مسؤولون وخبراء يشيدون بإطلاق المنصة العالمية للبيانات الضخمة لأهداف التنمية المستدامة في الإمارات

– أكثر من 86 خبيراً عالمياً يشاركون في الملتقى ضمن 16 جلسة.

دبي في 27 يناير / وام / أشاد عدد من كبار المسؤولين والخبراء في
القطاعين الحكومي والخاص وشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في
الدولة، بإطلاق منصة الأمم المتحدة للبيانات الضخمة الخاصة بأهداف
التنمية المستدامة، الذي تم الإعلان عنه ضمن فعاليات ملتقى البيانات
الضخمة الذي نظمته حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع منظمة الأمم
المتحدة، في إكسبو دبي 2020، والذي شارك في جلساته الـ 16 أكثر من 86
خبيراً عالمياً وشهده عدد من كبار المسؤولين الحكوميين في الدولة إلى
جانب مسؤولين من الأمم المتحدة وخبراء البيانات الضخمة من أكثر من 22
دولة حول العالم، إضافة لكبار التنفيذيين من عدد من الشركات العالمية
والوطنية والأكاديميين والطلاب.

وحول أهمية الملتقى، أكد سعادة الدكتور سعيد سيف المطروشي
الأمين العام للمجلس التنفيذي بعجمان، أن حكومة عجمان بتوجيهات سمو
الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، حريصة
على الاطلاع على الممارسات المتميزة والتجارب الرائدة لمواكبة التطورات
وطرح الحلول المبتكرة والأفكار المتجددة في عالم البيانات الضخمة، لما
أحدثته من ثورة في عالم الإحصاءات ومستقبلها حول العالم، مما يعد
موضوعاً حيوياً خاصة مع توجه حكومة عجمان نحو الاستفادة من البيانات
الضخمة والذكاء الاصطناعي في صناعة القرار وتعزيز مسيرة التنمية
الاقتصادية والازدهار في مجتمع الإمارة.

وأكد سعادة أحمد محمود فكري مدير عام مركز الإحصاء – أبوظبي،
أهمية المشاركة والتعاون في الأحداث والمؤتمرات العالمية المعنية
بالبيانات الضخمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي وخاصة المرتبطة بتحقيق أهداف
التنمية المستدامة، ونظراً لما يتمتع به هذا الملتقى من أهمية عالمياً
وإقليمياً، لانعقاده بالتزامن مع أسبوع أبوظبي للاستدامة، والذي يمثل
منصة تجمع نخبة بارزة من الخبراء، وصنّاع القرار والمسؤولين الحكوميين
وقادة الأعمال في المنطقة والعالم، بهدف تبادل الخبرات ومناقشة أفضل
الممارسات، وإبراز الدور الحيوي للبيانات الإحصائية في توجيه السياسات
وإنشاء حوار إيجابي حول أفضل السبل للاستفادة من البيانات الكبرى في
تحسين جودة الحياة وتحقيق الرفاه والازدهار لدولة الإمارات والعالم
أجمع.

وقال فكري: يشكل إكسبو 2020 دبي وملتقى الأمم المتحدة فرصة
حقيقية لإلهام وتمكين ودعم التغييرات البيئية والاجتماعية والاقتصادية
الإيجابية على المستوى العالمي، ونسعى من خلال شراكتنا مع ملتقى الأمم
المتحدة للبيانات الضخمة إلى التعريف بإنجازات المركز وأهمية دوره في
تحقيق استراتيجية أبوظبي وأهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية
المتحدة، إلى جانب إبراز الجهود الكبيرة والكيفية التي طورت من خلالها
حكومة أبوظبي والمركز المنهجيات والتطبيقات الإحصائية لإنتاج مؤشرات
دقيقة وآنية تساعد في مراقبة التقدم المحرز في مجال تحقيق أهداف التنمية
المستدامة في الإمارة.

وأكد سعادة المهندس محمد الزرعوني نائب مدير عام هيئة تنظيم
الاتصالات والحكومة الرقمية لقطاع الحكومة الرقمية أن إطلاق منصة الأمم
المتحدة للبيانات الضخمة الخاصة بأهداف التنمية المستدامة في دولة
الإمارات يشكل نقلة نوعية هامة في الدور الاستراتيجي للدولة في كل
المجالات المتعلقة بالتحول الرقمي، ولا سيما في قطاع البيانات الضخمة،
وقال : نحن في هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، وانطلاقاً من
دورنا في تمكين التحول الرقمي سعداء بمشاركتنا في هذا الملتقى لما له من
قيمة كبيرة ومؤثرة في توظيف البيانات من أجل تحقيق أهداف التنمية
المستدامة لخدمة الإنسانية.

وأضاف الزرعوني : إننا في دولة الإمارات، ونحن نخوض جهوداً
استراتيجية للخمسين عاماً المقبلة من عمر اتحادنا الشامخ، نولي أهمية
كبرى للتقنيات الناشئة عموماً، وتلك المرتبطة بتحليل البيانات على وجه
الخصوص لما لها من دور في تعزيز أسس المدينة الذكية، وإقامة اقتصاد
المعرفة الرقمي الذي يضمن استدامة التنمية وشموليتها.

وقال سعادة يونس آل ناصر مساعد المدير العام في دبي الرقمية
المدير التنفيذي مؤسسة بيانات دبي : تسهم قوة بيانات القطاعين الحكومي
والخاص بشكل فاعل في تسريع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة للأمم
المتحدة، ومن خلال العمل معاً وتحليل البيانات المتوفرة لدى المدن،
يمكننا تحديد حالات الاستخدام التي لا تساعد فقط على ازدهار الاقتصاد،
ولكنها تؤثر أيضاً بشكل إيجابي على الناس والكوكب ككل.

وأضاف آل ناصر: نحن فخورون بشراكتنا مع المركز الاتحادي
للتنافسية والإحصاء ومجموعة البيانات الضخمة للأمم المتحدة في هذا
الملتقى، الذي جمع نخبة من أفضل خبراء علوم البيانات من جميع أنحاء
العالم بهدف حشد البيانات الضخمة وعلوم البيانات لبناء مستقبل مستدام
للجميع.

في السياق ذاته، قالت سعادة ثريا الهاشمي المدير التنفيذي
لقطاع التمكين الرقمي للبيانات في المركز الاتحادي للتنافسية والاحصاء،
إن نجاح دولة الإمارات في استضافة المقر الإقليمي جاء نتيجة تضافر جهود
فريق المركز ودعم شركائه من الجهات الحكومية والمراكز الإحصائية الوطنية
في الدولة، بالعمل مع المجتمع العلمي والباحثين والإحصائيين الذين
أشادوا بجهود دولة الإمارات في متابعة المسيرة العالمية لتطوير منهجيات
وأطر جديدة لربط النظم المختلفة للبيانات الضخمة، مع تغير النظام
الإحصائي على مستوى العالم، ودعم الجهود العالمية لتحقيق أهداف التنمية
المستدامة.

وأضافت ثريا الهاشمي أن البيانات الضخمة ستلعب دوراً أساسياً
في مستقبل الإحصاء، وستصبح في صلب عملية اتخاذ القرار لدى كافة الجهات
الحكومية والخاصة على حد سواء، فالبيانات الضخمة وغيرها من التقنيات
المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي وتعّلم الآلة ستخلق فرصاً اقتصادية
كبيرة، لما تقدمه من معلومات آنية ودقيقة وذات موثوقية عالية، الأمر
الذي أصبح اليوم حتمياً لكافة صناع القرار وتوجيهات القيادة الرشيدة بأن
تتمتع الجهات الحكومية على قدر كبير من الجهوزية والمقدرة على التعامل
السريع مع المتغيرات بأنواعها.

وشددت سعادة المهندسة أنوار محمد الشمري المدير التنفيذي
لقطاع حوكمة المعلومات الجغرافية المكانية في المركز الاتحادي للمعلومات
الجغرافية، على أهمية تعزيز وتطوير قطاع وصناعة البيانات الضخمة في
الدولة لأهميته الاستراتيجية في عملية تحقيق مسيرة الدولة في تحقيق
التحول الرقمي وتعزيز دور البيانات في دعم الجهود الرامية لتحقيق أهداف
التنمية المستدامة، وبالأخص قطاع البيانات المكانية، وقالت: سيعزز المقر
من تحقيق مستهدفات المركز الرامية إلى وضع نظام شامل فيما يخص السياسات
والتشريعات والمعايير التقنية لتنظيم وحوكمة البيانات المكانية، بما
يخدم متطلبات مختلف الجهات المعنية ودعم عملية اتخاذ القرار، كما سنحرص
على أن يكون هنالك خطوط تماس عريضة مع المقر وفرق عمله وذلك لتعزيز
عملية تبادل التجارب والممارسات والوصول إلى أحدث ما تقدمة من الممارسات
العالمية في تطبيقات البيانات الضخمة والمكانية والمعلومات الجغرافية
بالتعاون مع الشركاء.

وقالت سعادة الدكتورة هاجر الحبيشي المدير التنفيذي لمركز
عجمان للإحصاء والتنافسية: يمثل ملتقى توظيف البيانات الضخمة وعلوم
البيانات لأهداف التنمية المستدامة، أهمية كبرى بما ينضوي عليه من دعم
لبناء الشراكات الاستراتيجية سواءً مع خبراء البيانات من الأمم المتحدة،
أو من الجهات المشاركة في الملتقى، كما يساهم في تبادل الخبرات وتعزيز
الوصول إلى اقتصاد مبني على المعرفة ما يمثل الهدف الاستراتيجي للدولة،
ويأتي إطلاق المنصة الإقليمية للأمم المتحدة للبيانات الضخمة الخاصة
بأهداف التنمية المستدامة من دولة الإمارات ليتيح لدول المنطقة مشاركة
التحليل المنهجي للأرقام والبيانات للتوصل إلى رؤى مستقبلية بشأن العديد
من التغيرات والتحديات التي يشهدها العالم.

وأكدت دينا فارس مدير عام دائرة عجمان الرقمية بالندب أن
إطلاق منصة الأمم المتحدة للبيانات الضخمة الخاصة بأهداف التنمية
المستدامة يشكل نقلة نوعية هامة في الدور الاستراتيجي الذي تلعبه دولة
الإمارات في قطاع البيانات الضخمة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة،
وتتمركز دائرة عجمان الرقمية في قلب التحول الرقمي للإمارة مما يجعل
اهتمامنا بهذا الحدث استثنائياً كونه يضم نخبة من خبراء البيانات حول
العالم، ويمثل مهمة لاستشراف مستقبل البيانات الضخمة، مما يفتح أمامنا
آفاقاً لمشاركة الخبرات مع نخبة من الخبراء العالميين التي تقود
تكنولوجيا البيانات على مستوى العالم.

وعلى صعيد المشاركين من القطاع الخاص، أكد سامر عاصم مدير
عام شركة المزروعي وشركاه أن البيانات الضخمة تمثل نقطة تحول في العصر
الحالي وأصبحت إحدى الأدوات الأساسية اللازمة لنجاح الأنشطة التجارية
بمختلف أنواعها وبالأخص تلك التي تعتمد على بنية تحتية رقمية، سواء في
صناعة أو بيع أو توزيع المنتجات، فالأدوات التحليلية لتقنيات البيانات
الكبية تمكن المستثمرين من المقدرة على قراءة البيانات واستنباط أي
خصائص أو توجهات تمكنهم من أخد قرارات استثمارية في تصب في مصلحة الشركة
وتقدم خدمات ومنتجات أكثر جودة للعملاء.

وأكد المهندس وليد النقراشي المدير التنفيذي لشركة ديجيتال
لاب لتقنية المعلومات المتخصصة في التحول الرقمي أن البنية التحتية
المتطورة لدولة الإمارات تجعلها محط أنظار الشركات العالمية المختصة في
مجال البيانات، كونها تمثل البيئة الملهمة للمجتمعات الذكية، ونحن نعتز
بشراكتنا مع المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في هذا الملتقى كونه
يمثل تجمعاً مهماً لخبراء البيانات حول العالم، والمختصين في توظيف
التكنولوجيا المتقدمة لجعل حياة الناس أسهل وأكثر سعادة.

وتميز الملتقى بزخم الشراكات الاستراتيجية والدعم المميز من
جهات محلية وعالمية في القطاعين الحكومي والخاص، تمثلت في هيئة تنظيم
الاتصالات والحكومة الرقمية، والمركز الاتحادي للمعلومات الجغرافية،
ومركز الإحصاءــ أبوظبي، ودبي الرقمية، والمجلس التنفيذي لحكومة عجمان،
ومركز عجمان للإحصاء والتنافسية، وعجمان الرقمية، وشركة المزروعي
وشركاه، وديجيتال لاب لتقنية المعلومات، إضافة إلى مشاركات عالمية من
مايكروسوفت، وميتا /فيس بوك/، وماستر كارد الشرق الأوسط وأفريقيا،
والمركز الوطني للإحصاء في الصين، والمعهد البرازيلي للمعلومات
الجغرافية والإحصاء، والمعهد الوطني للإحصاء في رواندا، بالإضافة إلى
الشريك الرئيسي المتمثل في الأمم المتحدة والجهات الإحصائية التابعة
لها.

جدير بالذكر، أن اختيار الأمم المتحدة لدولة الإمارات مقر
إقليميا لمنصة الأمم المتحدة للبيانات الضخمة الخاصة بأهداف التنمية
المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يؤكد المكانة المتميزة
التي تحظى بها دولة الإمارات، ويعزز أهميتها كمركز عالمي للتكنولوجيا
والبيانات الضخمة، وشريك رئيسي في الجهود العالمية لدعم تحقيق أهداف
التنمية المستدامة، حيث تساهم في الحراك العالمي بالشراكة مع الأمم
المتحدة، وتقود الجهود الإقليمية في هذا المجال لاحتضانها المركز
الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمنصة الإقليمية للبيانات
الضخمة في واحدة من 4 منصات حول العالم .. ويؤكد أهمية هذه المنصة عدد
المشاركين فيها حيث تضم 31 دولة حول العالم و16 منظمة عالمية ومئات
الخبراء والمختصين، إضافة إلى عدد من المسؤولين الأمميين، والمختصين في
التنمية المستدامة، ما يمثل شهادة عالمية لما حققته دولة الامارات في
مجال البيانات والتحول الذكي للخدمات والتطبيقات الرقمية والاستناد
عليها في جمع المعلومات والبيانات الاحصائية واستشراف المستقبل لدعم
الجهود العالمية لتحقيق أهداف الاستدامة.

– مل –

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى