محمد بن راشد: المرأة في الإمارات كريمة ومحترمة ومقدرة لأن ديننا الإسلام ومؤسس دولتنا زايد ووراء نهضتنا قيما عربية أصيلة

حلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى عالميا في مؤشر احترام المرأة ضمن تقرير عالمي جديد مختص بقياس التطور الاجتماعي في مختلف دول العالم يقوده فريق من الخبراء العالميين .

وجاء التقرير بتوصية من مجلس الأجندة الدولي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي ليقيس مدى التطور الاجتماعي في الدول كمقياس جديد مكمل لتقارير التطور الاقتصادي وليمثلا معا معيارا رئيسيا لقياس مستويات التنمية في دول العالم.

وعلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على نتائج التقرير بقوله ” المرأة في الإمارات كريمة ومحترمة ومقدرة لأن ديننا هو الإسلام ومؤسس دولتنا هو زايد ووراء نهضتنا قيم عربية أصيلة تحكمها.” وأضاف سموه ” لم تفاجئنا نتائج التقرير باحترام دولة الإمارات للمرأة بل فاجأنا تقدم الإمارات على الكثير من الدول التي اعتادت انتقاد حقوق المرأة عندنا، وهذه مفارقة تدعو للكثير من التأمل”.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ” .. نحن نحترم المرأة، نحترم تضحياتها ، ونحترم عملها، ونحترم تربيتها لأجيال الوطن..

نحترمها كأم وأخت وزوجة وابنة ونقدرها كمعلمة ومهندسة وطبيبة وموظفة وشريكة في بناء الأوطان، المرأة هي روح المكان وهي محل كل تقدير واحترام”.

وأكد سموه أنه” لا يكرم المرأة إلا كريم، وشعبنا شعب كريم ، وسيستمر في احترام وتقدير المرأة وإنزالها مكانتها العالية، ولأن الإمارات احترمت المرأة نجد اليوم أن مساهمة المرأة في تقدم الإمارات أصبحت تفوق مساهمة الرجال في الكثير من القطاعات، لأن المرأة إذا توفرت لها الظروف والبيئة المناسبة فإن عطاءها يتجاوز كل التوقعات “.

ويصنف التقرير الجديد الذي يقيس مدى التقدم الاجتماعي في دول العالم من حيث مدى تطور الخدمات الأساسية الاجتماعية التي توفرها الدول للشعوب، ومدى قدرة المجتمعات على توفير الظروف والبيئة المناسبة للمواطنين لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم وطاقاتهم الكامنة.

وقد حققت دولة الإمارات في التقرير الذي ترأس فريق إعداده البروفيسور مايكل بورتر من جامعة هارفارد للأعمال، مراكز متقدمة عالميا في العديد من المجالات حيث حلت دولة الإمارات الأول عالميا في قلة جرائم القتل وقلة جرائم العنف والأول عالميا أيضا في مستويات الالتحاق بالتعليم الثانوي، والأول عالميا في قلة مستويات سوء التغذية لدى الأطفال، والأول عالميا أيضا في نسبة انتشار الهاتف المتحرك.

ويعتبر التقرير أداة رئيسية جديدة لعقد مقارنات بين الدول في العديد من المجالات التي تتعلق بالتنمية الإنسانية للأفراد والمجتمعات وتوفير متطلبات الحياة الكريمة للشعوب وتعزيز بيئة محفزة ومنتجة للأفراد باختلاف فئاتهم .

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى