لتعزير سلامة الغذاء البيئة والمياه في زيارة ميدانية الى المنافذ الحدودية للدولة

لتعزير سلامة الغذاء البيئة والمياه في زيارة ميدانية الى المنافذ الحدودية للدولة

ENN – قام سعادة عبدالرحيم الحمادي وكيل وزارة البيئة والمياه بزيارة ميدانية الى منفذي منطقة مزيد وخطم الشكلة لتفقد سير العمل فيما يخص الاجراءات والتدابير التي تقوم بها المنافذ الحدودية عند ورود الإرساليات الحيوانية والزراعية الى الدولة. وتأتي الزيارة في إطار الاستعدادات لموسم الأضاحي وحرص الوزارة على إتاحة مصادر آمنة لاستيراد الإرساليات الحيوانية الحية لتلبية احتياجات السوق المحلية من المواشي تحقيقاً لأهداف الوزارة الاستراتيجية بتعزيز سلامة الغذاء واستدامة الإنتاج المحلي بالإضافة الى حرص الوزارة بالوقاية من الآفات الزراعية والأمراض الحيوانية والمعدية.

biaa1وأكّد وكيل وزارة البيئة والمياه بأن الوزارة حريصة على تذليل معوقات استيراد الحيوانات الحية ومنتجاتها المختلفة بهدف المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي لتلبية الطلب المحلي، مشيراً الى أن منفذي المزيد وخطم الشكلة هما من المنافذ الرئيسية في الدولة حيث تعمل الوزارة بشكل متواصل على تعزيز انسيابية استيراد وتصدير الإرساليات الحيوانية والزراعية وتبسيط الإجراءات بما يساهم في تنويع مصادر الحيوانات الحية الواردة الى الدولة وخاصة في المواسم التي يزيد الطلب عليها.

وأضاف الحمادي بأن الوزارة وفّرت كافة الإمكانات البشرية والمادية لرفع كفاءة العمل بالمحاجر وتقديم خدمات سريعة للعملاء، وذلك من خلال أطباء بيطريين ومهندسين زراعيين مؤهلين وتوفير الانظمة الفنية الداعمة ومنها نظام “لمس” “LIMS”  للربط الالكتروني بين المنافذ والمختبرات المركزية لتسريع عملية الحصول على نتائج التحاليل المخبرية واختصار زمن تقديم الخدمة، إضافة الى المرونة في تقديم الخدمات لمواجهة الزيادة المتوقعة في أعداد الحيوانات خلال موسم عيد الأضحى.

كما وأشار سعادة الوكيل بأن الوزارة تعمل على مراقبة ومتابعة الوضع الصحي والبيطري لدول العالم عبر المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE) بالإضافة إلى متابعة مستجدات وتطورات انتشار أو ظهور أي بؤر مرضية للحيوانات في دول العالم وعلى ضوء هذه التقارير يتم إصدار قرارات حظر الاستيراد او رفع الحظر ولا يسمح بالاستيراد الا من الدول الخالية من الامراض الوبائية والمعدية وتلك التي تلتزم بالمعايير الدولية المعتمدة لإجراءات الصحة الحيوانية والحجر البيطري.

والجدير بالذكر بأن وزارة البيئة والمياه  تقوم عند ورود الارسالية للمنفذ الحدودي بالتدقيق على الوثائق ومعاينة الارسالية وإجراء الفحص الظاهري للتأكد من خلوها من أية اعراض مرضية بالإضافة لأخذ عينات الدم من الإرساليات الحيوانية لفحصها في مختبرات الوزارة. وتحكم الوزارة رقابتها على الارساليات الحيوانية من خلال ادارتها 29 محجر في مختلف منافذ الدولة تم تعزيزها بالكادر الفني المؤهل والمختبرات البيطرية المتقدمة لضمان تداول وتوافر المنتجات الحيوانية والزراعية السليمة في اسواق الدولة في كل الاوقات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى