عملية عسكرية كردية بدعم جوي أميركي لتحرير سنجار

عملية عسكرية كردية بدعم جوي أميركي لتحرير سنجار

تعتبر حلقة الوصل بين الموصل العراقية والرقة السورية معقلي «داعش» في البلدين

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكدت قوات كردية تدعمها ضربات جوية أميركية، انها سيطرت على عدة قرى في اطار هجوم بدأته اليوم (الخميس) لانتزاع السيطرة على بلدة سنجار بشمال العراق من متطرفي تنظيم "داعش"، الذين اجتاحوها قبل أكثر من عام.
وقال بيان أصدره المجلس الوطني الكردي، إن عملية "سنجار الحرة" تهدف الى تطويق البلدة والسيطرة على خطوط الامداد لتنظيم داعش واقامة منطقة عازلة لحماية سنجار من نيران المدفعية.
وتعتبر بلدة سنجار مكسبا استراتيجيا ورمزيا لأنها تقع على الطريق السريع الرئيسي بين مدينتي الموصل والرقة؛ وهما معقلا تنظيم "داعش" في كل من العراق وسوريا.
وقصف التحالف الذي تقوده واشنطن مناطق يسيطر عليها "داعش" في سنجار الليلة الماضية، بينما هبط نحو 7500 فرد من قوات البيشمركة الكردية والمقاتلين الايزيديين من جبل سنجار متجهين في قافلة عسكرية صوب الجبهة.
وذكر المجلس أن القوات الكردية سيطرت على قرية الى الغرب من سنجار وقريتين على المشارف الشرقية للبلدة.
بدورها، قالت كل من القوات الكردية والجيش الأميركي ان عدد مقاتلي التنظيم المتطرف في البلدة ازداد الى نحو 600 مقاتل بعد ان وصلت تعزيزات استعدادا للهجوم الذي كان متوقعا منذ أسابيع، لكن عطله سوء الاحوال الجوية وخلافات بين القوات الكردية والايزيدية في سنجار.
ويشرف على الهجوم رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بنفسه.
وفي ديسمبر (كانون الاول) عام 2014 طردت القوات الكردية مقاتلي "داعش" من منطقة الى الشمال من جبل سنجار، لكن المتطرفين ما زالوا يسيطرون على الجهة الجنوبية؛ حيث تقع البلدة. وتسيطر قوات البيشمركة حاليا على 20 في المائة من سنجار.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى