مسجد الشيخ خليفة بن زايد في القدس يكتظ بالمصلين في أول جمعة تقام فيه منذ افتتاحه في نوفمبر الماضي

القدس – ENN –  وام – اكتظ مسجد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في بلدة العيزرية القريبة من القدس بالمصلين في أول صلاة جمعة تقام فيه منذ افتتاحه في التاسع من نوفمبر الماضي .

وأعلن الشيخ ناصر القرمي خطيب الجمعة الذي أم المصلين أن هذا المسجد الحضاري الذي أمر ببنائه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومولته مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية له أكثر من دلالة وهدف فهو منارة إسلامية رائعة جاءت في المكان والزمان المناسبين.

وقال في خطبته إن الدلالة المكانية من بناء المسجد هو قربه الشديد من المسجد الاقصى المبارك فهو لا يبعد عنه اكثر من كيلومترين في حين أن بلدة العيزرية التي اقيم فيها المسجد كانت ضاحية من ضواحي القدس الشرقية وقد فصلها الجدار العازل عن القدس وفي الوقت نفسه فانه يقع قرب اكبر مستوطنة اسرائيلية في المنطقة وهي مستوطنة معاليه ادوميم التي يسكنها اكثر من عشرين الف مستوطن.

وذكر أن الدلالة الزمانية تعني أن هذا المسجد جاء ليعطي دفعة وقوة لصمود الفلسطينيين في ارضهم في الوقت الذي يتعرضون فيه لصعوبات اقتصادية وديمغرافية تستهدف وجودهم في ارضهم .

واستشهد الشيخ ناصر بآيات من كتاب الله تعالى واحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في اهمية بناء المساجد والاجر العظيم الذي ينتظر من يقيمون بيوت الله .

وقال إن هذه اللفتة الانسانية من جانب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” ببناء هذا المسجد جاءت لتؤكد بعد نظر سموه وحبه لتقديم الخير والعطاء لكل من يحتاج ولذلك وجب على أهل فلسطين أن يشكروا دولة الامارات وقيادتها وشعبها ومؤسساتها الخيرية التي لا تتوانى عن تنفيذ المشروعات الانسانية في فلسطين.

ودعا خطيب الجمعة الله تعالى ان يجعل هذا العمل الصالح في ميزان حسنات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وحكومة وشعب الامارات الذين قدموا الكثير للفلسطينيين .

وفي لقاء مع وكالة انباء الامارات عقب انتهاء صلاة الجمعة مع الشيخ ناصر القرمي خطيب الجمعة قال إن هذا المشروع الحيوي يعتز به اهل فلسطين جميعا اذ انه ادخل الفرحة الى قلوبهم باعتباره جاء من بلد شقيق وهو يعبر عن تضامن اماراتي حقيقي مع الشعب الفلسطيني .

واثنى خطيب الجمعة على العون الاماراتي الثابت تجاه الشعب الفلسطيني سواء من جانب بناء المساجد او اقامة المشاريع التنموية الاخرى في قطاعات الصحة والتعليم وغيرها وهو ما يعتبر دعامة اساسية للصمود الفلسطيني.

وذكر أن مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية التي مولت بناء هذا المسجد لها مشاريع اخرى في الاراضي الفلسطينية تشمل قطاعات الصحة والتعليم كما تقدم مساعدات موسمية متعددة للفلسطينيين في المدن والقرى والمخيمات.

وقال إن ايادي الخير الاماراتية مشهود لها في قطاع غزة والضفة الغربية وقد قدمت هيئات العمل الخيري والانساني الاماراتية مساعدات عديدة لاهالي قطاع غزة اثناء الحرب الاخيرة عليهم كما تتبنى مؤسسة خليفة للاعمال الانسانية رعاية مدارس في القطاع وقد مولت مؤخرا اعراسا جماعية هناك كان لها اكبر الاثر على العائلات الفلسطينية التي تعاني ضيق العيش والحصار .

وفي لقاء آخر مع رئيس المجلس المحلي في العيزرية السيد موسى الشاعر عبر عن سعادته باقامة أول صلاة جمعة في هذا المسجد المبارك الذي يعد امتدادا للمسجد الاقصى الذي لا يبعد عنه اكثر من كيلو مترين .

وأكد السيد الشاعر أن أهل فلسطين عامة واهل القدس وبلدة العيزرية خاصة سيشهدون لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” هذا العمل الاسلامي الانساني الكبير الذي نتج عنه اقامة هذا المسجد الذي يشع نورا باقامة الصلوات فيه ليل نهار على مرأى من سكان المستوطنات القريبة منه والذين يتساءلون باستمرار عن ضخامة هذا المسجد واهميته ويقفون امامه مشدوهين عند المرور من جانبه وقد ارتفعت ماذنه التي تصل الى 75 مترا يرى من يقف اعلاها قبة الصخرة المشرفة .

كما عبر مصلون كثيرون عن اغتباطهم باقامة أول صلاة في مسجد الشيخ خليفة في العيزرية وقالوا ان هذا شئ مفرح لهم خاصة وانه مسجد يضاهي افضل المساجد من حيث التصميم والسعة والموقع الاستراتيجي الهام .

وأضافوا ان هذا العدد الضخم من المصلين الذين حضروا صلاة الجمعة في هذا المسجد اكبر دليل على اهتمام سكان هذه البلدة بهذا المسجد المبارك .

وقدر عدد المصلين الذين صلوا اول جمعة في مسجد الشيخ خليفة في العيزرية اليوم بنحو اربعة الاف مصلي من الرجال والفي مصلية من النساء حيث امتلا رواق المسجد وساحاته وكذلك الطابق الثاني منه بالمصلين ومصلى النساء الذي يتسع هو الاخر لالفي مصلية كما غطى المصلون ساحات المسجد الخارجية وكذلك الطرقات الرئيسية امامه وعلى جوانبه .

وكان معالي أحمد جمعه الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية قد افتتح المسجد في التاسع من نوفمبر الماضي بحضور وزير الاوقاف الفلسطيني وعدد من المسؤولين الفلسطينيين الذين عبروا عن سعادتهم بهذا العمل الاماراتي الانساني الرائع على ارض فلسطين .

ومولت مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية هذا المسجد الذي يتسع لستة الاف مصلي وبني على مساحة اربعة الاف متر مربع ويتكون المبنى من ستة طوابق الاول للرجال والثاني للنساء بالاضافة الى مرافق الوضوء .

وترتفع فوق المسجد مئذنتان يصل ارتفاع الواحدة منهما الى 75 مترا يطل اعلاها على ساحات المسجد الاقصى وقبة الصخرة المشرفة .. ويقول المهندسون المشرفون على بنائه ان محراب المسجد اقيم من حجارة تشع نورا حتى في وقت الظلام وتتعدد فيه الثريات لتزيده جمالا وروعة .

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى