«مايكروسوفت».. رؤية خارقة للمستقبل تتجسد بعدد لا يحصى من الأجهزة

«مايكروسوفت».. رؤية خارقة للمستقبل تتجسد بعدد لا يحصى من الأجهزة

شركة البرمجيات العملاقة تنطلق في سباق لتصميم أنواع مطورة منها

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

نيويورك: فرهاد مانجو
أغلق عينيك، وتخيل أنه قد مرت خمس سنوات عليك من الآن، ثم تفقد جيوبك ومكتبك، ما الأجهزة التي تستخدمها؟
من المحتمل للغاية أن يكون بحوزتك هاتف ذكي، ولكن هل الجهاز الثاني على قائمتك هو «آيباد» أم لعله كومبيوتر مكتبي من النوع التقليدي؟ أو ربما لديك كومبيوتر محمول مكون من جهاز لوحي (تابلت) ولوحة مفاتيح مستقلة، مثل مايكروسوفت سيرفس؟ أو من الممكن أنك لا تمتلك جهازا ثانيا، وذلك لأن هاتفك من القوة والفعالية بمكان. أو قد يتوفر لك كل شيء، وذلك لأنها هي الطريقة التي سوف نتعامل بها في مستقبلنا الافتراضي.
حسنا، افتح عينيك الآن ولنرجع إلى الوقت الحاضر. وإذا ما واجهتك أي مشكلة في الاختيار، فلديك بكل تأكيد نصيبك من المعضلات التي تواجه «آبل» و«غوغل» و«مايكروسوفت»، وهي الثلاث الشركات الرئيسية التي تخوض معركة ملحمية من أجل مستقبل الحوسبة.
* أجهزة المستقبل
تسمح التقنية الآن بوجود كثير وكثير من أجهزة الحوسبة القوية والفعالة بمختلف الأشكال والأحجام. وكما يعتقد الجميع في تلك الصناعة، فإن الهاتف الذكي سوف يستمر بوصفه أكثر أجهزة الحوسبة وجودا وهيمنة خلال المستقبل القريب المنظور. ولكن لا يزال المكان الثاني فارغا، ويسعى عمالقة التقنية الكبرى إلى جعل الجهاز الثاني من الأجهزة التي سوف تستخدم جنبا إلى جنب دائما برفقة الهاتف المحمول.
لدى شركة «آبل» «الآيباد» و«ماك»، بينما «غوغل» لديها أجهزة «آندرويد» اللوحية وكومبيوترات «كروم بوك» المحمولة المستندة على الإنترنت في عملها.
ولكن الإضافة الجديدة المثيرة لكثير من الاهتمام في هذه اللعبة هي شركة «مايكروسوفت»، التي تشهد إعادة إحياء جديدة عقب معاناة من تراجع طويل الأجل في مجال الكومبيوترات الشخصية. وتحت إدارة ساتيا ناديلا، الذي صار الرئيس التنفيذي للشركة العام الماضي، تتبنى «مايكروسوفت» رؤية مجزأة حيال المستقبل، حيث لا هيمنة مستقلة لجهاز بعينه أو لفئة معينة من الأجهزة على مستقبل الشركة. وتبدو الخطة الجديدة مجنونة بعض الشيء، وتعج بالتوترات الداخلية والخارجية على حد سواء. ولا يعني ذلك فشل الخطة بالكلية. فالمستقبل عصي على التنبؤ بكل تأكيد، فلماذا لا نعمل على تجريب مجموعة من الأشياء الجيدة ونرى كيف يكون مردودها؟
ومؤخرا أبهرت «مايكروسوفت» أوفى مستخدميها (أجل، هناك لمايكروسوفت معجبيها الأوفياء) بعدد من المنتجات الجديدة عملت على تبسيط تلك الفكرة كثيرا. ولقد كنت أستخدم اثنين منها بنفسي، جهاز «سيرفس برو4 Surface Pro 4»، وهو جهاز هجين يجمع بين التابلت والكومبيوتر ويبدأ سعره عند 1030 دولارا إذا ما أضفت إليه غطاء لوحة المفاتيح، وجهاز «سيرفس بوك Surface Book»، وهو الكومبيوتر المحمول الذي يتكلف 1500 دولار مع الشاشة التي يمكن فصلها لتكون حاسوبا لوحيا مستقلا بذاته، وهو أفضل ما خرجت به «مايكروسوفت» خلال ذلك الأسبوع.
وإجمالا، أرى أن الجهازين من الجودة بمكان، ولكن أليس أحدهما جيدا بما فيه الكفاية ليكون ذلك الجهاز الذي نرغب في أن يكون المرافق للمستقبل الذي يهيمن عليه الهاتف الذكي؟
حسنا، تلك هي المعضلة. فكلما استخدمت أجهزة «مايكروسوفت» الجديدة، ظننت أنه ربما لن يكون هناك جهاز بعينه يُقدر له حيازة المركز الثاني بجانب الهواتف الذكية. وربما أن الفكرة ذاتها من وجود فائز بالمركز الثاني هي فكرة خاطئة بالأساس.
ماذا لو أن مستقبل الحوسبة كان مفعما بالفوضى؟ سوف يكون لدينا الهواتف الذكية، ثم مجموعة هائلة من الكومبيوترات المكتبية، والمحمولة، والأجهزة اللوحية، والأجهزة الهجينة، وسوف يختار كثير من الناس، ولأسباب جدا متباينة، مختلف الأجهزة من كل فئة.
* كومبيوتر لوحي
إن أجهزة «مايكروسوفت»، واستراتيجية ناديلا بمعناها الأوسع، تتوقع بل تنتظر مثل تلك الفوضى. بالنسبة لجانب كبير من تاريخها، كانت «مايكروسوفت» شركة برمجيات بالأساس، فلقد أنتجت نظام ويندوز، نظام التشغيل الذي صار بمثابة اللغة المشتركة في عصر الكومبيوترات المكتبية، ثم أنتجت برامج أوفيس، وهي حزمة البرمجيات التي جعلت من الأجهزة العاملة بنظام ويندوز متاحة لمجال الأعمال.
تدور خطة «مايكروسوفت» الجديدة على الاستمرار في إنتاج ويندوز والبرمجيات الخاصة بويندوز، وهو البرنامج الذي تُصدر الشركة التراخيص بشأنه إلى صانعي الأجهزة الأخرى، ولكنها تعمل الآن على إنتاج هواتفها الخاصة وأجهزتها اللوحية طراز سيرفس، كما أنها تنتج التطبيقات لنظام «آي أو إس»، وهو نظام التشغيل الخاص بهواتف شركة «آبل».
لا توجد شركة أخرى في صناعة التقنية تعمل بذلك القدر التوسعي من الأعمال. تصنع شركة «آبل» الأجهزة والبرمجيات، ولكنها لا تدور إلا حول منتجاتها الأساسية وما يتعلق بها، حيث تعمل برمجيات «آبل» على أجهزة «آبل»، وهي لا تعمل على أي أجهزة أخرى في أغلب الأحيان.
كما أن «غوغل» تنتج نظام «آندرويد» ونظم تشغيل «كروم أو إس» الذي يصدر مجانا إلى الشركات الأخرى، كما أنها تنتج مجموعة قليلة من الهواتف والأجهزة اللوحية طراز نكسيز. ولكن بسبب أنها لا تبيع أجهزتها المصنعة لقاء الأرباح وتسهم بالكاد في تسويقها، فإن شركاء «غوغل» في صناعة الأجهزة لا يبالون كثيرا بمجال أعمال الأجهزة الخاصة بـ«غوغل».
إن شركة «مايكروسوفت» الحديثة تكسر كل تلك القواعد، فإن أجهزة سيرفس من إنتاجها تتنافس مع صناع الأجهزة الأخرى العاملة بنظام تشغيل ويندوز، كما أن تطبيقاتها غير العاملة على نظام ويندوز، مثل إصدار «آي أو إس» من أوفيس، يعزز من أجهزة «آبل» التي تتنافس مع «مايكروسوفت» وصناع الأجهزة الأخرى العاملة بنظام تشغيل ويندوز.
*خدمة «نيويورك تايمز»


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى