“عمومية الامارات الفلك” تعتمد يوم 17 مايو يوما اماراتيا وطنيا للفلك

أبوظبي – ENN

اعتمدت الجمعية العمومية العادية لجمعية الامارات للفلك في اجتماعها أمس في مقرها في البطين بالعاصمة أبوظبي اعتمدت  يوم السابع عشر من مايو من كل عام ” يوما اماراتيا وطنيا للفلك ” ودعت مختلف المؤسسات الاعلامية والتعليمية والعلمية والاجتماعية والثقافية والشبابية  الى المشاركة  في هذه الاحتفالية فخرا واعتزازا بعطاء الآباء والأجداد ممن برزوا في علوم الفلك وكانوا من ربابنة ورموز العلم وأساتذته على مستوى العالم ، ويوافق اليوم ذكرى إشهار الجمعية عام 1999 م.

وباركت الجمعية توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله في جلسة تبادل الأفكار الأولية لمسبار المريخ الإماراتي ، لتدخل  الإمارات عصر الاكتشافات العلمية والانضمام إلى الدول المتقدمة التي تتسابق لاكتشاف الكوكب الأحمر بحلول عام 2021.

مشيدة الجمعية بأهداف المشروع المتمثلة في تعزيز المعرفة ورفع القدرات الوطنية في قطاع الطيران والاكتشافات العلمية مع التركيز على بناء وتطوير القدرات العلمية لدولة الإمارات العربية المتحدة. خاصة وأن النتائج العلمية والاستكشافية ستكون متاحة للعالم بأسره وستسخر لصالح البشرية، وانه  ستنعكس المزايا الإيجابية  للمشروع حتماً على ازدهار قطاعات اقتصادية جديدة تسهم بشكل لا يستهان به في بناء الاقتصاد، وتوفير وظائف جديدة للكوادر العلمية الوطنية الفائقة الإمكانيات. وقد يبدو أن إرسال مسبار إلى المريخ فكرة طموحة للغاية، بل وربما تبدو للبعض مستحيلة، لكن مع العمل الجاد والالتزام والمنهج العلمي السليم يمكننا تحويل الحلم إلى حقيقة.

وهكذا ومع وجود قمرين صناعيين يدوران حالياً حول الأرض إضافة إلى القمر الصناعي خليفة سات، فإن دولة الإمارات لديها برامج فضائية متقدمة تتطلع لإنجازها فيها وهي الآن قد أثبتت حضورها عالمياً، وإن إطلاق مسبار بلا طاقم فضائي إلى المريخ سيعزز من موقع الإمارات ليتم الاعتراف بها واحدة من الدول المتقدمة علمياً.

واعرب المهنس خلفان سلطان النعيمي رئيس مجلس ادارة الجمعية عن تقديره واعضاء الجمعية العمومية لجهود المؤسسات والأفراد النشطين في علوم الفلك وبجهود لجنة تحري الهلال بالدولة ونادي تراث الامارات والهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف ومكاتبها ودوائر الأوقاف المحلية ومركز جامع الشيخ زايد ووزارة شؤون الرائسة في اصدار التقويم السنوي ورصد المواقيت الفلكية والتوعية بها من خلاله .

واعربت الجمعية العمومية عن تقديرها لجهود الاتحاد العربي  لعلوم الفضاء والفلك برئاسة سعادة البروفيسور حميد مجول النعيمي  مدير جامعة الشارقة واسهامات الاتحاد والجامعة في التوعية الفلكية المجتمعية كما نوهت العمومية بجهود الناشط الفلكي الكبير سعادة سعيد أحمد بن لوتاه  وبجهود كلية العلوم بجامعة الامارات والقبة السماوية في الشارقة باشراف الناشط الفلكي ابراهيم الجروان والناشط الفلكي نزار سلام مؤسس مرصد الامارات الفلكي المتحرك ومركز دبي للفلك ومركز الفلك الدولي بابوظبي  وقناة الظفرة الفضائية وبجهود شركات ادنوك ووسائل الاعلام .

واعربت الجمعية العمومية عن فخرها الكبير بالتوجهات السامية في تأسيس واطلاق وكالة الامارات للفضاء وشركة الياه للاتصالات الفضائية وخليفة سات ودبي سات واحد واثنان وانجازهما الحضاري العلمي الفلكي الدولي الكبير .

وناقشت الجمعية العمومية امكانية تنظيم مؤتمرات الدولي الثالث وقدم للجمعية مقترح إضافة “العلوم ” لنشاط الجمعية لتكون جمعية الامارات للفلك والعلوم ليواكب أنشطة وفعاليات الجمعية المرتبط نشاطها الفلكي بالعلوم .

واعتمدت الجمعية العمومية التقريرين الاداري والمالي للجمعية والذي تضمن تفعيل التوعية الاعلامية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وتنظيم مجموعة محاضرات توعوية حول “عجائب الكواكب – أهمية الرصد الفلكي ووسائله ومجالاته وأهدافه – المادة السوداء والطاقة السوداء – لماذا تبدو السماء ملونة – الانزياح نحو الأحمر وأهميته الفلكية – مشاهد احتراق الأقمار الصناعية في غلافنا الجوي بالعين المجردة – علم الفلك للهواة – أثر التلوث الضوئي على السماء المظلمة ” والتي أقيمت جميعها بالتعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي .

كما نظمت الجمعية رصدا للشمس بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في احتفالات اليوم الوطني واجرت رصدا لهلال رمضان بالتعاون مع قناة سكاي نيوز ومعرضا للصور الفلكية ورصدا فلكيا في يوم الامارات للعمل الانساني و رحلتين فلكيتين لأعضاء الجمعية لرصد القمر والاجرام السماوية والنجوم بمخيم سويحان  وأخرى لمخيم رزين لرصد المشتري والأجرام السماوية والنجوم وتنظيم رصد للشمس ومحاضرة عنها لطلبة مدرسة المنهل .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى