كشف بعض أسباب أمراض الجهاز الهضمي

نجحت دراسة بريطانية واسعة في معرفة أعداد كبيرة من الجينات والتطورات الجينية التي لها علاقة قوية بالتهابات الأمعاء، والتي تعد من أكبر الاكتشافات المختصة بأمراض الجهاز الهضمي، وهذه النتائج سوف تساهم في تطوير طرق وأساليب علاجية حديثة لاضطرابات الجهاز الهضمي عموماً والأمعاء بصفة خاصة.
وقسم الباحثون الدراسة إلى جزأين الأول توصل إلى وجود 26 ارتباطا جينيا بهذه الأمراض، والجزء الثاني من الدراسة كشف المتغيرات الجينية التي تزيد وتضاعف من مرض التهاب القولون التقرحي، وهو نوع من التهابات الأمعاء التي تؤدي إلى حدوث تقرحات في الطبقة المبطنة للأمعاء الغليظة، ولم يعرف سبب ذلك حتى الآن.
ويرجح الباحثون أن السبب ربما يعود إلى حدوث خلل في المناعة، والذي ينتج عند قيام جهاز المناعة بمهاجمة أنسجة القنوات الهضمية بالخطأ، ومن علامات هذه الالتهابات الإصابة بالإسهال وظهور الدم مع الفضلات، وإصابة الشخص بفقر الدم بسبب ضعف قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية.
قام الباحثون في هذه الدراسة بتحليل جينات 17 ألف مريض، مع جمع معلومات وبيانات من بحث سابق ضم 11 ألف مريض، وبالتالي فهي تعد أكبر دراسة لالتهابات الأمعاء تمت حتى الآن.
وتبين وجود تغير نادر في الجين المعروف اختصار «أدسي7»، والذي يزيد من فرص الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، وتوصل الجزء الأول من الدراسة إلى وجود 26 ارتباطاً جينياً بهذا المرض، وتتوفر بعض الأدوية تستهدف هذه الارتباطات للعلاج في الوقت الحاضر. واكتشفت الدراسة أن مجموعة من بروتينات الأغشية بالخلية، والتي تسمى أنتجرين لها دور قوي في تضاعف فرص الإصابة بهذا الالتهاب، وهي وسيلة التواصل الأساسية بين الخلية والبيئة المحيطة بها، وكذلك مع جهاز المناعة وأعضاء الجسم المختلفة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى