مسئولان رياضيان دوليان يشيدان بتنظيم الإمارات بطولة الشطرنج الجامعية العالمية.

الصورالفيديو

من سالم الأغبري – أبوظبي في 15 أبريل/ وام / أشاد مسئولان كبيران
بالاتحاد الدولي للرياضة الجامعية " الفيسوfisu " بما وصلت إليه
الامارات من تقدم حضاري وتطور في مختلف المجالات بما فيها الرياضة
والجامعية منها على وجه الخصوص.

وأثنى المسئولان في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات " وام " على
الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي بالدولة الذي نظم بطولة العالم
الجامعية الرابعة عشرة للشطرنج في فندق الخالدية بالاس خلال الفترة من
التاسع إلى الخامس عشر من أبريل الجاري.

وأكدا أن البطولة جمعت 17 من أفضل دول العالم في مجال الشطرنج ما
يجعلها بطولة مميزة ليس على صعيد عدد المشاركين فحسب وإنما على صعيد
الصورة الراقية التي بدت عليها الدولة وكرم الضيافة وحسن التنظيم.

فمن جانبه قال الدكتور مايكل مالو مبيتي عضو المكتب التنفيذي
للاتحاد إن برنامج البطولة اشتمل على جولة سياحية للتعرف على معالم
الامارات التي قدمت للاعبين مزيجا من التعريف بالثقافة والسياحة فيها
إلى جانب كرم الضيافة والاخراج الجيد للبطولة.

وأكد أن الطلبة الجامعيين الذين جاءوا من أوروبا وآسيا وأفريقيا
وأمريكا اللاتينية للمشاركة في البطولة سيحتفظون في ذاكرتهم بهذه الأيام
الممتعة التي قضوها في الامارات.

وأضاف إنه على يقين بأن كثيرا من هؤلاء سيعودون مرة آخرى بل ومرات
لغرض السياحة والتعرف أكثر على العادات والتقاليد المحلية وربما لتنظيم
مناسباتهم السعيدة في ربوع الدولة.

و لفت إلى أن للبطولة أهدافا آخرى تتمثل في التعارف بين الشباب من
مختلف الدول والتبادل المعرفي والثقافي حول بلدانهم وحضاراتهم وتكوين
صداقات دائمة بين رجال الغد ما يسهم في ارساء قواعد السلام والمحبة بين
الشعوب.

وردا على سؤال ل" وام " حول تقييمه للبطولة أكد الدكتور مالومبيتي
أنها بطولة قوية جدا نظرا لمشاركة لاعبين جامعيين دوليين فيها وللتنافس
الشديد الذي ظهر منذ اليوم الأول خاصة اللاعبين من أرمينيا وروسيا
والصين وايران والتشيك وغيرها من الدول المشاركة.

وأضاف إن هذا ليس رأيه فحسب بل أيضا رأي المسئولين الآخرين في
الاتحاد والاداريين المرافقين للاعبي الدول المشاركة الذين أجمعوا أيضا
على حسن تنظيم وادارة الامارات للبطولة.

و قال باولوفيريير مدير بطولات العالم الجامعية إن الامارات أبهرت
الوسط الجامعي العالمي بحسن تنظيمها لهذه البطولة مشيرا الى أنها سبق
وأن استضافت بشكل جيد بطولة الرماية الجامعية قبل عامين تقريبا في مدينة
العين.

وأوضح أن الإمارات استطاعت أن تجمع 17 دولة قوية من مختلف القارات
في هذه البطولة التي اعتذرت عن عدم المشاركة فيها دول آخرى لاأباب خاصة
بها كالأجازات أو الامتحانات.

و قال إن عدد الدول المشاركة في البطولة جيد بالنسبة للفيسو مشيرا
إلى أن متوسط عدد الدول المشاركة في البطولات ذات الشعبية الكبيرة في
حدود 20 دولة أما في لعبة الشطرنج محدودة الجماهير فالعدد أقل ومع ذلك
استطاعت الامارات أن تجمع هذا العدد الحالي من الدول المشاركة.

ولفت الى أن المهم ليس حضور كل الدول في المنافسات وإنما المشاركات
النشطة بنسبة 100 في المائة كاشفا عن أن للفيسو استراتيجية لتطوير
الاهتمام بمختلف الالعاب وبهذه اللعبة الذهنية ونشرها في العالم عبر
اجتماعات مع اللجان المحلية في الدول الأعضاء لتشجيع الشباب والصغار على
السواء على ممارستها.

وأشاد في هذا الصدد بالامارات والجزائر ومصر وسلطنة عمان وغيرها من
الدول العربية التي تنشط في مجال استضافة البطولات الجامعية العالمية.

و تحدث عن برنامج البطولات التي ينظمها الفيسو مرة كل عامين مؤكدا
أن البرازيل ستستضيف البطولة الخامسة عشرة عام 2018م في مدينة اراكاجو
الساحلية السياحية.

وقال إن الفيسو الذي يضم نحو 170دولة هو المنظمة الوحيدة للرياضة
الجامعية العالمية التي تنظم المنافسات الرياضية المختلفة
كاليونيفرسياد/ الاولمبياد الجامعي / التي تقام مرة كل عامين في شكل
بطولات للألعاب الشتوية وآخرى للألعاب الصيفية.

وأضاف إن البطولة الصيفية القادمة لليونيفرسياد ستكون في تايبيه
عام 2017م والشتوية في الماآتا بكازاخستان شتاء العام نفسه.

– سال –

وام/سال/عصم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى