غمر الجسم في الماء الدافئ يعالج تكيس المبيض

تشير نتائج دراسة حديثة إلى أن النساء البدينات اللاتي يعانين تكيس المبيض تتحسن صحتهن بالجلسات المنتظمة للحمام الدافئ المضاف إليه الملح، وهي طريقة علاجية ممتعة ومشجعة وتساعد في السيطرة على مشكلة صحية تواجه كثير من السيدات.
تعتبر متلازمة تكيس المبيض من المشاكل الصحية الشائعة بين النساء في عمر الإنجاب وتنتج في الغالب عن اضطراب الغدد الصماء وهي تكون أكياساً بالمبيض تظهر أعراضها في شكل اضطراب بموعد الدورة الشهرية وارتفاع معدلات التستستيرون، وتتسبب أحياناً في عدم حدوث العمل وترتبط بزيادة احتمالية الإصابة بالبدانة وبداء السكري.
وجد الباحثون أن بقاء بعض النساء البدينات اللاتي يعانين تلك المشكلة بحوض مملوء بالماء الدافئ المضاف إليه الملح عدة مرات بالأسبوع الواحد لمدة شهرين نتج تحسن بالصحة العامة لديهن ظهر في شكل تحسن حالة القلب والأوعية الدموية، وتغير للأفضل بالأنسجة الدهنية بجانب تراجع احتمالية الإصابة بداء السكري واضطرابات الأيض الأخرى.
يقول الباحثون، إن النتائج مدهشة لأن التعرض المتكرر للحرارة على ما يبدو أنه أزال بعض الالتهابات بالأنسجة الدهنية المسببة لمشاكل الأيض لدى البدناء كما ظهر تحسن بالوظيفة المتعلقة بمقاومة الأنسولين، ما يعني أن جلسات الحمام الدافئ بانتظام يمكن أن تصبح طريقة علاجية للبدينات ممن هن على خطر كبير للإصابة بمشاكل الأيض كداء السكري النوع2، كما أنه يخفف العمليات الجسدية التي تقف وراء تكيسات المبيض، وهو ما دل عليه انتظام الدورة الشهرية لديهن أثناء فترة الدراسة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى