ماكرون وإلتون جون يدا بيد لمكافحة الإيدز


أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة نداء لحشد الجهود على الساحة الدولة لمكافحة الإيدز بغية “إنقاذ 16 مليون شخص”، خلال إطلالة له إلى جانب إلتون جون في إطار فعاليات عيد الموسيقى في قصر الإليزيه.

وقال ماكرون أمام حوالي ألفي شخص احتشدوا في باحة القصر الرئاسي “لا يزال الإيدز يتفشى في العالم. ولا يزال الطريق طويلاً أمامنا للمضي قدما”.

وأردف “في أنحاء العالم أجمع، لا يزال الإيدز والسلّ والملاريا تصيب ملايين الأشخاص وسط تفاوت صارخ، إذ كلما ازدادت نسبة الفقر، ارتفع خطر الإصابة”.

ودعا الرئيس الفرنسي المجتمع الدولي إلى حشد القوى لجمع أكثر من 13 مليار دولار للسنوات الثلاث المقبلة في إطار مؤتمر الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا، الذي يعقد كلّ ثلاث سنوات وينظّم هذه السنة في العاشر من تشرين الأول/أكتوبر في ليون (الوسط الشرقي لفرنسا).

وصرّح ماكرون “الأمر بسيط، فنحن في مرحلة مصيرية ولا نعلم إن كنا سنجمع المبلغ اللازم للسنوات الثلاث المقبلة”.

ومضى قائلا “أنا بحاجة إليكم لإنقاذ 16 مليون شخص”، مذكرا بأن الصندوق نجح في إنقاذ 27 مليون شخص منذ تأسيسه سنة 2002.

وكان الرئيس الفرنسي قد منح إلتون جون وسام جوقة الشرف، واصفا إياه بـ”الأيقونة”، بحضور حوالي 20 شخصا مقربا من الفنان البريطاني البالغ من العمر 72 عاما، من بينهم زوجه ديفيد فورنيش وولداهما.

وقال الرئيس متوجها إلى النجم البريطاني “هذا الالتزام من أجل الموسيقى ومكافحة الإيدز هو قصة حياتك عزيزي إلتون”.

وقال إلتون جون من جانبه إن “علاقة حبّ عميق” تربطه بفرنسا، شاكرا البلد على التزامه “في الكفاح ضدّ الإيدز” وداعيا إياه لمواصلة هذه الجهود.


المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق