علامة مبكرة لسرطان الكلى

تعرف العلماء إلى علامة حيوية بالدم والبول، يمكن أن تمثل إشارة واضحة على الإصابة بسرطان الكلى، فيكون الاكتشاف مبكراً حتى قبل أعوام من ظهور الأعراض والتشخيص؛ وجاء ذلك نتيجة لدراسة نشرت بمجلة «أمراض السرطان السريرية».
توصل العلماء إلى تلك العلامة من خلال تحليل عينات من مرضى وأصحاء؛ وهي علامة تعرف بجزيئات الكلى المصابة-1 وتوجد بمستويات منخفضة لدى الأصحاء، وتوصل الباحثون من خلال الدراسة الحالية إلى أن من لديهم تركيز عال منها يكونون عرضة للإصابة بالمرض بعد 5 أعوام، ما يساعد في التمييز بين من هم عرضة للمرض، حيث يعتبر اكتشاف المرض في وقت مبكر عاملاً مهماً لإنقاذ المريض قبل أن يستفحل المرض.
سوف يفيد كشف المزيد من التفاصيل حول تلك الجزيئات في تطوير التشخيص، ويمكن بعد ذلك تضمينه ضمن وسائل التشخيص أو حتى الكشف الدوري لاكتشاف المرض في وقت مبكر، الأمر الذي سيسهم في إنقاذ حياة كثير من المرضى الذين يكتشف لديهم المرض في وقت يصعب التعامل معه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى