فيديو “فلاش موب ” يدعوالطلاب للتفاؤل والثقة بالنفس

مبادرة أولى من نوعها بمناسبة بدء امتحانات نهاية العام الدراسي بمشاركة لاعب كرة القدم سالم عبدالله

مهما كان الامتحان اتعلم وأنت فرحان ” هو عنوان الفيديو ” فلاش موب ” الذي صور مؤخراً بمدرسة الربيع الخاصة بأبوظبي في طابور الصباح وقدم خلاله الطلاب استعراضاً على أغنية ” استطيع القيام بأي شئ ” بمشاركة لاعب نادي العين الشهير سالم عبدالله .

ويُعرض الفيديووالذي لا يتعدى دقيقة واحدة في كافة مواقع التواصل الإجتماعي تزامناً مع بداية امتحانات نهاية العام الدراسي كاستجابة اجتماعية للشد من أزر الطلاب وتشجيعهم على الدراسة بهدف التعلم وليس النجاح في الامتحان .

فيديو  فلاش موب يدعوالطلاب للتفاؤل والثقة بالنفس 1

صورالفيديو “فلاش موب” حيث تفاجأ طلاب المدرسة والمدرسين بتجمع عدد من الطلاب في وسط ساحة المدرسة في طابورالصباح ليؤدون استعراضاً سبق التدريب عليه بدون علم باقي طلاب المدرسة والمدرسين واختتم العرض برسالة وجهها لاعب الكرة الشهير سالم عبدالله للطلاب .

وقد جاءت فكرة الفيديو التي قدمتها مؤسسة أناسي للإنتاج الإعلامي و اخرجه مازن الخيرات بهدف تدشين حملة لدعم طلاب المدارس نفسياً وخاصة في فترة الامتحانات حيث يواجهون ضغوطاً نفسية كبيرة تبدأ في سن مبكر .

كما يأتي تسليط الضوء على هذه القضية واطلاق هذه المبادرة لأول مرة لدعوة الطلاب للتفاؤل والثقة بالنفس وكخطوة إيجابية نحو إعادة النظر من قبل المختصين في العالم للتخفيف عن الطلاب وإيجاد حلول جذرية لاستقطاب الطلاب وترغيبهم في تلقي العلم .

وعبر سالم عبدالله عن سعادته للمشاركة في رسالة اجتماعية تخاطب كل الأسر.

وقال : واجب علينا أن نتواصل مباشرة مع المجتمع وأن نحتك بالمشجعين وخاصة الجيل الجديد واعتقد أن الرسالة ستصل سريعاً إذا قدمتها أحدى الشخصيات العامة .

واشكر مؤسسة أناسي على هذه المبادرة الهامة واختيارها لي ، ولقد أضاف لي هذا الحدث الكثير كنت سعيداً بلقائي بشباب المستقبل وتبادل أطراف الحديث معهم ومشاركتهم أجواء المدرسة ، وفي المقابل لمست سعادتهم فكان يوما غير تقليدي بالنسبة لي ولهم .

وأضاف : أتوقع أن يحظى الفيديو بصدى ناجح وأتمنى أن يحقق أهدافه في تعزيزثقة الطلاب في قدراتهم .وأن تتكاتف الجهود من أجل دعمهم وتغيير نظرتهم للامتحان .

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى