محمد بن راشد يجري مباحثات مع رئيسة شيلي في سانتياجو

أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في العاصمة الشيلية سانتياجو مباحثات مع فخامة الرئيسة ميشيل باتشيليه رئيسة جمهورية شيلي حيث وصل إليها سموه في وقت سابق اليوم في إطار جولته في عدد من دول أمريكا اللاتينية .

وتناولت المباحثات التي حضرها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية عددا من المواضيع والقضايا الدولية والثنائية ذات الاهتمام المشترك وسبل توسيع آفاق التعاون وعلاقات الصداقة بين دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية شيلي لاسيما في الميادين الاقتصادية والثقافية والنقل الجوي وما إلى ذلك .

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أعرب عن تفاؤله بالنتائج التي ستسفر عنها زيارة سموه لشيلي خاصة على صعيد التبادل الثقافي والسياحي وبناء شراكات استثمارية متنوعة بين الجانبين .. مؤكدا سموه على دور القطاع الخاص في هذا الشأن وتوفير التسهيلات اللازمة للشركات العامة والخاصة من قبل حكومتي البلدين والجهات المعنية فيهما من أجل الوصول إلى الأهداف المشتركة وتحقيق التقارب بين الشعبين الصديقين في شتى الاتجاهات والقطاعات خاصة الثقافية منها والسياحية .

وإلى ذلك رحبت فخامة الرئيسة ميشيل باتشيليه بزيارة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على رأس وفد رفيع إلى بلادها ووصفت الزيارة بالتاريخية كونها تفتح الأبواب بين المسؤولين في البلدين ورجال الأعمال والشركات لبناء وإقامة استثمارات مشتركة تحقق للطرفين فوائد اقتصادية وبناء علاقات انسانية وثقافية تعزز العلاقات التجارية والاستثمارية وغيرها .

كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق قد وصل إلى قصر لامونيذا الرئاسي في سانتياجو وكانت في استقبال سموه رئيسة الجمهورية وعدد من أركان حكومتها ومساعديها .

وقد جرت لسموه مراسم الاستقبال المعتادة في باحة القصر حيث إستعرض سموه ثلة من حرس الشرف الذي أدى التحية لضيف شيلي الكبير ثم صافح سموه فخامة الرئيسة ميشيل باتشيليه مرحبة بسموه ومتمنية لزيارته النجاح وفتح صفحة جديدة من علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية شيلي التي تشكل المحطة الاخيرة في جولة سموه في عدد من أقطار الامريكتين.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى