مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تدعم الكفاءات الإماراتية في “المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات”

Satellite

جددت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تأكيد التزامها تجاه تطوير مهارات الكوادر الإماراتية بإعلانها عن الرعاية البلاتينية “للمسابقة الوطنية لمهارات الإمارات” التي تهدف إلى إعداد الكوادر الوطنية لتلبية حاجات الصناعات والقطاعات العلمية النامية في الدولة، بما فيها قطاع الطاقة النووية.

وبحلول عام 2020 سيكون للطاقة النووية السلمية دور مهم بين مصادر طاقة المستقبل ذلك لأنها ستوفر نحو 25 بالمائة من احتياجات الكهرباء في الدولة.. إضافة إلى ذلك ستحتاج المؤسسة إلى نحو 2000 موظف لتوفير طاقة نووية آمنة وفعالة وموثوقة وصديقة للبيئة لدولة الإمارات العربية المتحدة وذلك من خلال أربعة محطات للطاقة النووية السلمية.

وسعيا إلى الحفاظ على نسبة 60 بالمائة في توطين الموظفين تلتزم المؤسسة بتضمين الكوادر والكفاءات الإماراتية في قطاع الطاقة النووية السلمية وذلك عن طريق توفير العديد من البرامج الدراسية والفرص الوظيفية في برنامج رواد الطاقة الذي يسعى إلى استقطاب أفضل الكفاءات الوطنية والطلبة من القسم العلمي للانضمام إلى البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وفي هذا السياق قال سعادة المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي للمؤسسة ان المؤسسة تسعى للبحث عن الكفاءات والطلبة الإماراتيين الذين يدركون أهمية التفاني في العمل في البرنامج النووي السلمي الإماراتي الذي يعد من أهم برامج الطاقة حاليا في الدولة.

وقدمت المؤسسة حتى الآن منحا دراسية لنحو 300 طالب وطالبة من مواطني الدولة ومنهم 130 طالبا ملتحقا في برنامج الدبلوم العالي في تكنولوجيا الطاقة النووية البرنامج الذي يقدم العديد من الخبرات العملية في صناعة الطاقة النووية.. إضافة إلى ذلك تلتزم المؤسسة في جميع عملياتها وبرامجها بالسلامة بل هي الأولوية القصوى.. وتقدم المؤسسة العديد من ورشات العمل والتدريب عن السلامة في جميع برامجها التدريبية والتطويرية للطلبة والموظفين بهدف ضمان إدراكهم لأهمية ثقافة السلامة الصارمة في المؤسسة ولدورهم المهم في تحقيق أعلى معايير السلامة كل يوم.

وأضاف الحمادي ” نحن نهدف إلى تطوير برنامج نووي سلمي إماراتي يتبع أعلى المعايير العالمية في السلامة والجودة والكفاءة، وموظفونا هم الذين سيقودوننا لتحقيق ذلك فهم الذين سيساهمون في التزامنا بأعلى معايير الجودة والسلامة في كل عمليات المؤسسة وكل مهامهم”.

وتطرح المؤسسة برنامج الدبلوم العالي في تكنولوجيا الطاقة النووية الذي يقدم دروسا نظرية وتدريبات عملية للطلبة بهدف تأهيلهم لشغل وظائف في محطات الطاقة النووية السلمية بدولة الإمارات ويحظى الطلاب بفرصة اختيار التخصص الذي يرغبون به من بين التخصصات التالية.. تشغيل مفاعلات نووية أو تقنية التحكم والأجهزة أو التقنيات الكيميائية أو الكهربائية أو الحماية من الإشعاع ويحصل الطلاب في نهاية البرنامج على شهادة الدبلوم وشهادة الكفاءة الوظيفية.

وتسعى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتوفير طاقة نووية آمنة وفعالة وموثوقة وصديقة للبيئة لدولة الإمارات، وقد بدأت المؤسسة بالفعل بالعمليات الإنشائية لمحطات الطاقة النووية السلمية في موقع براكة بالمنطقة الغربية لإمارة أبوظبي.

وبحلول عام 2020 ستعمل أربعة محطات نووية لتوفير طاقة كهربائية لشبكة دولة الإمارات وقد بدأت العمليات الإنشائية في المحطتين الأولى والثانية ومن المقرر أن تبدأ العمليات التجارية في المحطة الأولى في عام 2017 وسيخضع كل ذلك للموافقات الرقابية والتنظيمية.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى