«فيينا 2» أمام تمسّك طهران وموسكو بأولوية «محاربة الإرهاب» والتعويل على موقف «أصدقاء سوريا»

«فيينا 2» أمام تمسّك طهران وموسكو بأولوية «محاربة الإرهاب» والتعويل على موقف «أصدقاء سوريا»

خبير: ما بعد سقوط الطائرة الروسية ليس كما قبله.. والحلّ السياسي بات مطلبًا لبوتين أكثر من أي وقت

مواطن سوري يقود سيارته شبه المحطمة ومعه ولده في مدينة دوما، أحد معاقل المعارضة في ضواحي العاصمة السورية دمشق (أ.ف.ب)

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

بيروت: كارولين عاكوم
تحاول كل من إيران وروسيا، قبل أيام قليلة من موعد انعقاد الجولة الثانية من مباحثات فيينا المزمع عقدها السبت المقبل، التأكيد على أنّ الأولوية هي لموضوع الإرهاب في سوريا وتحديدا لـ«تحديد قوائم التنظيمات الإرهابية». وفي حين يرى البعض أنّ موقف موسكو قبل سقوط الطائرة الروسية في سيناء لن يكون كما قبله، تؤكّد المعارضة أن «دول (أصدقاء سوريا) تحاول الدفع بالحلّ السياسي نحو الأمام والتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار»، وفق ما أشار إليه أمين عام «الائتلاف الوطني السوري» محمد يحيى مكتبي.
هذا، وبينما لا يزال «الائتلاف» رافضا الحوار مع موسكو في ظل استمرار الحملة العسكرية التي تشنّها على سوريا وتستهدف فصائل من «الجيش السوري الحر»، أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن لقاء، هو ليس الأول من نوعه، جمع في موسكو نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف مع هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي. وقال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن بلاده سبق أن أطلعت شركاءها في الملف السوري على «لائحتنا للمنظمات الإرهابية»، وتنتظر أن تؤول جولة مباحثات جديدة إلى «لائحة موحدة لإزالة المشكلات بخصوص من يقصف من ومن يدعم من».
ولكن، يوم أمس، قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير: «ليس هناك ما يدعو إلى التفاؤل» بشأن نتيجة الاجتماع الدولي حول سوريا الذي سيعقد السبت في فيينا بهدف وقف دوامة العنف. وأوضح خلال مداخلة في العاصمة الألمانية برلين أمام مؤسسة «كوربر» أن «السعي إلى إنهاء دوامة العنف والفوضى المتناميين هو الهدف، حتى وإن كنا لا نضمن أننا سنتوصل إلى ذلك».
في حديثه لـ«الشرق الأوسط» قال مكتبي: «روسيا وإيران تحاولان بتركيزهما على موضوع محاربة الإرهاب الدفع بالمقولة التي لطالما تبناها النظام السوري بقوله إنه يحارب التنظيمات الإرهابية بوضعه كل الشعب السوري ومن يعارضه تحت هذه الخانة. وهذا ما كان واضحا من خلال ادعاء موسكو أنّها تحارب تنظيم داعش بينما طائراتها تستهدف فصائل الجيش الحر. وهي بذلك تحاول القضاء على المعارضة المعتدلة لوضع المجتمع الدولي أمام خيارين اثنين هما: (داعش) والنظام».
وبينما رأى مكتبي أن المشاركة الإيرانية والروسية في لقاءات فيينا «تضع المطبات أمام الوصول إلى نتائج إيجابية»، أشار إلى أنّه بناء على اللقاءات التي عقدتها المعارضة مع ممثلين عن دول التي شاركت في اجتماع فيينا الأول وستشارك في الاجتماع الثاني، «ثمة تأكيد أن (أصدقاء سوريا)، على رأسهم الجانب الأميركي، يشددون على أهمية الدفع بالحل السياسي نحو الأمام، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار وبحث آليات تنفيذه، وعدم إضاعة الوقت بأمور أخرى».
في ظل هذه المعطيات يعتبر الباحث السياسي وأستاذ العلاقات الدولية اللبناني الدكتور سامي نادر أنّ «ما بعد سقوط الطائرة الروسية في سيناء ليس كما بعده»، متوقعا أن ينعكس «هذا الحدث الأمني الخطير» على المواقف الروسية في مباحثات فيينا المقبلة. وقال نادر لـ«الشرق الأوسط»: «بعدما بات شبه مؤكد أن إسقاط الطائرة الروسية كان نتيجة عمل إرهابي ما عاد ممكنًا تجاهل هذا الأمر. وبالتالي بات السؤال اليوم: كيف يمكن أن ينعكس هذا التحوّل على سياسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؟ هل يتّجه نحو مزيد من التشدّد والإرادة في حسم المعركة عسكريًا، أم أنه سيعيده إلى أرض الواقع ويخفّف من زخم القيصر لتقرّبه أكثر من التحالف الدولي على قاعدة المسارعة في التوصّل إلى تسوية سياسية ولا سيما في ما يتعلّق بالخلاف القائم حول المرحلة الانتقالية والقبول بتقصيرها إلى ستة أشهر؟».
ويرى نادر أنّ كلام وزيري الخارجية الروسية والإيرانية سيرغي لافروف ومحمد جواد ظريف حول التأكيد على أولوية «تحديد قوائم التنظيمات الإرهابية» الذي ورد أخيرًا «لا يصرف في مكان ولا يعبّر عن الموقف الصريح للدولتين، ولا سيما موسكو التي أعلن عدد من مسؤوليتها عن عدم تمسكّهم بالأسد إلى الأبد، وأن مصيره يحدّده الشعب السوري». واعتبر أنّ سقوط الطائرة الروسية «أربك موسكو التي لم تعد الأمور لصالحها، وباتت أكثر من غيرها على عجلة من أمرها للتوصل إلى حلّ سياسي سعت إليه منذ اتخاذ قرارها بالتدخل العسكري».
وأضاف نادر: «كان لافتا ما سبق أن أعلنه المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، لجهة أنّ تقسيم سوريا ليس من مصلحة أحد، لكنه قد يصبح أمرا واقعا إذا لم يتم التوصل إلى نتائج في المباحثات، وبالتالي فإن وضع موسكو للشروط التعجيزية سيؤدي ومن دون أدنى شك إلى تكريس التقسيم الذي هو من مصلحة روسيا أيضا».
وعلى الخط التركي، يعتبر نادر أنّ نتائج الانتخابات الأخيرة «أطلقت يد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بعدما كانت مكبّلة خلال الأشهر الماضية، وهذا سينعكس بدوره على الملف السوري الذي هو أولوية بالنسبة إلى أنقرة ولها فيه دور أساسي».
وكان اجتماع فيينا الأول قد عقد في نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بين ممثلين عن 17 دولة بينها الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وإيران في اجتماع في محاولة لرسم معالم عملية انتقال سياسي في سوريا. وصدر بيان دعا إلى إجراء انتخابات بإشراف الأمم المتحدة وحث على توسط الأخيرة للتوصل إلى اتفاق سلام.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى