مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب : فوز ” ساند ” بجائزة الشارقة للعمل التطوعي دليل ومؤشرٌ تقدم البرنامج  وتفاني أعضاءه

درب أكثر من 8 آلآف متطوع بالدولة

ENN – أعرب خالد إبراهيم الطنيجي مدير البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ ” ساند ” التابع لمؤسسة الامارات لتنمية الشباب بأبوظبي عن سعادته بفوز البرنامج بجائزة الشارقة للعمل التطوعي وقال: إنه لمن دواعي سرورنا واعتزازنا أن نحظى بشرف الفوز بالجائزة في دورتها لهاذا العام. وقد أثمرت جهود البرنامج من تدريب أكثر من 8 آلاف متطوع للاستجابة في حالات الطوارئ في الدولة.

وقال : بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبوظبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حفظهما الله، وإخوانهم حكام الإمارات، استطاعت دولة الإمارات بلوغ أرفع المستويات في مجال العمل الإنساني والخيري والتطوعي.

وأكد خالد إبراهيم الطنيجي أنه تعدّ جائزة الشارقة للعمل التطوعي إحدى الجوائز الرائدة المكرّسة للعمل التطوعي بدولة الإمارات والعالم العربي، وتمثل ترجمةً عمليةً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حفظه الله ونشعر بسرور بالغ لنيلنا هذا التكريم وللتقدير الذي حظيت به جهودنا في هذا المجال، وأود أن أشكر أمانة الجائزة على توصيتها بمنح هذه الجائزة الهامة إلى مؤسسة الإمارات. وبصفتها المؤسسة الوطنية لدولة الإمارات، تضطلع مؤسسة الإمارات بمسؤولية هامة تجاه تحقيق رؤيتها في دعم تنمية الشباب في الدولة.

وهذا التكريم دليلٌ على التقدّم الذي أحرزناه خلال فترة زمنية وجيزة نسبياً ومؤشرٌ على التفاني والجهود المضنية التي بذلها جميع أعضاء فريق مؤسسة الإمارات.

وهنأ خالد إبراهيم الطنيجي الأعضاء بنيل  برنامج ” ساند ” جائزة الشارقة للعمل التطوعي في دورتها الثانية عشر محليا ً والثامنة عربيا ً والثانية إسلاميا ً لعام 2014 وذلك عن فئة الجمعيات التطوعية والمؤسسات غير الربحية على المستوى المحلي في المجال الاجتماعي، بحفل أقيم مؤخرا ً في قاعة قصر الثقافة بالشارقة ، استلم الجائزة السيد خالد إبراهيم الطنيجي مدير برنامج ساند من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة.

واوضح خالد إبراهيم الطنيجي ان ” ساند ” البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ والخاص بدولةالإمارات العربية المتحدة بدأ عملياته سنة 2009 ، ويوفر متطوعين مدربين مؤهلين للتعامل مع الحالات الطارئة وفرقاستجابة متقدمة جاهزة لدعم ومساندة المؤسسات والهيئات القائمة المعنية بالاستجابة للطوارئ في الأزمات والحالاتالطارئة.

وكشف خالد إبراهيم الطنيجي انه يتميز في كونه البرنامج الأول من نوعه في دولة الإمارات لاعتماده على أفضل النماذجالدولية للاستجابة في الحالات الطارئة، وقد تم تأسيسه من قبل مؤسسة الإمارات بالشراكة مع الهيئة الوطنية لإدارةالطوارئ والأزمات والكوارث.، ويتميز أيضا بأنه فريد من نوعه لاختلافه عن كل البرامج التطوعية في الدولة،لاختصاصه في جوانب التطوع بمجال الحالات الطارئة وما يخصه – فيعتبر مكمل لغيره من المجموعات والبرامجالتطوعية الأخرى ، ويوفر ساند متطوعين مدربين بشكل جيد للاستجابة في حالات الطوارئ، ويكون المتطوعون منظمينفي فرق محلية في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة وجاهزين لمساعدة الهيئات المحلية والوطنية والدولية في حالةحدوث أزمة أو حالة طوارئ.

وتابع خالد إبراهيم الطنيجي كما يقوم ساند أيضا بتدريب المواطنين والمقيمين على مبادئ السلامة الأساسية والاستعدادللطوارئ، والمساهمة في رفع جاهزية المجتمع تجاه الأزمات والكوارث وحالات الطوارئ.

وشارك ساند بالجائزة في المجال الاجتماعي لأنه يعكس نطاق عمل البرنامج، حيث يستهدف مختلف أفراد المجتمع ( التيتتراوح أعمارهم من 15 إلى 35 سنة وما فوق( من ذكور وإناث خلفياتهم متنوعة الاختصاصات، ولكن يجمعهم حسالمسؤولية العالي لخدمة مجتمع دولة الإمارات في مجال الأمن والسلامة.

وأثمرت تدريبات برنامج ” ساند ” في توعية أفراد المجتمع في دولة الإمارات ورفع جاهزية المتطوعين، وعززت أيضاروح الاستجابة والوطنية والثقة لمساعدة المحتاجين في أي حالة طارئة؛ سواء في المنزل، مقر العمل/الدراسة، أثناء القيادةوالاستجابة لحوادث السير، وغيرها – وهو ما يسمى “السامري الصالح” في عالم الإسعافات الأولية دوليا – وهو مفهوميشجع على التطوع للمساعدة في هذه الحالات

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى