مراقبون: «المجازر» المرتكبة في تعز تتم بدافع «حقد شخصي» من صالح

مراقبون: «المجازر» المرتكبة في تعز تتم بدافع «حقد شخصي» من صالح

أنصاره يسهلون تحركات المتمردين.. والمدينة تتعرض لحصار خانق

شابان ينقلان صبيًا أصيب بقذيفة من الحوثيين على دراجة بخارية إلى أحد المستشفيات في تعز التي تتعرض لانتهاكات من الميليشيات الانقلابية (رويترز)

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

عدن: عرفات مدابش
يؤكد أبناء تعز، بصورة لا تدع مجالا للشك، أن المخلوع علي عبد الله صالح يستهدف محافظتهم، بصورة مباشرة تنبع عن حقد دفين ضد هذه المحافظة، التي تشهد معادلة صعبة في المشكلة اليمنية، نظرًا لموقعها الجغرافي، الذي يتوسط قسمي البلاد، الشمالي والجنوبي، في الوقت الراهن وإبان مرحلة التشطير.
ويقول العديد من أبناء تعز إن المخلوع صالح ينظر إلى أن الشرارة الأولى للاحتجاجات التي أطاحت بنظامه في 2011، انطلقت من تعز، التي كان يعتبر أنها حديقته الخلفية، بالكوادر السياسية والتكنوقراط للدولة اليمنية وبالطاقة البشرية والتأييد العارم.
إضافة إلى مقاربة ماضيه في تعز، حيث كان المخلوع، قبل ترؤسه لليمن عام 1978، قائدا للواء تعز، عندما كانت المحافظات في اليمن تسمى «ألوية»، فيما كان يعرف بـ«الجمهورية العربية اليمنية»، وللمخلوع صالح تاريخ «أسود»، بحسب وصف البعض، في حقبة وجوده في تعز وممارسات لم تكن ترتقي إلى مستوى قائد عسكري.
وتمثل تعز أهمية في المعادلة اليمنية بشكل كبير، أولا نظرا للثقل السكاني الذي تمثله، حيث يبلغ عدد سكانها نحو 4 ملايين نسمة، وينتشرون في معظم المحافظات اليمنية والغالبية العظمى منهم متعلمون، فأبناء تعز رواد في التجارة والفكر والثقافة والفنون والأعمال التي تمس حياة المواطنين في كل أنحاء البلاد، فهم عمال مهرة في مجال النجارة وإصلاح السيارات والمعدات، ولديهم المطاعم ومحال الوجبات الخفيفة والسريعة في معظم المحافظات، وفي مقابل ذلك وجود ضئيل في المؤسسة العسكرية.
ويرجع المراقبون ذلك إلى سياسة الحكم في صنعاء، والذي كان، وما زال، يعمد إلى تهميش أبناء تعز وأبناء الحديدة (تهامة)، وهي من أبرز المناطق المدنية في شمال البلاد، وإبعادهم عن المؤسسة العسكرية، التي أصبحت حكرا على مناطق ينتمي سكانها إلى المذهب الزيدي، الذي يعتنقه المخلوع صالح وزعيم المتمردين عبد الملك الحوثي، إضافة إلى استعانتهم ببعض أبناء القبائل من محافظات أخرى، تركيبتها السكانية هي أقرب إلى المذهب الزيدي منه إلى المذهب الشافعي.
وهذا هو الاعتقاد السائد في الساحة اليمنية، حيث يرون أن تحالف صالح – الحوثي يقوم على أساس مذهبي، غذته وتغذيه إيران لخلق صراع بين المذاهب في اليمن، لم يكن موجودا على مدى السنين.
ويشير الكثير من مثقفي تعز وروادها إلى أن المخلوع صالح، وخلال العقود الثلاثة الماضية، عمل على اللعب على المتناقضات، في طول البلاد وعرضها، بشكل عام، وفي تعز، بصورة خاصة، حيث دعم قبائل ومناطق ضد بعضها البعض، وغرس قيمًا دخيلة على المجتمع، حيث أحيا لدى المجتمع المدني المتحضر تقاليد قبلية وسلالية لم تكن موجودة، إضافة إلى عمليات شراء الذمم، وهو ما نتج عنه وجود عناصر من أنصاره في حزب المؤتمر الشعبي العام يؤيدون الانقلاب ويساندونه لوجيستيًا في تعز، على حساب مصالح مناطقهم وسكانها، كما تقول نخب تعز، التي تؤكد أن معركة تعز هي معركة بين التحضر والتخلف، العلم والجهل، الماضي والمستقبل، حسب تعبيرها.
وفيما تسربت تهديدات للمخلوع صالح، عبر بعض المقربين، وهو يتوعد بتدمير تعز وتحويلها إلى قرية، فإن تعز تمثل معادلة في عدن، كما هي في صنعاء، والحديدة وغيرها من المحافظات.
في عدن، كان أوائل الناشطين في الكثير من المجالات هم من أبناء تعز، ولأن التعايش كان ممكنًا في الجنوب، على العكس من الشمال، فقد تبوأ أبناء تعز مناصب مهمة في الجنوب، بينها منصب رئيس الجمهورية، الذي شغله الرئيس الراحل عبد الفتاح إسماعيل، الذي بدأ حياته في عدن عاملا في مصافي البترول.
وأكد مراقبون في الساحة اليمنية لـ«الشرق الأوسط» أن المعركة التي تجري في تعز، حاليا، تتداخل فيها الكثير من العوامل، ففي مقابل وضع التحالف لخطط لتحرير المحافظة والتعزيزات التي أرسلها إلى المقاومة والجيش، هناك تعزيزات ومخططات كبيرة للمخلوع والمتمردين لمنع أي تقدم في تعز لصالح تحريرها.
وتشير معلومات خاصة لـ«الشرق الأوسط» إلى أن المخلوع ينهب ويبتز تجار تعز في صنعاء بعشرات الملايين من الريالات ومئات الآلاف من الدولارات تحت ذرائع كثيرة لدعم حربه على مناطقهم، وأخيرًا إجبارهم على توقيع وثيقة ولاء جديدة له وللحوثيين، ولا يستبعد المراقبون أن تشهد تعز «مجازر» جديدة ضد المدنين، كالمجازر التي تشهدها المحافظة منذ 2011، وحتى الآن، منها إحراق خيام المعتصمين بمن في داخلها.
وكذا قتل النساء، في ظل «المجازر» التي ترتكب والإجراءات المنافية لحقوق الإنسان، كقصف المدنيين والمستشفيات والحصار المطبق على المدنيين ومنع الغذاء والدواء وأنابيب أكسجين المستشفيات عن تعز، إضافة إلى مشكلة مياه الشرب، التي تعاني منها أصلاً تعز، ولم يُوجِد لها المخلوع، خلال ثلاثة عقود في الحكم، حلا.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى