مستقبل كرة القاعدة.. هل تأخذ الروبوتات دور الحكام في إدارة اللعبة؟

دخل لاعب كرة القاعدة (البيسبول) بن زوبرست من فريق شيكاغو كابز يوم الثلاثاء الماضي في مشادة مع حكم المباراة وأسمعه ما يخشى أي شخص سماعه؛ منتقدًا «الروبوت يمكنه القيام بالتحكيم أفضل منك.»

وكي نكون منصفين، فقد كان زوبرست محبطًا في الشوط السادس من مباراة ضد فريق ميلووكي برورز؛ إذ صاح به الحكم بعد إحدى الكرات «للخارج!» إلا أن زوبرست –الذي تمتد خبرته في لعبة كرة القاعدة إلى 13 عامًا- أصر على أن قرار الحكم خاطئ، وأوضح للصحفيين بعد المباراة بأن خطأ الحكم هو السبب في حاجتنا تطبيق التقنيات الإلكترونية في التحكيم.

التقنية حاضرة

إن كنت من متابعي كرة القاعدة في العقد الأخير، فلا بد أنك شاهدت على شاشة التلفزيون رسمًا بيانيًا يظهر بدقة مسار الرمية إلى القاعدة الأساسية. وبإمكان المشاهد على الفور الحكم إن كانت الرمية داخل منطقة الضرب، التي تعلو القاعدة الأساسية وهي من ركبة الضارب إلى نقطة المنتصف.

ويُدعى النظام الإلكتروني الذي يُمكِّننا من ذلك بيتش إف إكس، وهو مثبت في كل ملاعب دوري كرة القاعدة الأمريكية، ويعتمد الاستعانة بثلاث كاميرات ثابتة، لتحديد مسار وسرعة ونوع كل تمريرة، ويعطي نتائج بوحدات قياس السرعة إلى المسافة سواء كانت كبيرة أم صغيرة. إلا أن دوري كرة القاعدة ما زال حذرًا من استخدام التقنيات الإلكترونية للفصل في المباريات.

ونقلت مجلة ذي أثليتيك الرياضية الأمريكية، عن عضو لجنة اللعبة، روب مانفريد، في مايو/أيار الماضي، أنه «عندما تسلب من الحكم القرار حول القاعدة الأساسية في منطقة الضرب الأساسية، فإنك تسلب جزءًا جوهريًا من سلطته في إدارة المباريات ما يدفعنا إلى التفكير أكثر قبل اتخاذ القرار.»

منافسة الآلات

وتكمن المشكلة في تحكيم مباريات كرة القاعدة، أن البشر لا يحققون دقة عالية في تحديد الرميات، أو على الأقل ليسوا بجودة مراقبة التقنيات الإلكترونية لمنطقة الضرب.

وفي العام 2016، درس الأستاذ في جامعة يل الأمريكية، توبي موسكوفيتز، في أحد البرامج الرياضية، نحو مليون رمية وقارنها ببيانات النظام الإلكتروني بيتش إف إكس، ليجد أن نسبة خطأ الحكام وصلت إلى نحو 12% من الرميات؛ ما دفع محلل شبكة إم إل بي الأمريكية واللاعب السابق، إريك بيرنز، إلى التساؤل «لماذا يعرف الملايين من الناس الجالسين في منازلهم، مسار الكرة وكل تفاصيلها بدقة، وذاك المسكين الجالس وراء القاعدة الأساسية هو الوحيد المتروك في الظلام؟»

وبالعودة إلى احتجاج اللاعب زوبريست، من الواضح أنه فكر بالسؤال ذاته، إلا أن اللاعبين الآخرين لن يكون لديهم الجرأة ذاتها خلال المباراة، وسيفكرون بالأمر مرتَين قبل الاحتجاج على قرار الحكم. وبعد الدراسة التي أجراها موسكوفيتز يبدو أن فكرة تطبيق المراقبة الإلكترونية لمنطقة الضربات تنضج تدريجيًا، ومن المحتمل أن يسلم الحكام سلطة مراقبة منطقة الضرب للروبوتات في المستقبل القريب.

The post مستقبل كرة القاعدة.. هل تأخذ الروبوتات دور الحكام في إدارة اللعبة؟ appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى