوير أطنان من أدوات المائدة الخزفية المستخدمة على الطائرات واستخدام وسائل لإدارة الحركة الجوية تقلل من استهلاك الوقود والانبعاثات الغازية.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى